اخبار العراق الان

مهاجرون اغلبهم عراقيون يلقون مصرعهم أثناء العبور للسواحل البريطانية (فيديو)

مصدر الخبر / قناة ان ار تي في NR TV

توفي 31 مهاجرا غالبيتهم من العراقيين في حادث غرق زورق في قناة المانش، شمال فرنسا، في محاولتهم للعبور نحو السواحل البريطانية. وهذه أكبر حصيلة قتلى تسجل منذ ارتفاع عدد عمليات العبور عبر المانش في 2018.

ووقع الحادث قبالة كاليه (شمال فرنسا) من حيث انطلق المهاجرون في محاولتهم للعبور نحو السواحل البريطانية.  

وأدى هذا الحادث الذي وصفه رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس بالـ”مأساة” إلى تسجيل أكبر حصيلة قتلى منذ ارتفاع عدد عمليات العبور عبر المانش في 2018، فيما أفاد مصدر مطلع بأن قرابة 50 شخصا كانوا على متن الزورق.  

ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى اجتماع للبحث في “شأن الوضع في قناة المانش” وقال إنه “أصيب بصدمة وحزن عميق” لوفاة ما لا يقل عن 27 مهاجرا في قناة المانش” مشيرا إلى أنه يريد “بذل المزيد” من التعاون مع فرنسا لمنع العبور غير القانوني.  

وقبل هذا الحادث كانت الحصيلة منذ مطلع السنة الحالية ثلاثة قتلى وأربعة مفقودين.  

وقال ناشطون كرد، إن أغلب الضحايا من المهاجرين الكرد من شمال العراق.  

 فيما قال بيار روك المسؤول في منظمة “أوبيرج دي ميغران” في كاليه: “الناس يموتون في قناة المانش التي تستحيل مقبرة مفتوحة، مثل البحر الأبيض المتوسط”.  

وعلى الجانب الآخر من المانش، نددت العضو في البرلمان عن حزب دوفر المحافظ ناتالي إلفيك بالحادث قائلة إن ذلك “مأساة مطلقة”. وأضافت: “هذا يظهر أنه بهدف إنقاذ الأرواح من البحر، يجب أولا منع الزوارق من الابحار” داعية إلى “وضع حد لهذه المعابر الخطرة”.  

والجمعة، صرحت الإدارة البحرية لقناة المانش وبحر الشمال خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية أن هناك “تسارعا جديدا” في تشرين الثاني/نوفمبر لمحاولات العبور التي تضاعفت في الأشهر الثلاثة الماضية فيما كانت وتيرتها بطيئة في خريف السنوات الماضية.  

وسجلت خدماتها 15400 محاولة عبور وإنقاذ 3500 راكب خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام.  

وقال المسؤول فيليب دوتريو الجمعة: “اليوم أصبحت هذه الأرقام أكثر من الضعف: هناك 31500 مهاجر حاولوا مغادرة السواحل وتم إنقاذ 7800 منهم”.  

وبحسب لندن، تمكن 22 ألف مهاجر من العبور خلال الأشهر العشرة الأولى من العام. وأوضح دوتريو أن هذه الظاهرة تعزى خصوصا إلى “المنظمات التي تقف وراء هذه الممرات والتي تلقي بالمهاجرين في المياه لأنهم يمثلون عملا تجاريا يدر دخلا جيدا”.  

واتفقت لندن وباريس على تعزيز تعاونهما لمحاولة وقف عمليات العبور هذه بعد تصاعد التوتر عقب وصول 1185 مهاجرا على السواحل الإنكليزية في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو عدد قياسي.  

من جانبها، قالت شارلوت كوانتس رئيسة “يوتوبيا 56” وهي جمعية تعمل مع المهاجرين في كاليه: “إذا لم يتم إنشاء ممرات آمنة بين إنكلترا وفرنسا أو لن تتم تسوية أوضاع هؤلاء الأشخاص في فرنسا، سواء جاء دارمانان إلى كاليه أم لا، سيكون هناك ضحايا عند الحدود”.  

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك