العراق اليوم

حالات الخلع ترتفع في كركوك: النساء تعمل والرجال جالسين في المنزل

مصدر الخبر / وكالة الاولى نيوز

سجلت محافظة كركوك، اليوم الأحد، ارتفاعاً في حالات خلع الرجال من قبل النساء مع زيادة حالات الطلاق، لتسجل خلال شهر واحد 203 حالات طلاق وتفريق وخلع لزوجات لأزواجهم، فيما أكدت ناشطة نسوية أن الرجال صاروا يستغلون النساء ويدفعون بهن إلى العمل وهم جالسين في البيت.

وقال مصدر في محكمة كركوك في حديث تابعته (الاولى نيوز)، إن “محكمة استئناف كركوك، سجلت خلال شهر آب 2021 من العام الحالي، 1131 حالة زواج و239 حالة تصديق زواج خارج المحاكم و166 حالة طلاق و37 حالة تفريق”.

وأكد المصدر أن “حالات الطلاق والتفريق في كركوك، سجلت ارتفاعا بالقياس بالسنوات السابقة”.

من جهته قال المختص في قضايا التفريق المحامي ستار حسن، إن “الفرقة بين الزوجين، تقع بحكم القاضي، وتسمى تفريقا قضائيا، إذ إن الأصل في الطلاق، بيد الزوج البالغ العاقل الذي تعود عليه معظم التبعات المادية والأعباء العائلية، فقد أعطى القانون الزوجة الحق في طلب التفريق بوساطة المحكمة، إذا وجدت السبب الذي يتعذر معه استمرار الرابطة الزوجية”.

 وأضاف “وطلب الزوجة التفريق لوجود علة في الزوج لا يرجي شفاؤها مثلاَ، أو كانت العلة لا يؤمل زوالها قبل سنة، إذا وجدته متصفا بأحد العيوب المستحكمة فيه ولا يمكنها المعيشة معه إلا بضرر وهذا ما نصت عليه المادة 43 أولا بقولها للزوجة طلب التفريق عند توفر أحد الأسباب”.

وتابع: “‏وقد اختلف الفقهاء في تحديد هذه العيوب التي تمنع من الاستمتاع، أو تنفر الآخر، بحيث لم يعد من الممكن تحقيق مقاصد الزواج، وجعل القانون العلة المبررة لطلب الزوجة التفريق، شاملة للعلل العقلية، كالجنون والعته وللعلل الجسمية، كالجذام والبرص والسل، والعلل الجنسية، كالعنة والزهري والعقم أو ما يماثلها”.

من جهتها، قالت الناشطة النسوية أمال علي، إن “كركوك سجلت خلال 8 أشهر بحدود 900 حالة طلاق و250 حالة تفريق، والتفريق يعني خلع الرجال، حيث أن الكثير من الرجال صاروا يستغلون النساء بأعمال كثيرة، وصاروا لا يعملون ويدفعون النساء للعمل وهم جالسين في البيت، والسبب الأوضاع الاقتصادية في البلاد”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة الاولى نيوز

أضف تعليقـك