العراق اليوم

كيف يمكن ان نخرج من الهيمنة الامريكية بسبب وجود احتياطي البنك المركزي بالدولار في البنك الفيدرالي الامريكي؟

مصدر الخبر / وكالة نون

بقلم:محمد توفيق علاوي

هذا السؤال طرحه احد الاخوة المعلقين على قانون نوبك الامريكي فأجبته : في القرن السابع عشر والثامن عشر كانت العملة الاولى في العالم هي الدولار الاسباني الفضي ، ثم بدأ الباون الاسترليني يأخذ الصدارة خلال القرن التاسع عشر حتى اواسط القرن العشرين، ولكن بعد عام 1954 بدأ الدولار يأخذ الصدارة وبالذات بعد الاتفاق بين الملك فيصل ملك السعودية وكيسنجر وزير الخارجية الامريكي حين اتفقا عام 1974 على بيع النفط بالدولار صعد نجم الدولار الامريكي واصبح العملة الاولى في العالم، اي شخص او دولة تستطيع ان تحتفظ بالملايين او بضعة مليارات من الدولارات كعملة نقدية في البلد ولكن من الصعوبة ان تحتفظ بعشرات المليارات من الدولارات النقدية حيث من الصعوبة ان تشتري الدولة وتجارها اي بضاعة من العالم بهذه الدولارات النقدية فعملية نقلها عملية صعبة ومكلفة وتستغرق وقتاً، ولكن تستطيع ان تحول مليارات الدولارات خلال بضع ثواني وبكلفة قليلة جداً من حساب هذه الدولة في البنك الفيدرالي الامريكي الى حساب البائع او اي جهة اخرى في العالم، لذلك لا مفر من ان تكون اموال الدول من الدولارات كاحتياطيات بنوكها المركزية والشركات الكبرى بل حتى الاشخاص في البنك الفدرالي الامريكي؛ ولكن الآن بدأ اليوان الصيني يحل محل الدولار واني اعتقد ان اليوان الصيني سيكون العملة الاولى في العالم خلال عشر الى عشرين سنة وبذك ستكون الدول تحت سيطرة الصين في ذلك الوقت وليس تحت سيطرة اميركا، وهناك بعض الاقتصاديين العالميين الذين يطالبون بتبني سلة من العملات العالمية ك ( الدولار الامريكي + اليوان الصيني + اليورو + الباون الاسترليني + الين الياباني + الروبل الروسي) وبالتالي لا تكون اي دولة تحت سيطرة دولة اخرى الا بمقدار محدود واعتقد ان هذا هو الحل الامثل، وقد قامت الكويت قبل بضع سنوات بربط عملتها بسلة من ثلاث عملات (الدولار واليورو والين)، اعتقد ان مصلحة العراق تكمن في تنويع الاحتياطي واعتماد سلة من العملات وليس الدولار وحده.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك