اخبار الرياضة

/ الدوري الإيطالي يصل محطته الاخيرة

/ رياضة /  متابعة

يصل الدوري الإيطالي إلى محطته الأخيرة للموسم الجاري 2022/2021 والأعين تراقب هوية البطل الذي سيتوج بلقب “الاسكوديتو”، حيث انحصر الصراع بين الجارين إي سي ميلان وإنتر ميلان “حامل اللقب” في الموسم الماضي.

يتطلع ميلان لاستعادة لقبه الغائب عنه منذ آخر تتويج موسم 2011/2010، بينما يأمل الجار “اللدود” أن تكون فرحته مضاعفة، حال تمكن من الاحتفاظ بلقبه الذي ناله هو أيضا بعد غياب عقد من الزمن (2010/2009 التتويج قبل الأخير)، وستكون حلاوته أكبر لو انتزعه في الأمتار الأخيرة من براثن ميلان بالتحديد.

ميلان على بعد نقطة وإنتر ميلان بحاجة لنهاية دراماتيكية

يزور ميلان الأحد 22 مايو/ أيار نظيره ساسولو، ويتصدر “روسونيري” الترتيب برصيد 83 نقطة، بينما يحتل صاحب الأرض، ساسولو المركز الحادي عشر برصيد 50 نقطة.

ولا يعتبر ميلان نفسه في مأمن من المفاجأة، خصوصا وأنه تعرض لهزيمة كبيرة 1-3 على ملعبه “سان سيرو” في الجولة 14 من “سيري A“، ولهذا يدرك المدرب ستيفانو بيولي أن الدخول بثقة “مفرطة” قد يضيع جهد موسمين من العمل الكبير لبناء هذا الفريق الذي يمكنه أخيرا استعادة لقب الدوري، بعد طول غياب.

ويحتاج ميلان لنقطة التعادل فقط، من أجل الفوز بلقب الدوري، لكن خسارته قد تذهب بكل الأحلام الوردية أدراج الرياح، لو تمكن إنتر ميلان (الثاني 81 نقطة) من الفوز على ضيفه سامبدوريا (الـ15 برصيد 36 نقطة) في مباراة سيحتضنها ملعب “جيوزيبي مياتزا” في نفس التوقيت.

كيف يتم حسم هوية بطل الدوري الإيطالي؟

قد يتعادل ميلان ويفوز إنتر، وبهذا سيتعادلان بنفس الرصيد النقطي (83) لكل منهما، لكن كيف يتوج ميلان باللقب، طالما أنه لا فارق نقطيا بين الفريقين المتنافسين في النهاية؟.

يقضي نظام الدوري الإيطالي بحسم هوية البطل بناء على النقاط التالية:

 

النقاط الإجمالية

النقاط في المواجهات المباشرة

فرق الأهداف في المواجهات المباشرة

فرق الأهداف الإجمالي

إجمالي الأهداف

قرعة لكسر التعادل

بما أن القاعدة الأولى يمكن أن لا يتم الاعتماد عليها، بناء على تساوي رصيد الفريقين بعدد النقاط، سيكون الحسم بناء على القاعدة الثانية، وهي التي منحت ميلان التفوق على منافسه في المواجهات المباشرة.

فخلال هذا الموسم أثبت ميلان قدرته في الدوري، ولم يخسر أمام جاره إنتر في جولتي الذهاب والإياب، في المباراة الأولى التي جرت على أرض ميلان (ملعب سان سيرو)، فرض التعادل 1-1 نفسه على قمة الجولة 12 من البطولة، تقدم إنتر بهدف من التركي شالهانغولو من ركلة جزاء، ثم تعادل ميلان بسرعة بهدف عكسي من مدافع إنتر، ستيفان دي فري بمرماه.

وفي المباراة الثانية التي جرت على أرض إنتر (جوسيبي مياتزا) في الجولة 24، قلب ميلان تأخره بهدف الكرواتي إيفان بيريسيتش، إلى انتصار ثمين 2-1، بفضل ثنائية صاعقة من الفرنسي أوليفيه جيرو، الذي سجل هدفين في ظرف ثلاث دقائق.

ومنذ تلك النتيجة حسم ميلان القاعدة الثانية في قد الفوز باللقب، ولذلك كان يعلم خلال المراحل الأخيرة من البطولة، أن انتصاراته المتتالية، وتجنبه الهزيمة ستجعل منه بطلا في الجولة الأخيرة، مع توالي الضغط من قبل الإنتر.

إذن ميلان بات رسميا بحاجة لنقطة التعادل في ميدان ساسولو من أجل التتويج بلقب الدوري الإيطالي، وتعزيز سجلاته ومعادلة إنتر ميلان بنفس الرصيد (19 لقبا)، فهل تمضي الأمور بشكل أقرب للمنطقي، أم أن خاتمة “سيري A“، ستشهد نهاية درامية تتحول فيها الأفراح من الجانب الأحمر إلى الأسود والأزرق في مدينة ميلانو العريقة.

ت / ز . م

 

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك