اخبار العراق الان

الكاظمي ثقافياً ومعرفياً يوسع حضور الوعي في مسارات الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل .. رؤية لغد افضل

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

يجتهد ويحاول ويجرب ويضع الخطط، ينفذها بنفسه، يقترح ويبادر، ويقود ليصنع لبلده غد افضل، ويؤمن لها مساحة مناسبة بين الدول الكبرى، ويقيها شر الصراعات والحروب، ويبعد عنها الغرق مجدداً في لجج الايدلوجيات الفاشستية والشمولية، ذلك هو رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي يحارب على جبهات متعددة، لكنه يؤمن ان اهم الانتصارات يجب ان يتحقق في جبهة الوعي والثقافة والعلوم والتكنولوجيا الحديثة والمعارف التي تصنع الانسان الحضاري.

في هذا الاتجاه افتتح  الكاظمي، معرض العراق الدولي للكتاب دورة الروائي غائب طعمة فرمان وبشعار “النخلة والجيران” وبحضور ثقافي كبير.

وتجول الكاظمي في أروقة المعرض وزار جميع القاعات التي تتواجد فيها دور النشر المختلفة ورحب بضيوف العراق، مؤكدا ان “تواجدهم مبعث فرح وسرور”.

وخلال الكلمة الرئيسة له في الباحة الخاصة بالمعرض قال “اتشرف بحضوري في هذا المعرض واشكر كل القائمين والمساهمين في هذا العمل الكبير وكذلك كل الجهود المبذولة، المنظمين والحضور”.

وأشار الى “حاجة العراق الى هذه المساهمات الثقافية، خاصة وان السياسة انعكست على المشهد الثقافي، فوصلنا لهذا الوضع من التحديات التي نواجهها”.

وبين دولة رئيس الوزراء “كلما نصنع عنصر الامل نجد من يحاول ان يغتال الفرصة، ولهذا كنا اليوم في اربيل والبصرة لايصال رسالة واحدة لكل الإرهابيين والمجرمين والقتلة وفرق الموت بان الدولة باقية ولا خيار غير الدولة”.

وعن زيارته الى البصرة ذكر الكاظمي ان “مجيئنا الى هذه المحافظة لأجل كل المغيبين والشهداء، شهداء تشرين وشهداء الحلم العراقي”، مضيفا “عاهدناكم بالقبض على قتلة هشام الهاشمي واليوم قاتله في السجن وينتظر حكم العدالة”.

وتابع ان “قتلة الدكتورة ريام يعقوب بانتظار دورهم”، لافتا الى ان “هناك محاولة من خيرة الضباط بالبصرة في العثور على منفذي جريمة اول امس”.

وأضاف: العراق مهد الحضارة واول من رسم الخط وابدع الكتب واسس المكتبات، مكتبة الحكمة وما زلنا في هذا المسار لنحافظ على تراث اجدادنا.

وأشار الى ان “الثقافة سلاح يصنع الحياة، تمسكوا بالامل ولا خيار لنا غير الامل”، كما رحب “بكل الضيوف العرب، دور نشر او زوار، وهذا مؤشر لاستعادة الوضع الطبيعي والحضاري باعتباره حاضن الثقافة رغم ما نمر به من تحديات وظروف التي مضت والمحاولات المعروفة لقتلة الحياة وقتل الحلم”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك