اخبار العراق الان

ماذا لو كان علي الوردي بيننا الآن وهو يتحدث بهذه الجرأة عن الخلفاء الراشدين وغيرهم، هل سيقتل أم ينصب له تمثال في ساحة الفردوس ؟ فيديو:

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

 

علي الوردي رائد تنويري ومؤسس في علم الإجتماع العربي. هو عالم اجتماع عراقي، أستاذ جامعي ومؤرخ وعُرف بتبنّيه لنظريات حديثة، تُحلّل الواقع الاجتماعي العراقي. استخدم هذه النظريات لتحليل بعض الأحداث التاريخية، كما فعل في كتاب وعاظ السلاطين وهو من رواد العلمنة في العراق. علي الوردي ساهم في تأسيس أول قسم لعلم الإجتماع في العراق في كلية الآداب والعلوم في العام 1953. في بداية اللقاء عن الوردي تحدث المفكر والباحث السياسي شيرزاد أحمد النجار بأن المجتمع العراقي بتناقضاته لن يستطيع بناء دولة واعتبر أنه على المجتمع أن يتمدن ليتخلص مما وصفه بالمساوئ الاجتماعية. أضاف إن العراق كان أقوى قبل العام 2003 أما الآن فالدولة ضعيفة والمجتمع العراقي أقوى منها، والدولة تحتاج إلى شيء من التسلط لمنع إنهيار الدولة. بعدها، تحدث الكاتب والمفكر عبدالحسين شعبان الذي قال: لو عاش علي الوردي في هذا الزمن لما استطاع أن يكتب ما نشره في الخمسينيات والستينيات من القرن الفائت بسبب ما وصفه بالتأثيم والتحريم والتجريم. أضاف: لم يعد الرأي بيد السلطة فحسب إنما المجتمع أيضا، وأصبح القتل على الهوية يحصل بسبب التشدد وخصوصا في المجتمع العراقي. في آخر محاور اللقاء تحدث الأكاديمي والباحث علي المرهج فقال: لو كان علي الوردي بيننا الآن ونشر كتاباته لتعرض للقتل أو التهديد والتشريد، لأنه كاتب حر ينتقد مظاهر الطائفية. فهو الوحيد الذي تحدث بصراحة عن الطائفية في المذهبين السني والشيعي وانتقد ذلك.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك