اخبار العراق الان

تحليل.. أخطاء الدفاع تسقط الجوية أمام الشباب وتقلص حظوظه بالبطاقة الأولى

مصدر الخبر / الفرات نيوز

{رياضية: الفرات نيوز} تعرض فريق القوة الجوية إلى خسارة ثانية، في دوري أبطال آسيا، عندما تعثر أمام الشباب السعودي بنتيجة (3-0)، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الإثنين، ضمن الجولة الرابعة من البطولة، لتتقلص حظوظه في المنافسة على الصدارة، وبات عليه البحث عن التعويض في مباراتي مومباي والجزيرة.

أخطاء دفاعية

لم يستغل لاعبو القوة الجوية، في الشوط الأول، الثغرات التي ظهرت في الخط الخلفي لمنافسه الشباب، وسنحت لهم عدة فرص سهلة تناوب على إهدارها وبغرابة كل من إبراهيم بايش وشريف عبد الكاظم ومهدي بوكاسي، لتنقلب الأمور رأساً على عقب بعد أن نجح المنافس في استغلال الأخطاء الدفاعية لقلبي الدفاع أحمد إبراهيم وعلي كاظم، لينجح في إحراز هدفين ، وسط غفلة دفاعية للقوة الجوية وردة فعل ضعيفة من الحارس محمد صالح الذي ظهر مهزوزاً.

وتكرر ذات السيناريو في الشوط الثاني، رغم التغييرات التي طرأت على تكتيك القوة الجوية، إضافة إلى دخول حمادي أحمد ومنتظر عبد الأمير، لكن الأمور تعقدت بعد أن أضاف أصحاب الأرض الهدف الثالث من خطأ فادح للمحترف ويلسون أكاكبو والحارس محمد صالح، بينما أهدر حمادي أحمد، أخطر محاولات التقليص بعد أن ارتدت كرته من القائم الأيمن.

جهود فردية

ظهر إبراهيم بايش والجناح ضرغام إسماعيل، في أفضل حالاتهما الفنية، مع إجادة الضغط واستخلاص الكرة من الخصم، إضافة إلى الزيادة الهجومية من جهة اليسار، التي كانت الأفضل في تحركات القوة الجوية على مدار شوطي اللقاء.

ورغم اتساع الفارق بالأهداف، إلا أن بايش وإسماعيل، قدما مردوداً إيجابياً، ولكن انخفاض أداء لاعبي الوسط محمد علي عبود وصفاء هادي، مع تزايد الهفوات الدفاعية، أطاح بمجهود هذا الثنائي، في وقت لم ينجح فيه البديل المحترف السويسري أولالا في استغلال العرضيات التي قدمها ضرغام إسماعيل، لتظهر التساؤلات مجدداً عن سر المستويات السيئة لمحترفي القوة الجوية، باستثناء الغائب عن اللقاء بداعي الإيقاف رودريجو ميلير، الذي قدم مجهودات متميزة في المباريات السابقة.

حظوظ ضعيفة
 
عقب خسارته أمام الشباب (3-0)، تقلصت حظوظ القوة الجوية في حصد البطاقة الأولى، وبات ينافس على المركز الثاني، الذي يتطلب الحصول عليه، الفوز في مباراتيه المتبقيتين على مومباي الهندي والجزيرة الإماراتي.

وهذا الأمر يتطلب التغيير في الأداء والتكتيك العام للفريق، والعمل على تحسين الشق الهجومي، ومنح الفرصة للمهاجم الصريح بالدخول إلى المباراة بوقتٍ مبكر دون التأخير إلى الشوط الثاني، كما حدث في لقاء اليوم ، وإبقاء حمادي أحمد على دكة البدلاء حتى الدقيقة 65.

بينما لم يتم منح الفرصة للدولي علاء عباس بالمشاركة، ليغيب مجددا بعد أن لعب 45 دقيقة فقط أمام مومباي الهندي.   

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك