العراق اليوم

رئيس الوزراء يشيد بجهود القضاء وأحكامه العادلة

مصدر الخبر / الصباح

 بغداد: الصباح
 
أشادَ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالجهود الكبيرة التي بذلها القضاء العراقي وإصداره الأحكام العادلة في قضايا معقدة وأزمات كبيرة من قبيل الحكم على قتلة شهداء التظاهرات أو الصحفيين.
وقال الكاظمي في رسالة خطية وجهها إلى رئيس مجلس القضاء فائق زيدان: إنه “من دواعي الاعتزاز أن أكتب إلى جنابكم الكريم مثمناً دوركم الوطني في التأسيس لاستعادة قيم العدالة في بلادنا، والتي تعد لبنة أساسية في مفهوم الأمة وفي دواعيها 
واشتراطاتها”.
وأضاف، “أنكم تعرفون بأن التحديات الثقيلة التي تطلبت تكاتف المخلصين في هذا الوطن من أجل إنجاح مهمة الحكومة التي تشرفت برئاستها، كانت أكبر من مجرد تحديات اقتصادية وأمنية وصحية وسياسية، بل تعدت كل ذلك الى مقدمات خطرة لفقدان ثقة المجتمع بالدولة بكل توصيفاتها المعروفة، عندما بدأ الايمان بالعدالة الاجتماعية يهتز في ضمائر الناس، ليس في مراحل ما بعد 2003 بل جوهرياً كامتداد تاريخي لتخلخل قيم العدل 
قبل هذا التاريخ”.
وأشار إلى أن “إصدار القضاء العراقي العادل حكم الإعدام بحق قاتل الصحفي والناشط المدني أحمد عبد الصمد وزميله المصور صفاء غالي والناشط مجتبى أحمد، والعدالة التي سبقت باعتقال ومحاكمة قتلة الباحث هشام الهاشمي وقتلة المتظاهرين وأي مرتكب بحق الدم العراقي الطاهر من إرهابيين دواعش ومجرمين ناهيك عن فتح ملفات الفساد ومحاكمة المسؤولين عنها، كلها مواقف تستدعي الاعتزاز الذي يستحقه عمود الوطن وميزان الحق ممثلاً بالقضاء”.  
وأكد “أننا ندرك تماماً مستوى التحديات التي تواجه القضاء الذي نقر بأنه مازال يعمل بأقل من طاقته وإمكاناته والآفاق التي يمتلكها، وهي تحديات لا تنفصل عن تلك التي تواجه مفهوم الدولة في العراق بشكل عام، ولكننا ندرك في المقابل مقدار العمل الذي تم انجازه لحماية القضاء من الضغوط والتدخلات من أجل تكريس قيم العدالة والإنصاف ومازال هناك واجب إدامة وتطوير هذه الأجواء وإنصاف القضاء والقضاة وتكريس استقلاليتهم وتحفيز طاقاتهم”.
وقال الكاظمي: “هذا الجهد المبارك هو إسهام في حماية الدولة والذود عن قيم مجتمعنا ووضع العراق في سياقه الحضاري الطبيعي الذي يستحقه في المجتمعين الاقليمي والدولي”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك