اخبار العراق الان

تفاصيل جديدة بشأن ’مجزرة’ العظيم

بغداد/ ح . ز

كشف اللواء يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، الاحد، عن إحالة عدد من الضباط والمسؤولين في قاطع عمليات ديالى الى المحاكم، فيما حمل أمراء الالوية والقادة مسؤولية هجوم العظيم. 

وذكر رسول في حديث تابعته(وكالة انباء الاعلام العراقي/)  “وصلنا اليوم لموقع جريمة ديالى مع  وفد امني، وما اشيع عن أن مكان الحادث كان لسرية غير صحيح؛ لأن المكان الذي تعرض لهجوم هو لمقر سرية، والسرية فيها فصائل منفتحة لمسافات 500 و700 متر عن المقر”. 

وأضاف رسول، أن “عملية تحصين مقر السرية كان مقبولاً لكن ليس بائساً، فهو محصن بساتر ترابي وأسلاك شائكة وشق خندق، وهناك برج كونكريتي للمراقبة وكاميرات مراقبة حرارية، هذا يوفر حماية للعنصر الأمني”. 

وعن طبيعة الحادث ذكر رسول، إن “ما حصل ليس اقتحاماً بل كان التفافاً، حيث تم قتل عنصر الحماية بكاتم صوت واستغلوا سوء الأحوال الجوية ودخلوا لمقر السرية”. 

وأشار إلى، أن “هناك برقية أمنية قبل أيام تتحدث بأن السرية ستتعرض إلى هجوم ووصلت هذه البرقية الى مقر السرية”. 

وحمّل رسول آمر السرية المسؤولية، قائلاً: إن “المنتسبين لا يتحملون المسؤولية، وهناك محاسبة لآمر اللواء والفوج وضباط”، موضحاً أنه “سيحالون إلى المحاكم”. 

وأكد رسول، أنه  “تم نقل آمر اللواء وآمر الفوج وهناك مجلس تحقيقي يسري على جميع المسؤولين على الحادث”، مبينا أنه “لو كان هناك تهيّئة مسبقة وأخذ احتياطات في مقر السرية لما استطاع الإرهابيون الوصول إلى السرية”. 

وبين أن “الذين قاموا بالعملية (الدش) لا يتجاوز عددهم 6 عناصر، هناك جندي واحد في باب النظام وباقي العناصر كانوا مسترخين، وعندما دخلوا عليهم حصل ما حصل”، مؤكداً أن “نتائج التحقيق ستكشف للرأي العام”. 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك