اخبار العراق الان

العنكوشي يغادر دائرة الأكشن بعد ثلاث خسارات متتالية: في الدوري واتحاد الكرة ومجلس النواب!

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

خطف حسين العنكوشي رئيس نادي الديوانية الرياضي العراقي، الأضواء مجددا في الشارع الرياضي خلال الساعات القليلة الماضية.

وقدم حسين العنكوشي استقالته من منصبه، بسبب قيام البعض برفع دعوة قضائية ضده والتشهير به، على حد قوله.

وقال العنكوشي في بيان رسمي: “أتقدم لأعضاء مجلس الإدارة في النادي وجماهيره الوفية، التي ساندتنا ووقفت معنا تحت كل الظروف والمسميات، بخالص الشكر على الفترة التي عملنا فيها معا”.

وأضاف: “أشهد الله بأن الجميع عمل بكل إخلاص وتفانٍ لما فيه مصلحة هذا الصرح العظيم رغم الصعوبات التي لا يعلمها أحد، ورغم محاربتنا من أغلب أركان المنظومة الرياضية، بمن في ذلك بعض أبناء النادي نفسه الذين قاموا برفع دعوى قضائية، أمثال جعفر محمد مجيد، وقيام علي الكردي بالتشهير بحقي”.

وأتم بقوله: “لذا ومما ورد من أسباب تم ذكرها، أتقدم باستقالتي من نادي الديوانية، وأدعو الله بالسداد والتوفيق لنادينا الحبيب”.

ويعد العنكوشي من أبرز رؤساء الأندية في الدوري العراقي التي خطفت الأضواء السنوات الماضية بسبب إثارته للجدل ضد المسؤولين عن المسابقات المحلية في العراق.

كان حسين العنكوشي رئيس نادي الديوانية، قد أثار الجدل خلال وقت سابق، بعد أن طالب عدنان درجال رئيس اتحاد الكرة العراقي، بمعالجة ما وصفه بالفشل الذريع من بعض المسؤولين داخل الاتحاد مؤخرا.

وقال العنكوشي في تدوينة له سابقة إن “ما حدث من عدم السماح للديوانية بخوض مباراته الأولى بالدوري العراقي، بسبب ديون لاعبين رفعت للاتحاد الدولي بالمباشر واعتباره خاسرا 0-3، بمثابة مهزلة من الاتحاد المحلي الجديد”.

وأوضح حسين العنكوشي أن “النجف والأندية الأخرى عليها ديون مالية تقدر بـ 15 مليار دينار عراقي، بينما الديوانية مدان بـ40 مليون دينار وتم دفع المبلغ، ولكن لهم ظهر سياسي والديوانية ليس كذلك”.

حسين العنكوشي كان قد أرسل خلال وقت سابق، مناشدة إلى رئيس الوزراء العراقي، داعياً الأخير للتدخل وإنقاذ الرياضة في بلده على حد قوله.

حيث قال إنه “هناك أعضاء في الاتحاد العراقي عليهم قيود جنائية ويحاربون الأندية، وبسبب عدم منح نادي الديوانية صوته لهم، صاروا الآن يحاولون إسكات النادي لكي يسكت الجميع عنهم، وأول نادٍ نحن، وسوف يأتي الدور على بقية الأندية التي لم تمنح صوتها لهؤلاء الأشخاص”. كان حسين العنكوشي مهاجما بشكل مستمر لأعضاء اتحاد الكرة العراقي ولجنة الحكام، بسبب “الظلم” الذي يتعرض له فريقه على حد قوله.

ووصل الأمر خلال أوقات سابقة للتهكم على مسؤولي نادي الشرطة، مؤكدا أن “لديهم مصالح في اتحاد الكرة العراقي”.

وبسبب تصريحاته المتكررة وإثارته للجدل، تم إيقاف حسين العنكوشي في أكثر من مناسبة، ووصل الإمر لحرمانه من الدخول لـ6 مباريات متتالية لفريقه.

من المنتظر أن تفصل الهيئة الإدارية لنادي الديوانية الرياضي استقالة حسين العنكوشي من منصبه، خلال الأيام المقبلة سواء بالقبول أو الرفض.

وكان العنكوشي قد تولى رئاسة نادي الديوانية في 24 سبتمبر/ أيلول لعام 2019، قبل أن يعود في 14 أكتوبر/ تشرين أول 2021 ويتقدم باستقالته بشكل رسمي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك