العراق اليوم

الفاو الكبيرمشروع ستراتيجي متكامل حبيس البصرة وتقزيمه من قبل شركة دايو الكورية (دراسة اقتصادية مقارنة)

مصدر الخبر / الاخبار

 مشروع  الفاو الكبير تنفيذ من قبل شركة دايو  فهو حبيس البصرة
1.حجم الاستثمار قليل لايتناسب وامتدادات المشروع
2. يحتاج المشروع الى قاعدة خدمية وبنى تحتية واسعة سريعة
 وزارة النقل العراقية لم تقم بالدراسات الجدوى الكافية لمثل هذا المشروع  العملاق .
مشروع الفاو الكبير يجب  ان يكون جزء بمشروع الحرير الصيني لتخفيض كلفة الانجاز والتنفيذ السريع .
يحتاج المشروع الى  ادارة تقوم على تقنيات حديثة استخدام شبكة انترنيت جي .5
يحتاج  الى بنى تحتية طرق سريعة وخطوط سكك حديثة .
الربحية التجارية والربحية القومية للمشروع
فترة انشاء المشروع.:  هنالك اخفاق في تنفيذ المشروع ضعف اداء شركة دايو في تنفيذ المشروع مع الاعتماد على اكثر من شركة في تنفيذ المشروع . كاسر الامواج شركة . وشركات من جنسيات اخرى هذا يزيد التكاليف وصعوبة متابعة المشروع لو حصر بتفيذه من قبل مقاول رئيس  واحدز
فترة استرداد المشروع: لطالما لم  تتحدد مدة تنفيذ المشروع عمليا فمن الصعوبة تحديد فترة الاسترداد من خلال عائدية المشروع اي فترة بدء تشغيل المشروع .
 
مقارنة مشروع الفاو بميناء الحمدانية الجزائري الذي ينفذ كجزء من طريق الحرير 
مشروع الفاو كي يكون ناجح يجب ان يكون   بمواصفات حديثة تخدم في تحقيق اهداف المشروع على المستوى المياكرو والماكرو .  فميناء الحمدانية في الجزائر يتكون من  ثلاثة وعشرون رصيف وبمساحة ثلاثمائة عشرة هكتار  القدرة الاستيعابية ستة ملايين وخمسة الالاف حاوية  وبوزن خمسة وعشرون مليون طن وسبعمائة الف كيلو غرام ةقادر على استقبال  اضخم سفينة عالمية سعة 240 طن . مع امتداد المشروع الى اعماق افريقيا عبر الصحراء لربط وسط افريقيا في اوربا. من خلال ربط منطقة الجلفة وتمنراست بشبكة سكك حديد وطرق سريعة بطول 4500 كيلو متر لربط دول النيجر ومالي وهذا المشروع سوف يقوم بتوفير فرص عمل 150 الف شخص.
                                                                                                                            وتحويل الجزائر الى قطب صناعي عالمي   من خلال الاستثمارفي بناء مدينة صناعية   في استثمار مناجم الحديد في مدينة غار جبيلات بمبلغ 2 مليار دولار. مصنع الفوسفات بمبلغ ستة مليار دولار.
وبلغ حجم الاستثمار الصيني في الجزائر عشرة مليار دولار  وحجم التبادل التجاري 9 مليار دولار . وقد اثبتت الشركات الصينية الكفاءة  في الانجاز بعدة مشاريع  خدمية منها بناء الطريق السريع يربط شرق جزائر بغربها بطول 1216 كيلو متر وبكلفة 19 مليار دولار.وجامع الجزائر الكبير بمبلغ 3 مليار دولار .
وتوسيع مطار بومدين 650 مليون دولار اضافة الى مشاريع سكنية عملاقة ضخمة .
 
ميناء الفاو الكبير (ما ورد على لسان وزارة النقل العراقية )  مشروع ناقص وغير متكامل 
يتم انشاءه في شبه جزيرة الفاو تكلفة المشروع تقدر بمليارين و625 مليون دولار، وسيكون قادرا على استيعاب 30 مليون حاوية من البضائع سنويا عقب إنجازه بشكل تام، بعد نحو 3 سنوات و6 أشهر.ورأى الوزير أن ميناء الفاو مشروع اقتصادي مهم سيدعم ميزانية العراق، وسيكون قادرا على استقبال السفن الكبيرة، إذ إن عمقه سيكون أكثر من 19 متراويجعل الميناء حال اكتماله، العراق، المحطة الرئيسة في مشروع الطريق الدولي البري والبحري “طريق الحرير” الرابط بين قارتي آسيا وأوروبا.وفازت شركة دايو للهندسة والإنشاءات عام 2019 بعقد بقيمة 86 مليون دولار لإنشاء ساحة مجهزة لمشروع نفق في العراق، وبموجب العقد فإن الشركة تقوم ببناء ساحة مجهزة لنفق تحت مياه خور الزبير بحلول أكتوبر/تشرين الأول 2021.
والمشروع حلقة وصل بين دول الخليج العربي التي تعدّ مستهلكا للبضائع الأجنبية، كما هو حلقة وصل مع تركيا التي تعدّ مستهلكا كبيرا للنفط وفي الوقت نفسه المصدر الرئيس للبضائع، لذا من المتوقع أن تصبح منطقة الفاو حلقة وصل تربط عددا من الأطراف مع بعضها بع
المشروع كما سبق وذكر له أهمية استراتيجية على العراق، عبر تحريك عجلة الملاحة البحرية وستكون المدينة الصناعية في منطقة الفاو الأولى في الشرق الأوسط ومن المتوقع أن يكون للمشروع مردودات مالية كبيرة للعراق من خلال نقل وإيصال البضائع والنفط بشكل أسرع من أي وقت مضى كما ستبلغ طاقته الاستيعابية القصوى 99 مليون طن سنويًا ويهدف فضلاً عن تنشيط قطاع النقل في العراق إلى تنويع طرق الاستيراد والتصدير، وتوقع اقتصاديون أن يحقق الميناء للعراق منافع تقدر بنحو 15 مليار دينار شهريًا عند اكتمال المشروع وعمله بطاقته القصوى..
 
ومن المقرر إنشاء خط سكة حديد يربط منطقة الخليج عبر الأراضي العراقية بشمال أوروبا من خلال تركيا وهذا ما يضفي عليه أهمية عالمية على مستوى التجارة العالمية.
 
كما سيتم بناء مخازن للحبوب وأبراج وساحبات هوائية وأحزمة ناقلة عدد 2 و22 رافعة نمطية بطاقات مختلفة ومهابط للطائرات وفتح طرق دولية وإقامة معامل لمعالجة المياه ومحطات للوقود.
 
كما يعد المشروع حلقة وصل بين دول الخليج العربي التي تعتبر مستهلكًا رئيسيًا للبضائع الأجنبية، كما تعد حلقة وصل مع تركيا التي تعتبر مستهلكًا رئيسيًا للنفط وفي نفس الوقت المصدر الرئيسي للبضائع، لذا من المتوقع أن تصبح منطقة الفاو حلقة وصل تربط العديد من الأطراف مع بعضها.
 
تعطل المشروع
 
مخطط لميناء الفاو الكبير.
في 27 يوليو 2016 عقد مؤتمر استثماري في البصرة لطرح ميناء الفاو الكبير للاستثمار أمام 31 شركة أجنبية ومحلية في مسعى للإسراع بافتتاح الميناء. ويأتي إعلان طرح المشروع للاستثمار، إثر يأس حكومة البصرة من استكمال تنفيذ المشروع من قبل الحكومة المركزية في بغداد والذي بقي على طاولتها منذ العام 2005 وتم تأجيله مرات عديدة، فبحسب ما جاء على لسان رئيس مجلس محافظة البصرة خلال المؤتمر يوم أمس، فإن “ميناء الفاو الكبير تعطل إنجازه منذ 2009 وحتى الآن لأسباب نجهلها ولكن بعد اليوم لن نسكت على تعطيل المشروع الحيوي”.
 
ومن جملة الأسباب التي أدت لتأجيل المشروع وعدم إنهائه، عدم استقرار الأوضاع في العراق منذ احتلاله في العام 2003 بالإضافة إلى ما تبعه من انخفاض أسعار النفط وما فرضته من ضغوط على الميزانية العراقية التي تعتمد على 95% من إيرادات النفط والوضع السياسي غير المستقر والذي يشهد استقطابات حادة بين الفرقاء السياسين، وانشغال الحكومة بقتال الدولة الإسلامية مع عدم نسيان المصاريف الباهضة التي ترصدها الحكومة لميزانية الدفاع، كل هذه الأمور وغيرها شكلت حافزًا لحكومة البصرة لاتخاذ التدابير اللازمة لتعجيل إطلاق المشروع أفضل من المماطلة فيه أكثر.
 
لذا فقد تم عرض المشروع للاستثمار عبر عقد شراكة ثلاثي يجمع الحكومة والقطاع الخاص والمواطن، وستكون الإدارة المحلية كمراقب لآلية المفاوضات مع الشركات الاستثمارية للميناء كما ستكون خصمًا لكل شركة يثبت أنها تعمل على تعطيل إتمام المشروع.
 
وأوضحت التقارير الواردة أن أسهم المشروع المخصص للمواطنين سيتم طرحها لمدة شهر كامل في محافظة البصرة ومن ثم سيتم طرحها للاكتتاب في سوق بغداد المالي وبعدها سيحق لأي مستثمر عراقي أو عربي أو أجنبي الاستثمار في المشروع.
 
تم عرض مشروع مدينة الفاو الاقتصادية للاستثمار عبر عقد شراكة ثلاثي يجمع الحكومة والقطاع الخاص والمواطن
 
وفيما يخص الشركة التي ستستلم بناء البنية التحتية من الأرصفة فإنها ستلتزم وفق العقد المعروض بتأمين 85% من إجمالي الكلفة بحيث تدير المشروع لمدة 30- 40 سنة لاسترداد التكاليف من خلال الأرباح وبعدها تتخلى عن حصتها للحكومة العراقية، حيث من المتوقع أن يتم طرح 49% من أسهم المشروع لتمويله عن طرق الشركة المنفذة للمشروع.
 
المرحلة الأولى للمشروع سيتم فيها بناء ستة أرصفة، خمسة للحاويات ونقل البضائع علمًا أن المكان المخصص لبناء الميناء، يكفي لبناء 80 رصيفًا وسيكون بمقدور المشروع التعامل مع نحو مليوني حاوية سنويًا.
 
في 6 اكتوبر 2020، وزير النقل العراقي ناصر حسين الشبلي، أعلن الاتفاق على الصيغة النهائية لعقد ميناء الفاو الكبير مع شركة داي‌وو الكورية المنفذة للمشروع.
 
لكن وبعد الإتفاق بثلاث أيام، وفي 9 أكتوبر 2020، أعلن قائممقم قضاء الفاو في محافظة البصرة جنوبي العراق وليد الشريفي، عن انتحار مدير الشركة الكورية في ميناء الفاو الكبير. وقال الشريفي، ان”مدير شركة دايو الكورية في ميناء الفاو اقدم على الانتحار شنقا وتم اكتشاف الحادثة ليلة الامس”. وأضاف: “لا نعلم الاسباب التي دعت مدير الشركة الكورية للانتحار فيما فتحت الاجهزة المختصة تحقيقاً في ملابسات الحادث.” وأعلنت الشركة مباشرةً إيقاف العمل في ميناء الفاو الكبير إثر الحادث.
 
 
المعوقات
هناك معوقات ومهددات عديدة للمشروع أبرزها:
 
من الناحية المحلية فإن الحالة المالية السيئة التي تمتع بها العراق في السنوات الماضية، فالعراق يعتمد في بناء ميزانيته على إيرادات النفط وبعد انخفاض أسعار النفط العالمية عمدت الحكومة إلى تخفيض نفقاتها في الكثير من المشاريع والدخول في سياسات تقشفية، ومن ناحية أخرى فإن القتال في العراق مع تنظيم الدولة الإسلامية قد استنزف كثيرًا من موارد العراق المالية التي تصرف كنفقات على الجيش.
 
استثمارات أجنبية
الصين
في 11 ديسمبر 2020، تقدمت الصين بعرضاً إلى العراق بإنشاء خط سكك حديدية وطريق سريع يربطان ميناء الفاو الكبير وتركيا. سيكون تمويل المشروع بالآجل عبر إيرادته، بالإضافة للعرض الصيني الذي يقتضي بإنشاء وتشغيل الميناء والدفع على 20 عاماً.[3]
 
كوريا الجنوبية
 
مراسم توقيع الاتفاقية العراقية الكورية الجنوبية، بغداد، 30 ديسمبر 2021.
 
في 4 يناير 2021، أعلنت الشركة الكورية الجنوبية دايو للهندسة والإنشاءات توقيعها صفقة بناء منشآت في ميناء الفاو بالبصرة مع الحكومة العراقية بقيمة 2.7 مليار دولار أمريكي. وقالت دايو إنها توصلت إلى الحصول على هذا المشروع، الذي ستبني بمقتضاه “نفقا ومحطة حاويات وطرقا لميناء الفاو الكبير في محافظة البصرة”، بعد مفاوضات مع الشركة العامة للموانئ العراقية.[4]
 
وأضاف متحدث باسم الشركة الكورية الجنوبية أن مؤسسته تعاونت مع نظيرتها العراقية “في مشروع بناء الميناء من عام 2013”. وأوضح أنه “في الصفقة السابقة، فزنا بالفعل بعقد قيمته 1.2 تريليون وون لبناء محطة وسور بحري ومنشآت أخرى في الميناء”، مما يرفع “القيمة الإجمالية للصفقتين اللتين حصلت عليهما الشركة (إلى) 4.1 تريليون وون”.
 
 
 
مشروعات منافسة
ميناء مبارك الكبير- الكويت
 
موقع ميناء الفاو الكبير وميناء مبارك الكبير.
بحسب التصريحات الواردة على ألسنة المسؤولين العراقيين فإن ميناء الفاو سيمكن العراق من أن يكون الأول في المنطقة في مجال الموانئ، ومن دون ميناء الفاو لن يستطيع العراق أن يتموقع في المكانة الصحيحة في المنطقة مستقبلًا.
 
ويأتي الخطر الأول والأكبر من ميناء مبارك الكبير في الكويت الذي باشرت الكويت بناءه في العام 2010 بقيمة 1.1 مليار دولار قبالة السواحل العراقية على جزيرة بوبيان والذي اكتمل تنفيذه عام 2016.
 
المشروع وكما اختارت الكويت تنفيذه، يقع على بعد كيلومترات قليلة من مشروع الفاو الكبير وتعد أحرج منطقة ملاحية في العالم، كونها تفرض واقعًا جغرافيًا سياسيًا على العراق من حيث إنها تغلق الرئة البحرية الوحيدة للعراق الذي لا يملك منفذًا بحريًا غيرها، وتحرم العراق من ارتباطاته البحرية مع البلدان الأخرى، فضلاً عن أن المشروع ينوي مد خطوط سكك حديدية باتجاه ميناء أم قصر العراقي ما سيؤدي إلى تبعات على تجارة العراق البرية.
 
علمًا أن دراسة جدوى المشروع أقرت أن ميناء مبارك سيعتمد على التجارة الكويتية العراقية بشكل كبير، إذ سيعتمد على الحركة التجارية العراقية بشكل كبير، من باب الاعتماد على الاستهلاك الذي تتركز أعلى نسبة له في العراق بنسبة 68%، ومن المتوقع أن 80% من السوق العراقية ستتحرك عبر ميناء مبارك الكبير في بوبيان لأن الموانئ العراقية لا تحمل سعة كبيرة للحاويات كما سيحمله ميناء مبارك.
 
المشروع بحسب التقاير الكثيرة التي وردت بشأنه أقرت بالأضرار الجسمية التي ستلحق بالاقتصاد العراقي بشكل مباشر، حيث ستصاب الموانئ العراقية الواقعة شمال خور عبد الله بالشلل التدريجي بعد تنفيذ المشروع، كما سيلحق امتدادت الميناء بتقليص مساحة الجرف القاري للعراق، وإنشاء السواتر الخرسانية في خور عبد الله سيلحق ضررًا جسيمًا بالثروة السمكية في المياه الإقليمية العراقية.
 
وكما تشير أحد التقارير فإن المشروع مدعوم من قبل الولايات المتحدة ويسهم في احتواء نفوذ إيران المتزايد على الكويت وإخماد مخاوف الكويت مما تعتبره تهديد الجار المستمر لاستقلالها.
 
فضلًا عن خطة لتحويل الكويت إلى مركز إقليمي، تطمح فيها الكويت أن تصبح منطقة أساسية للتجارة الحرة تربط آسيا بأوروبا من خلال بناء مدينة تبلغ قيمتها 90 مليار دولار وبناء سكك حديدية وشبكة مترو تخدم الميناء.
 
قناة السويس
مشروع الفاو الكبير صُمم ليستوعب 99 مليون طن من الشحن سنويًا وليربط الخليج العربي بأوروبا بواسطة شبكة حديدية وهذا بدوره يعد تهديدًا كبيرًا على قناة السويس ودورها في المنطقة المتمثل في الشحن البحري ما بين آسيا وأقيانوسيا وأوروبا وصولًا إلى القارة الأمريكية، خصوصًا في ظل ما قامت وتقوم به الحكومة المصرية من تطوير لقناة السويس بحفر التفريعة الجديدة للسويس وتطوير الأرصفة البحرية بهدف توسيع مدخولات القناة.
 
إيران
أظهرت إيران اهتمامًا بميناء الفاو الكبير وهذا ما يبرر الضوء الأخضر المعطى للحكومة العراقية لإنشاء الميناء ردًا على ميناء مبارك الكبير وكون الميناء يقع في منطقة قريبة من الحدود الإيرانية ولإتاحته تطوير فرص التجارة لإيران، حيث أعربت إيران في وقت سابق عن اهتمامها بربط السكك الحديدية الإيرانية بالقناة الجافة التي ستربط سكك الحديد العراقية بأوروبا مرورًا بتركيا وهي مرحلة من مراحل بناء المشروع الكبير.
 
جبل علي – دبي
مشروع الفاو الكبير في العراق يهدد مكانة موانئ جبل علي في دبي الذي يعد أكبر ميناء في المنطقة العربية بما يؤمنه من نفاذ لأسواق محلية وإقلمية وعالمية فيها أكثر من ملياري شخص، والجدير بالذكر أن الميناء المتعدد وسائط النقل البحري والبري والجوي يلعب دورًا محوريًا في اقتصاد إمارة دبي بشكل خاص واقتصاد الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ويعتبر محوريًا كذلك لأكثر من 90 خدمة ملاحية أسبوعية تربط أكثر من 140 ميناءً في أنحاء العالم.
 
وقد شكلت الإمارات ثقلًا كبيرًا على مصر في فترات الحكم المختلفة من أيام مبارك إلى مرسي ومن ثم السيسي لعدم المساس بتطوير قناة السويس، لما تحمله من آثار سلبية على موقع جبل علي واقتصاد دبي، لذا فإنه من غير المستبعد أن تكون الإمارات ساهمت أيضًا بضغوط على الحكومة العراقية منذ إعلان المشروع في السنوات الماضية للقضاء على الفكرة أو لتأخيره كأضعف الإيمان.
 
نقد
لماذا لا نبحث عن دعم الدول ذات المصلحة بالقناة الجافة العراقية وهي سوريا والأردن وتركيا؟
هذا المخطط لن يتأثّر بميناء مبارك الكويتي وهو الحل العملي الوحيد بما أنّه لا الكويت ولا إيران ستكونان قادرتين على خنقه وفيه يمارس العراق سيادته على أراضيه ومياهه الإقليمية.
يبدو لي أن هناك ثلاثة أسباب مهمة -بين أسباب أخرى – لرفض مشروع ميناء الفاو الكبير على الجزيرة الصخرية أو إهماله وهي :
1-رفض المشروع ومقاومة تنفيذه من قبل الولايات المتحدة والكويت وإيران وجميع دول الجوار العراقي- باستثناء سوريا والأردن اللتين سيحقق لهما مشروع القناة الجافة العراقية وميناؤها مزايا ومكاسب اقتصادية مهمة – لأن هذه الدول لا تريد أن ينهض عراق قوي ومزدهر، بل هي تريد الإبقاء عليه ضعيفا مضطربا مهددا بالتمزق الطائفي والقومي وحركات التمرد الانفصالية والأقلمة!
 
2-فساد النظام وتورط كبار المسؤولين فيه بالرشى الكويتية لخنق الميناء العراقي والتنازل عن خور عبد الله، وقد حدثت فضائح عديدة في هذا الميدان منها فضيحة الهدايا الكويتية لوزير الخارجية السابق هوشيار زيباري والوفد المرافق له.
 
3-التنافس الضاري بين الأحزاب والكتل والعوائل المهيمنة على الحكومة ورغبة كل منها بالحصول على العظمة الأدسم فيه.
 
ولكن إلى أين وصل مشروع ميناء الفاو الكبير والذي تم تقزيمه أخيرا وتحويله الى ميناء صغير داخلي كما يفهم من كتاب وزير النقل السابق الحمامي الذي تعرضنا له في منشور سابق؟ هذا ما سنتوقف عنده في الجزء القادم – الخامس والأخير من هذه المقالة.
 
الصورة توضح موقع ميناء مبارك في جزيرة بوبيان والمطل والمتقدم في النصف العميق من خور عبد الله، حيث لم يتم تقسيم الخور بين الكويت والعراق بموجب أعمق نقطة في قاع الخور ” خط التالوك” كما تنص المعاهدات الدولية بل في منتصف عرض الخور بالضبط، ليكون الجزء الضحل والذي لا يمكن للسفن أن تبحر فيه للعراق والجزء العميق للكويت وتم تقرير ذلك بضغط من دول اللجنة الخماسية بعد هزيمة نظام صدام في حرب الخليج الثانية وهي أميركا وفرنسا وبريطانيا والكويت فاضطر العراق الى سحب ممثله من اللجنة. ولكن نظام الحكم بعد الاحتلال اعترف بهذه الحدود وصرف أموالا لترسيمها في عهد حكومة نوري المالكي واستكملت في عهد العبادي.
مرئيات
 
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يتعهد برفض الربط السككي مع الكويت إلى أن تــُـحل مشكلة تعارض ميناء الفاو وميناء مبارك الكبير.، سبتمبر  .2020.
 
 
المصادر
 
وكالة المستقلة للأنباء
^ “منطقة الفاو الاقتصادية أمل العراق نحو العالمية”. نون پوست. 2016-06-28. Retrieved 2018-12-06.
^ العلاقات العراقية الكويتية وإشكالية ميناء مبارك، مجلة دراسات دولية
^ “الصين تقدم عرضاً للعراق لإنشاء خط سكك حديد وطريق سريع يربطان ميناء الفاو الكبير مع تركيا”. وكالة أرض آشور الإخبارية. 2020-12-12. Retrieved 2020-12-16.
^ “توقيع صفقة كورية جنوبية عراقية بـ 2,7 مليار دولار”. روسيا اليوم. 2021-01-04. Retrieved 2021-01-01.
الكلمات الدالة: بغداد الشرق الأوسط الولايات المتحدة إيران تركيا الخليج العربي قناة السويس الكويت بوبيان بحر الشمال العراق مبارك الصين هوشيار زيباري جبل علي إمارة دبي شبه جزيرة الفاو خور عبد الله أوروپا ميناء مبارك الكبير ميناء الفاو الكبير لازار
 
الاستنتاجات والتوصيات :
 
الخلاصة المشروع ستراتيجي يخدم الاقتصاد العراقي ولكن لم يتم حساب تكاليفه بشكل دقيق كون المشروع بنية على بنى تحتية متهالكة منذ نصف قرن من الزمان في العهد البائد ولم يتم تحديثها  بعد سقوط النظام عام 2003  وتشمل الكهرباء السكك الحديد الطرق السريعة والانترنت وهذا يجعل فترة تنفيذه مكلفة جدا وتحمل اعباء كبيرة على الشعب العراقي.
كان من المفروض ان يكون المشروع متكامل يشمل الميناء مع امتدادت البنى التحتية التي تخدم الميناء كون المشروع يحتاج الى سبع سنوات للتنفيذ والبنى التحتية الى خمس سنوات مما يجعل فترة انشاء المشروع الى خمسة عشر سنة وهذا يحقق خسارة كبيرة وهدر كبير في الجهد والمال والوقت كان من المفروض تسليم المشروع الى الجانب الصيني كجزء من طريق الحرير بحيث ينفذ المشروع  مع الطرق السريعة باقصى وقت سبعة سنوات بالربط الخارجي وتحديث سكك الحديث التي تقدر باكثر من ثمانية مليار.
 
الخلاصة  والاستنتاجات والتوصيات
يجب على الحكومة العراقية تسليم المشروع الى الصين كجزء من  طريق الحرير الصيني لاحياء الفاو والبصرة واخراجها من العزلة الدولية الى العالمية .( تحت اتفاقية الاعمار مقابل النفط  الاتفاقيات او البرتوكالات  التي وقعها الدكتور عادل عبد المهدي التي تم ازاحته لهذا السبب) . بتشيط كافة القطاعات الاقتصادية لاسيما المشاريع الصناعية والمعامل العراقية المعطلة منذ عام 2003 التي تعتمد على الاعانات من وزارة المالية لتسديد رواتب العاملين. و تشغيل  وتحديث كافة المصانع العراقية  لغرض تحقيق فرص عمل للشباب العاطلين . بما فيها مصنع الحديد والصلب ومصانع الزجاج ومصانع الفوسفات واستثمار الغاز المصاحب للنفط العراقي نحن بحاجة الى نهضة تنموية شاملة لخدمة المواطن العراقي . 
 
 الدكتور سعد حسون الحيالي
خبير اقتصادي اختصاص دراسات جدوى

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك