العراق اليوم

صيف قاسي وتوقعات بتجاوز الحرارة الى الــــ 50 درجة

مصدر الخبر / سكاي برس

سكاي برس /

اعلن وزير البيئة جاسم الفلاحي، أن العراق ينتظره صيف قاس، ودرجات حرارة تتجاوز الـ 50، وتحدث عن تصنيف البلاد بأنها من أكثر الدول تضررا بالتغييرات المناخية، منوهاً إلى أن العواصف الرملية الأخيرة كان مصدرها من خارج الحدود.

يأتي ذلك في وقت، أكد مراقبون أن زيادة نسبة العواصف الترابية مرتبط بهطول الأمطار ودرجات الحرارة، مستبعدين إمكانية التوقع بعدد الأيام المغبرة للسنوات المقبلة.

وقال وزير البيئة جاسم الفلاحي، إن «موضوع تأثير التغيرات المناخية على العراق موضوع سبق أن حذرنا من تداعياته السلبية ليس في الوقت الحالي، إنما قبل سنوات».

وأضاف الفلاحي، أن «العراق مصنّف على أنه واحد من أكثر دول العالم تأثرا في موضوع التغيرات المناخية».

وأشار، إلى «ارتفاع مضطرب في درجات الحرارة، بوصولها في بعض أيام الصيف للعام الحالي إلى أكثر من 50 درجة مئوية، وسبق أن سُجّلت أربع مناطق عراقية بأنها من بين أعلى 10 مناطق في درجات الحرارة».

ولفت، إلى أن «تناقص الإيرادات المائية وقلة التساقط المطري وازدياد معدلات تدهور الأراضي والجفاف والتصحر، هي المهددات الحقيقية للعراق وعلى أساسها تم تصنيفه بأنه من أكثر دول العالم تأثراً بالمتغيرات المناخية».

وشدد الفلاحي، على أن «العراق يشهد حالياً تصاعداً في وتيرة العواصف الترابية والرملية، والمراقبون يعرفون جيداً ان السبب في ذلك الجفاف وازياد معدلات التصحر وتدهور التربة».

«وارد، أن المتغيرات المناخية موضوع عالمي لا يشمل العراق فحسب، رغم قساوتها علينا، لكن جميع الدول تعاني من هذا التأثير، والموجات الترابية كما يتم تسجيله بأنها عابرة للحدود».

ومضى الفلاحي، إلى أن «العواصف الأخيرة التي تعرض إليها العراق منشأها من الخارج، وبدأت من بادية دير الزور في سوريا وجاءت اثارها على المنطقة الغربية، فضلاً عن موجة أخرى جاءت من خلال منخفض مصدره افريقيا باتجاه مناطق جنوبي البلاد .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك