اخبار العراق الان

حسن سالم لم يفتح النار على المفوضية فقط، إنما على الجميع، ويكشف عن خروقات وتهديد بالسلاح خلال الانتخابات

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

كشف عضو تحالف الفتح، حسن سالم، خروقات في الانتخابات النيابية لعام 2021، ووصفها بـ”الخطيرة.. وتهديد الناخبين بالسلاح”.

وقال سالم؛ لبرنامج {حوار الدولة} بثته قناة الفرات الفضائية مساء الاربعاء، انه “صدمنا ماجرى في الانتخابات المبكرة وما احتوته من تزوير وانفلات امني داخل مراكز ومحطات الاقتراع، وهيمنة مجاميع وطرد جميع ممثلي الكيانات وارهاب وضغط على الكثير من المصوتين”.

واضاف  انه “لم يسمح لممثلي الكيانات بالحضور خلال فرز صناديق الاقتراع”، متهماً الانتخابات بـ”التزوير”، محملاً المفوضية العليا المستقلة للانتخابات “المسؤولية كاملة”.

واكد سالم “وجود تهديد واضح على مستوى الناخبين بالسلاح، وهناك تلاعب بالاصوات في صناديق الاقتراع”، موضحاً “في دائرة الصدر الثاني سجلت المفوضية 90 الف و287 صوت وخلال حصد الاصوات ظهرت حسب الاشرطة الالكترونية ومن موقعها الرسمي 96 الفا و627 صوتا وهي تساؤلات يجب الاجابة عليها”.

وتابع “اشرطة التسجيل البايومترية فاجئتنا وهي مغايرة لما لمسناه من اقبال جمهورنا على التصويت، والعملية الانتخابية لم تكن هادئة بحسب مانقل للعالم، فقد حدثت معارك في مدينة الصدر والبصرة وذي قار وغيرها وجرى على مسمع ومراى المفوضية ولم تحرك ساكنا”.

وتسائل سالم “ما تفسير الاختلاف الكبير في النتائج؟”، مستدركاً “احد مراقبي الانتخابات تم اختطافه في مدينة الصدر وباعترافه رسمياً ولولا تدخل الاجهزة الامنية لكان مصيره مجهولاً”.

واردف بالقول “الفتح والحكمة جماهيرهم واضحة جدا ومنظمة وما اعلن عنه ليس استحقاقهما الرسمي”، مبيناً “جهاز العد والفرز الالكتروني يسمح يقرأ بطاقتين وبالامكان قراءة ثالثة وتغيير رام الجهاز باخر مزيف”، معلناً “الانتخابات كانت ممنهجة ومزيفة بارادة داخلية وخارجية”.  

واوضح سالم “الكتل السياسية لم تنصدم بالنتائج بل بفوضوية الانتخابات وارباكاتها وعدم تحمل مسؤوليتها تجاه ماحصل”، مؤكداً “رفض تحالف الفتح لهذه النتائج وقدمنا الادلة والطعون والاشكالات وبمقياس الحق ان اعيد حقنا سنعترف بها وان لن تعود حقوقنا سنلغي اعترافنا بالعملية الانتخابية ونعلن مقاطعة الانتخابات”.

 واكمل “مجاميع بالتعاون مع من بداخل المركز الانتخابي تجبر الماخبين على اختيار مرشح معين، وكنا نتوقع ان نحصل على 20 الف صوت على الاقل واضحة بستهداف لشخوص وكيانات معينة تاندي ضد التطبيع.

لن نفرط باي صوت من اصواتنا بل لن نسكت عن اي صوت شعر بالغبن وهدر اصواتنا وسرقتها ونحمل المفوضية المسؤولية كاملة”.

وبين سالم “المسدسات استخدمت لارغام الناخبين وطرد المراقبين بمدينة الصدر

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

وكالة العراق اليوم

أضف تعليقـك