اخبار العراق الان

محافظ ديالى يكشف أسباب الهجوم على سرية الجيش بالعظيم ويحذر من استمرار الخروقات

مصدر الخبر / قناة ان ار تي في NR TV

كشف محافظ ديالى مثنى التميمي، اليوم الجمعة، عن تفاصيل استهداف سرية للجيش
العراقي، والتي راح ضحيتها 11 جندياً بينهم ضابط في العظيم
.

وقال التميمي في تصريح للوكالة الرسمية تابعه NRT عربية، إن
“الاعتداء تم على أفراد من الفرقة الأولى في منطقة العظيم، في المنطقة
الفاصلة مع حدود محافظة صلاح الدين”، مشيراً الى أن “السبب الرئيسي هو
إهمال المقاتلين في تنفيذ الواجب، لأن المقر محصن بالكامل، وتوجد كاميرات حرارية،
ونواظير ليلية، وأيضاً هناك برج مراقبة كونكريتي”.

وأوضح أن “قائد الفرقة الأولى على مستوى عال من المسؤولية، لكن
الإرهابيين استغلوا برودة الطقس وإهمالاً في الالتزام بتنفيذ الواجبات، ما جعل
الإرهابيين ينفذون جريمتهم، ومن ثم انسحبوا الى صلاح الدين”، مبيناً أن
“المحافظة طالبت سابقاً، وتطالب حالياً بضرورة التصدي لتسلل الإرهابيين من
محافظة صلاح الدين الى ديالى، ووضع حد لمساحة 65 كيلومتراً من الحدود بين
المحافظتين لمنع تسلل الإرهابيين؛ لأنه من دون ذلك ستستمر مثل هكذا خروقات”.

وأضاف أن “العراقيين يخوضون حرباً عالمية ضد الإرهاب ما يحتاج الى
تسخير جميع إمكانيات وزارة الدفاع للقضايا الفنية وإنشاء منظومة فنية من كاميرات، ونواظير
ليلة ،وسواتر لتحصين الحدود الفاصلة مع محافظة صلاح الدين”، مؤكداً أن
“القوات الأمنية ستقوم بعمليات مضادة ،والعمليات مستمرة ضد العصابات
الإرهابية”.

 

وفتكت مجزرة
نفذت ضد سرية للجيش العراقي في ديالى، فجر اليوم الجمعة، وسط انباء عن مقتل ١١
منتسبا بينهم ضابط رفيع المستوى، في ما يكشف مصدر أمنى تفاصيل الهجوم مع إعلان
حالة استنفار قصوي في حاوي العظيم
.

وعن تفاصيل
الهجوم، يقول المصدر لـ
NRT: أنه “نفذ من قبل مسلحين مجهولين يعتقد انهم
من عناصر تنظيم داعش الارهابي”، ومن ثم سرد التفاصيل قائلاً: إن
“الأنباء الاولية تشير إلى أن عناصر تنظيم داعش هم من شنوا الهجوم، وما زال
البحث جار عن منفذيه، فضلا عن فتح تحقيق لمعرفة ملابسات وحيثيات الهجوم”.

وبين المصدر أن
“ديالى تشهد الآن حالة استنفار قصوى وتجديدا في حوض حاوي العظيم، وذلك نتيجة
الهجوم”.

وأشار إلى، أن
“وفدا أمنيا رفيع المستوى وصل الى ناحية العظيم، للتحقيق في المجزرة والتي
تعد الاعنف منذ ٣ سنوات في ديالى”.

وهاجم مسلحون،
فجر الجمعة، مقرا للجيش العراقي في قضاء الخالص بمحافظة ديالى، ما أدى إلى تسجيل
11 ضحية في صفوف الجيش العراقي
.

مصدر أمني قال
لـ
NRTعربية،
إن “مسلحين هاجموا مقر السرية الأولى للفرقة الأولى- جيش عراقي، فجر الجمعة
وتحديدا في تمام الساعة الثالثة والنصف فجرا، وفي حصيلة أولية فأن عدد الضحايا في
صفوف الجيش العراقي بلغ 11 منتسبا، من بينهم ضابط”، مبينا أن “الهجوم
نفذ في ناحية العظيم التابعة لقضاء الخالص بمحافظة ديالى”.

واضاف، أن
“المسلحين لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة، فيما توجهت قوة إلى مكان الحادث
بحثا عن المسلحين”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك