اخبار الاقتصاد

رغم دعم أسهم البنوك .. “وول ستريـت” تفشل في التماسك

مصدر الخبر / قناة التغيير

فشلت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت في تحقيق الانتعاش، الجمعة، رغم دعم أسهم البنوك وشركات الموارد، والمنتجات الاستهلاكية.

تأرجحت وول ستريت بين صعود وهبوط عند الإغلاق، الجمعة بعد جلسة متقلبة شهدت هبوط أسهم تيسلا وتراجع أسهم شركات النمو الأخرى أيضا.

وسجل مؤشرا ستاندرد اند بورز 500 وناسداك سابع أسبوع على التوالي من الخسائر في أطول سلسلة خسائر لهما منذ 2001.

وشهد مؤشر داو جونز الصناعي انخفاضه الأسبوعي الثامن على التوالي وهو الأطول منذ عام 1932 خلال فترة الكساد العظيم.
وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بنسبة 0.01 في المئة لينهي الجلسة على 3901.36 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك 0.30 في المئة إلى 11354.62 نقطة، فيما ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 0.03 في المئة إلى 31261.90 نقطة.
ويوم الخميس، أغلقت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على انخفاض، وهبط ستاندرد اند بورز بعد جلسة متقلبة، مع تراجع أسهم سيسكو سيستمز بعد أن خفضت الشركة المصنعة لمعدات الشبكات توقعات نمو إيراداتها في 2022 بسبب تضررها من انسحابها من روسيا ومعاناتها من نقص مكونات له صلة بإجراءات الأغلاق في الصين المتعلقة بفيروس كورونا. وتأثر ستاندرد اند بورز أيضا بهبوط أسهم آبل وبرودكوم لتصنيع الرقائق.

الأسهم الأوروبية

من جانبها، ارتفعت الأسهم الأوروبية الجمعة مدعومة بآمال تحقيق تعاف اقتصادي في الصين عززه إعلان البنك المركزي عن مزيد من الحوافز، لكن مؤشر أسهم المنطقة يتجه صوب إنهاء الأسبوع منخفضاً بفعل مخاوف الركود.

وقادت أسهم قطاعي التعدين والطاقة المكاسب ودفعت مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية إلى الصعود 0.8 في المئة. وقلص هذا الخسائر الأسبوعية إلى أقل من واحد في المئة في ما سيصبح خامس تراجع أسبوعي في ستة.

وكشفت بيانات أن مبيعات التجزئة البريطانية قفزت على نحو غير متوقع في إبريل/ نيسان، لكن توقعات إنفاق المستهلكين ظلت منخفضة بقوة. وتراجعت أسهم السلع الفاخرة إذ هوى سهم ريتشمونت 10.5 في المئة.

لكن الشركة قالت إن الطلب الأمريكي القوي على حليّها وساعاتها عزز صافي أرباح الشركة ومبيعاتها في 12 شهراً حتى مارس/ آذار.

الأسهم اليابانية

وأغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع، الجمعة، لتتعافي من هبوط بنسبة اثنين في المئة تقريباً في الجلسة السابقة مع قيام المستثمرين باقتناص الأسهم المنخفضة على أمل نمو أرباح الشركات.

وأنهى المؤشر نيكاي التعاملات مرتفعاً 1.27 في المئة عند 26739.03 وسجل مكاسب أسبوعية بنسبة 1.18 في المئة. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.93 في المئة إلى 1877.37 وسجل ارتفاعاً 0.71 في المئة خلال الأسبوع.

وقال شيجيتوشي كامادا، مدير قسم الأبحاث في تاتشيبانا للأوراق المالية: «كانت الأسهم اليابانية قوية (الجمعة) حتى مع استمرار داو جونز وستاندرد أند بورز في خسائرهما».

وارتفع سهم فاست ريتيلينج مالكة سلسلة متاجر يونيكلو 2.53 في المئة،وقدم أكبر دفعة للمؤشر. وصعدت مجموعة سوفت بنك 3.5 في المئة، فيما أضاف سهم طوكيو إلكترون منتجة معدات صناعة الرقائق 1.27 في المئة.

وارتفع سهم سيكو إبسون 8.78 في المئة وكان الرابح الأكبر على مؤشر نيكاي بعد أن أعلنت شركة صناعة الساعات عن إعادة شراء ما يصل إلى 9.35 في المئة من أسهمها.

وانخفض سهم طوكيو للغاز 2.75 في المئة وكان الخاسر الأكبر على المؤشر.

المصدر   (رويترز)

The post رغم دعم أسهم البنوك .. “وول ستريـت” تفشل في التماسك first appeared on قناة التغيير الفضائية.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك