اخبار العراق الان

العصائب: قوى في التحالف الثلاثي أبدت استعدادها للحوار مع الإطار وإنفراجة بعد العيد

مصدر الخبر / الفرات نيوز

{سياسة:الفرات نيوز} اكد عضو المكتب السياسي لعصائب اهل الحق، سعد السعدي، اليوم الاثنين، ابداء قوى في التحالف الثلاثي استعدادها للحوار مع الإطار، فيما اشار الى إنفراجة بعد العيد لفك الانسداد السياسي.

المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده في قناة الفرات نيوز على التلكرام  .. للاشتراك اضغط هنا

 وقال السعدي {للفرات نيوز} ان :”نتامل كل المبادرات المطروحة ان تفضي الى حل للانسداد السياسي الذي يمر به البلد، فالاطار التنسيقي قدم مبادرة لخارطة طريق والتي تتضمن مضامين مهمة وجدية من شانها ان تاخذ العملية السياسية الى بر الامان وتعيد الثقة للشعب العراقي”.
واضاف، ان “كل ماهو مطلوب من الكتل السياسية وخصوصا في التحالف الثلاثي الى التعامل بايجابية مع هذه المبادرة وتقديم المصلحة العامة والبلاد على المصالح الخاصة وعدم الوقوف عند التزمت بالمواقف فهو لا يخدم احداً ولا ينفع الكتل السياسية”.
وتابع السعدي “خطابنا كان واضحاً منذ البداية باننا لن نقف كثيرا على الاستحقاقات الانتخابية والذهاب الى الاتفاق لا الى التوافق، والحفاظ على حق المكون الشيعي في تشكيل الكتلة الاكبر ويكون معنياً بتسمية رئيس الوزراء والمنهاج الحكومي وتحديد صفات رئيسي الجمهورية والوزراء”.
وبين ان “الكتلة الاكبر يجب ان تتشكل من طرفين مهمين وهما {الاطار والتيار الصدري}”، داعياً الى “توفير غطاء قانوني لحماية المعارضة لاخذ دورها الرقابي الايجابي في نتبعة اداء الحكومة واعطاء الادوات الناجحة من اللجان النيابية وديوان الراقبة المالية وغيرها من الاجهزة الرقابية المهمة لتمكنها من مراقبة الاداء الحكومي”.
واشار السعدي الى “عدم تحمل الوضع الحالي سياسية الاقصاء والتهميش والاستحواذ على السلطة من جهة على حساب جهات اخرى”، مؤكداً “امتلاك الاطار اكثر من النصف زائد واحد؛ لكن ليست من مصلحة احد ان يستمر الانسداد السياسي ودعونا الى طاولة حوار جدي وحقيقي بارادة حقيقية للمضي بعجلة العملية السياسية وتشكيل الحكومة”.
ومضى بالقول “الانسداد السياسي مازال قائماً وهو سيد الموقف ولكن نحن اجرينا بعض الحوارات مع اطراف تحالف السيادة وكان هنالك تجاوب ايجابي وواضح، كما وصلتنا اشارات ايجابية من بعض القادة الكرد نستطيع ان نبني عليها موقف بان مابعد العيد سيشهد انفراجة”.
ونوه السعدي الى “عدم استلام اي اجابة ايجابية من التيار الصدري”، واصفاً، التصريحات الاخيرة للتيار بـ”المتشنجة واصرارها الرافض بالذهاب مع الاطار في تشكيل الكتلة الاكبر”.
واستطرد “هذا التزمت لن يخدم العملية السياسية ولابد من التحلي بروح رياضية وجعل وسط اعيننا مصلحة الشعب العراقي، وان التحالف الثلاثي عدا الكتلة الصدرية ابدوا استعدادهم بالدخول في حوار ولا خيار امام التيار الا الحوار لحل الانسداد الحاصل وانهاء هذه الازمة”.
 
 

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك