العراق اليوم

"شنايدر الكتريك" تحدد سبب مشكلة الكهرباء في العراق وتطرح الحل

مصدر الخبر / وكالة نون

كشفت شركة شنايدر الكتريك الشرق الأوسط وأفريقيا، اليوم الثلاثاء، عن مشاريع في مجال الطاقة والانترنت في العراق.

وفيما أعلنت تنفيذ عشرات محطات الطاقة الكهربائية لصالح الحكومة العراقية، بينت أن سبب مشكلة الكهرباء في البلاد هو في طرق الإنتاج والتوزيع التقليدية.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الخاص بـ قمة الإبتكار بغداد 2021، بحضور شخصيات مهمّة من الوزارات العراقية المختلفة وشركة “شنايدر اليكتريك” بالإضافة الى العديد من الشخصيات البارزة في العراق وسفراء الدول.

وقال وليد شاتى مدير شركة شركة شنايدر الكتريك الشرق الأوسط وأفريقيا في مؤتمر صحفي، إن “لدينا العديد من المشاريع في مجال الكهرباء والانترنيت والرقمي وندعم الجهود وهناك فريق محلي موجود في اربيل والبصرة”.

وأضاف أن “شركة تعمل في مجال الغاز والنفط في محافظة البصرة وهناك مشاريع أخرى للتوسع في اكتشاف النفط لدينا جهود في القطاع الكهربائي وتوزيع الكهرباء بشكل أكبر خلال السنة الماضية”.

وبين ان “الشركة لا تعمل على توليد الكهرباء وأنما تساهم في تطويرها، ونحن متخصصون في تطوير وجلب التكنولوجيا المتقدمة”.

وأشار إلى ان “كل انحاء العراق اصبحت محورية، ونحن لدينا تاريخ مع شركات النفط المحلية والدولية ولدينا الكفاءة بتطوير حقول النفط، وان البرنامج هو تطوير الكفاءات لتشغيل المصانع”.

ولفت إلى أن “الشركة متواجدة في العراق منذ 40 سنة، ومستمرون ببناء محطات جديدة، وهناك مشروع سوف يستمر لثلاث سنوات، ولدينا أكثر من 100 محطة تم بناؤها لصالح وزارة الكهرباء العراقية”.

وتابع أن “المشكلة في الكهرباء العراقية تكمن في طرق الإنتاج والتوزيع التقليدية التي هي النفط والغاز”، مشيرا إلى أن “الطرق الجديدة هي الرياح، حيث ستشكل الطاقة المتجددة والنظيفة نحو ‏80‎%‎ من إنتاج الطاقة في السنوات المقبلة”.

وأضاف أن “التوزيع هو أصعب حلقة في الطاقة، قريب من الاستهلاك وغالبية المشاكل تكون في التوزيع وهو التخصص الذي تعمل فيه الشركة”.

من جهته؛ قال ايمرا تكديمر المدير الإقليمي لشركة شنايدر في العراق؛ ان “شنايدر تقدم التكنولوجيا التي تساهم على الطاقة المستدامة، لدينا أمثلة لتسليط الضوء عليها لدينا الكثير من المعامل والطاقة المختزلة التي وقود اقل ونامل هذا اليوم العمل مع بعض ورقة تفاهم قبل عام ونعمل على تطوير شبكة التوزيع الطاقة”.

وأوضح تكديمر في المؤتمر الصحفي؛ أن “شنايدر معروفة بإمكانياتها في قطاع الكهرباء ونسهم في كفاءة البنى التحتية والعراق يعمل جاهدا للذهاب الى التكنولوجيا”.

وأكد ان “الحكومة العراقية والفرنسية تعمل على استثمار مشاريع الكهرباء، وان بعض المحطات تم بناؤها من ميزانية وزارة الكهرباء وبعضها بناء مشترك”.

واشار إلى أن “الشركة تملك آلاف من الموظفين مهندسين وعاملين العراقيين للعمل في المشاريع في مجالات النفط والطاقة، وأنها قامت بتدريب 2000 مهندس عراقي، ونحن نمتلك 4 تراخيص من اجل الانتاج بالعراق لتطوير القطاع الميكانيكي”.

وردا على سؤال وجهه مراسل وكالة شفق نيوز؛ قال تكديمر؛ ان “الشركة تعمل على الاستفادة من الطاقة الشمسية منذ 10 سنوات، وان العراق منذ سنتين له نية لبناء محطات شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية بالعراق، كما يمكن للشركة المساهمة وبناء محطات ثانوية تعمل بالطاقة الشمسية ومساعدة العراق في هذا الجانب”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك