العراق اليوم

بالذكرى السابعة لابادة سنجار.. اهتمام بالناجين الايزيديين وتجاهل للتركمان

مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
05:30 – 03/08/2021

خاص- موازين نيوز
تمر الذكرى السابعة للابادة التي
ارتكبها تنظيم داعش الارهابي، بحق الايزيديين في سنجار والتركمان في قضاء تلعفر في
احدى اكبر الجرائم في العراق مابعد 2003 وسجل الانتهاكات البشرية.
وبحسب الاحصاءات الرسمية فان عدد
المفقودين يصل الى الالاف وهناك خطوات للاعتراف بابادة الايزيديين ولكن ماذا عن
المجازر التي ارتكبت بحق الاخرين.
وعن هذا الموضوع تقول النائبة
التركمانية السابقة نهلة الهبابي في حديث لـ/موازين نيوز/ ان”هناك تجاهل
للمفقودين التركمان الذين يصل عددهم الى 1500 مفقود كاحصائية اولية بينهم نساء
واطفال”.
واضافت، ان”هناك مفقودين تم
تحريرهم من داعش”، لافتة الى ان”قانون الناجيات مفصل على الايزيديين ولم
يتم شمول المفقودين التركمان”.
وفي رسالة وجهتها للكتل السياسية، قالت
الهبابي: “اقول للطبقة السياسية وخاصة الشيعة، ان حقوق التركمان الشيعة امانة
في اعناقكم لوم تقفوا معا في التصويت قانون الناجيات حتى تتضمن حقوقهم لوم تذكروا ولم
تعطوا اي اهمية للشيعة التركمان من لبسقوط، لغاية الان اهل تلعفر وهم يذبحون باسم الشيعة
ولكن الطبقة السياسية لاتعير اي اهمية لاهالي المنطقة”.
يأتي ذلك فيما شهد قضاء سنجار اليوم،
فعاليات حكومية للتذكير بالابادة التي ارتكبها داعش بحضور مسؤولين حكوميين، فيما
قال رئيس الجمهورية برهم صالح في تغريدة عبر تويتر، ان”الإبادة الجماعية للأيزيديين
جرح كل الوطن وجريمة نكراء لا تُغتفر، والاقتصاص من مرتكبيها حق لن يسقط”.
وأضاف: “واجبنا إنصاف الضحايا وتعويضهم،
وأمامنا استحقاقات ملحّة في إعادة النازحين وإعمار سنجار وإبعادها عن التجاذبات، والكشف
عن مصير نحو 2700 أيزيدي مختطف حتى الآن مهمةٌ لا تقبل التهاون”.
ولم يتطرق صالح الى ماتعرض له التركمان
والاقليات الاخرى من جرائم على يد داعش والمجاميع الارهابية.انتهى29/ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

موازين نيوز

أضف تعليقـك