اخبار الاقتصاد

النفط يمحو خسائره ويرتفع قبل بيانات المخزوناتة

مصدر الخبر / بغداد تايمز

بغداد تايمز

بعد تراجعات خاطفة ومؤقتة في التعاملات المبكرة اليوم الأربعاء خيمت على تعاملات النفط، عاد النفط سريعًا ليتجه صعودًا، وذلك قبيل ساعات قليلة من صدور بيانات المخزونات الأمريكية.

ومن المقرر إعلان البيانات الرسمية الخاصة بالمخزونات من قبل إدارة معلومات الطاقة الأمريكية اليوم الأربعاء، فيما تشير التوقعات إلى ارتفاع مخزونات النفط بمقدار 300 ألف برميل.
الأسعار الآن
ارتفع الخام الأمريكي الخفيف نايمكس بحلول الساعة 6:40 صباحًا بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية في حدود 0.16% وصولا إلى مستويات قرب الـ 102.4 دولار.
بينما زاد خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء في حدود 1.8% أو ما يعادل 2 دولار في البرميل وصولا إلى مستويات قرب الـ107 دولار.
وبنهاية تعاملات أمس الثلاثاء، ارتفع خام برنت القياسي بنسبة 6.2% عند 104.64 دولار للبرميل، وزاد خام نايمكس الأمريكي بنسبة 6.7% إلى 100.60 دولار للبرميل.
حرب التصريحات
ورغم التوقعات بتراجع الطلب خلال الفترة المقبلة وانخفاض الواردات الصينية بفعل تفشي فيروس كورونا، إلا أن الأسواق يبدو أنها مالت إلى تسعير تصريحات الرئيس فلاديمير بوتين بشأن استمرار الحرب في أوكرانيا.
وأشعلت تصريحات الرئيس الروسي بوتين الأزمة حيث ألقى باللوم على أوكرانيا في عرقلة محادثات السلام، وقال إن موسكو لن تتخلى عما وصفته بعملية خاصة لنزع سلاح جارتها الغربية.
وأوضح بوتين إن محادثات السلام مع أوكرانيا وصلت إلى طريق مسدود، متعهدًا بمواصلة الغزو وأن الهجوم الروسي المستمر منذ سبعة أسابيع ضد أوكرانيا يسير وفقًا للمخطط له.
بيانات هامة
وكشفت بيانات معهد البترول الأمريكي ارتفاع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بمقدار 7.8 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في الثامن من أبريل الجاري. وأظهر المعهد الأمريكي في تقريره الأسبوعي، أن مخزونات البنزين تراجعت 5.1 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، كما انخفض مخزون المقطرات بنحو 5 ملايين برميل.
وخفضت وكالة الطاقة الدولية تخفض توقعات الطلب العالمي على النفط لعام 2022 بمقدار 260.000 برميل في اليوم إلى 99.4 مليون برميل في اليوم ، في ظل تزايد حالات الإغلاق الصينية لفيروس Covid- وقالت الوكالة أنه اعتبارًا من شهر مايو يمكن أن يتوقف ما يقرب من ثلاثة ملايين برميل يوميا من إمدادات النفط الروسية إذ يدخل التأثير الكامل للحظر الطوعي الآخذ في الاتساع على موسكو حيز التنفيذ.
عرض روسي
وفي المقابل قال وزير الطاقة الروسي، نيكولاي شولجينوف، إن موسكو مستعدة لبيع النفط والمنتجات النفطية في أي نطاق سعري للدول الصديقة. وأوضح شولجينوف إن أسعار الخام في نطاق بين 80 و150 دولارا للبرميل ممكنة من حيث المبدأ، لكنه قال إن موسكو تركز بشكل أكبر على ضمان استمرار الدور الذي يؤديه قطاع النفط.
وفي المقابل يعتزم الرئيس جو بايدن الإعلان عن خططا لتعزيز استخدام البنزين المخلوط بالوقود الحيوي خلال فصل الصيف لمواجهة ارتفاع تكاليف الوقود.
وستسمح هذه الخطة للمواطنين بمواصلة شراء البنزين من نوع “إي 15″، الذي يحتوي على مزيج الإيثانول بنسبة 15%، اعتبارًا من الأول من يونيو المقبل وحتى الخامس عشر من سبتمبر.
أين تتجه الأسعار؟
قال المحللون لدى جيه بي مورجان، أن الإفراج عن كميات من الاحتياطي الاستراتيجي للدول سيعادل 1.3 مليون برميل يوميًا على مدى الأشهر الستة المقبلة، وهو ما يكفي لتعويض مليون برميل يوميًا من الإمدادات الروسية.
فيما رأى محللون في مجموعة أوراسيا الاستشارية إن استهلاك الوقود في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، قد تضرر بسبب عمليات الإغلاق، وأن سياسات الصين ستشكل تحديًا لمعدلات الطلب، حتى بعد تخفيف قيود الإغلاق .
وقالت فاندانا هاري إن الرفع الجزئي للقيود في شنغهاي أدى إلى تخفيف الضغوط الناجمة عن المخاوف بشأن الطلب على النفط في الصين.
وخفض بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) توقعاته لأداء النفط في منتصف العام الجاري، بدعم خطط الولايات المتحدة ودول أخرى إطلاق ملايين البراميل من الاحتياطيات، وتوقع وصول سعر خام برنت في الصيف إلى 120 دولارًا للبرميل، بدلًا من التوقعات السابقة البالغة 150 دولارًا. وأضاف بنك أوف أمريكا أن السحب من الاحتياطيات الاستراتيجية للنفط وفرض تدابير إغلاق في الصين قد غير مسار أسعار النفط المعلن مسبقًا.
وأشار البنك إلى أن الطلب على النفط قد يكون تراجع مؤقتا في الربع الأول من العام الجاري بفعل ارتفاع الأسعار، لكنه شدد على أن أي هبوط في الطلب بفعل الأسعار قد يكون قصير الأجل بالنظر لتدخل الحكومات بخفض الضرائب على الطاقة وتقديم الإعانات والسحب من الاحتياطيات

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك