العراق اليوم

القضاء يرد 1360 طعناً بالإعلان الأول لنتائج الانتخابات

مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: عمر عبد اللطيف
شدد رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس الاثنين، على ضرورة الحاجة لتوحيد الصف الوطني وتقديم مصالح البلد العليا وتلبية تطلعات الشعب، فيما أشار إلى أن الاعتراضات على نتائج الانتخابات حق مكفول يتم التعامل معها وفق القانون.
 
شدد رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس الاثنين، على ضرورة الحاجة لتوحيد الصف الوطني وتقديم مصالح البلد العليا وتلبية تطلعات الشعب، فيما أشار إلى أن الاعتراضات على نتائج الانتخابات حق مكفول يتم التعامل معها وفق القانون.
وقال صالح في بيان أمس الاثنين بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف: “إننا نَحتفلُ بالذكرى العطرة للمولد النبوي، بينما يواجه بلدنا العزيز تحديات جسيمة واستحقاقات وطنية كبرى”.
وبين أن “احترام إرادة الشعب والعملية الدستورية والمسار السلمي في البلد هو واجب وطني”، موضحاً، أن “الاعتراضات على نتائج الانتخابات حق مكفول يؤكده الدستور واللوائح والقوانين الانتخابية، وأن التعامل معها يكون في السياق القانوني والسلمي من دون التعرّض إلى الأمن العام والممتلكات العامة وسلامة البلد”.
في غضون ذلك، كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رد نحو 1360 طعناً على الإعلان الأول للنتائج.
وقال مدير دائرة الاعلام والاتصال الجماهيري حسن سلمان لـ”الصباح”: إن “عدد الطعون على الإعلان الأول للنتائج والذي جاء بعد أقل من 24 ساعة على انتهاء التصويت العام بلغ 1360 طعناً”، مشيراً إلى أن “الطعون رفعت جميعها الى الهيئة القضائية التي قامت بدورها بردها بشكل كامل”.
وأضاف أن “المفوضية ستنتهي (اليوم الثلاثاء) من تسلم الطعون بالنتائج الأولية التي أعلنتها يوم السبت الماضي، بعد أن فتحت الباب لذلك لمدة 3 أيام اعتباراً من اليوم التالي لإعلان النتائج”.
وبين سلمان أن “تلك الطعون ستحال وعلى مدى 10 أيام للهيئة القضائية المختصة بالانتخابات، والتابعة لمجلس القضاء الأعلى والمؤلفة من 3 قضاة، للنظر بشكل نهائي فيها، حيث ستكون قراراتها ملزمة للمفوضية”.
وأكد أن “انتهاء الهيئة القضائية من النظر والبت في الطعون والشكاوى، سيتم الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات بالأسماء والمقاعد وكوتا النساء، لترفع النتائج للمحكمة الاتحادية للمصادقة عليها”.
بدوره، قال عضو الفريق الإعلامي في المفوضية عماد جميل محسن لوكالة الأنباء العراقية (واع): “لا أعتقد أنْ تُغيِّر الطعون نتائجَ الانتخابات”، لافتاً إلى أن “المفوضية مستعدة لإعادة العدِّ والفرزِ لطمأنة المعترضين”.
وأكد جميل، أنَّ “عددَ الطعون تجاوز الألف طعن وهذا معلوم، لأن جميع الخاسرين سيقدِّمون طعونهم بشكل دقيق”، موضحاً، أن “الأرقام التي تمّ إعلانها من قبل المفوضية بالإمكان مقارنتها بالأرقام التي نشرت بالمحطات نهاية عملية الاقتراع، إذا كانت مطابقة فتكون الطعون مردودة وإن كان هناك ارتفاع بمجموع الأصوات، فتصدر وثيقة ملزمة للمفوضية”.
في الاثناء، أعلنت “الكتلة الصدرية” تقبلها نتائج الانتخابات المعلنة من قبل المفوضية.
وجاء في نص بيان للكتلة قرأه المتحدث باسمها حيدر الحداد أنه “بعد أن أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج الانتخابية للكتل والاحزاب والشخصيات المشاركة في انتخابات العاشر من تشرين الاول 2021 فاننا في الكتلة الصدرية نعلن تقبلنا لهذه النتائج بروح المسؤولية”.
وأضاف البيان “نعلن أننا سنكون تحت طاعة وقيادة سماحة (السيد مقتدى الصدر) ولن ندخر جهداً من أجل نجاح مشروعه الإصلاحي وسنعمل بكل جهد على رعاية حقوق هذا الشعب والدفاع عن مصالحه العليا وسنكون عوناً لكل العراقيين بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم لإيماننا المطلق بضرورة الحفاظ على وحدة هذا الشعب وتماسكه ودعم مواقفه الوطنية الواعية، كما اننا سنتخذ كل الخطوات والاجراءات الدستورية والقانونية والسياسية لحماية استقلال العراق وسيادته وكرامة شعبه من أجل أن يعم الأمن والأمان

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك