العراق اليوم

العراق: آخر البيانات والمعطيات الرئيسة (نيسان 2022)

مصدر الخبر / وكالة نون

بقلم: د. عماد عبد اللطيف سالم

 

(كما وردت في المصادر المذكورة في المقال، بدون أيّ تحليل، أو تعليق عليها)

أوّلاً: البيانات والمعطيات الإقتصادية
1- بيانات حجم الصادرات والعائدات المالية النفطية
– معدّل السعر “الأوّلي” للعائدات المالية النفطية (دولار/برميل) لشهر كانون الثاني 2022، هو 83.246 دولار.
– الكمية المُصدّرة من النفط 99,286,578 مليون برميل.
– قيمة العائدات الماليّة الأوليّة 8.27 مليار دولار.


– معدّل السعر “الأوّلي” للعائدات المالية النفطية (دولار/برميل) لشهر شباط 2022، هو 92.83 دولار.
– الكمية المُصدّرة من النفط 92,790,173 مليون برميل.
– قيمة العائدات الماليّة الأوليّة 8.54 مليار دولار.


– معدّل السعر “الأوّلي” للعائدات المالية النفطية (دولار/برميل) لشهر آذار 2022، هو 110.90 دولار.
– الكمية المُصدّرة من النفط 100,563,999 مليون برميل.
– قيمة العائدات الماليّة الأوليّة 11.07 مليار دولار.


– معدّل السعر “الأوّلي” للعائدات المالية النفطية (دولار/برميل) لشهر نيسان 2022، هو 104.091 دولار.
– الكمية المُصدّرة من النفط 101,390,612 مليون برميل.
– قيمة العائدات الماليّة الأوليّة 10.55 مليار دولار.


وبهذا تبلغ قيمة العائدات المالية “الأوليّة” للصادرات النفطية، للأشهر الأربعة الأولى من عام 2022، مامقداره 38.43 مليار دولار.

(المصدر: شركة تصدير النفط SOM0).


2- البيانات المالية والنقدية
– الإحتياطيات النقدية لدى البنك المركزي العراقي بلغت 70 مليار دولار لغاية نيسان 2022.
– من المتوقع أن تصل هذه الإحتياطيات إلى أكثر من 90 مليار دولار بحلول نهاية العام 2022.
– احتياطيات العراق من الذهب تبلغ 96 طناً.. والعراق في المرتبة 38 عالمياً بامتلاكه لأكبر احتياطي ذهبي.
– بلغ مجموع الديون الداخلية والخارجية للعراق أكثر من 99 ترليون دينار.
– سيتم اعتماد “استراتيجية سداد الدين العام الداخلي للسنوات 2022-2024″، (التي أقرّها مجلس الوزراء، وتمّ اعدادها من قبل دائرة الدين العام في وزارة المالية)، ضمن مسودة مشروع قانون الموازنة العامة الإتّحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2022.
– إنّ معدل التضخم في العراق هو أقل من معدل التضخم في الإقتصادات الناشئة، ومجموعة الدول المُصدِّرة للنفط.

(المصدر: تصريحات السيد وزير المالية).

– بلغ إجمالي المبيعات الكلية في نافذة بيع العملة الأجنبية، لأيام الأحد (22-5)، والثلاثاء (24-5)، والأربعاء (25-5)، والخميس (26-5) مامقداره 857,525,352 مليون دولار.

(المصدر: البنك المركزي العراقي)


ثانياً: البيانات والمعطيات غير الإقتصادية

1- التعليم
– كشف البنك الدولي في بيان له عن أنّ مايقرب من 90% من “تلاميذ” العراق “لا يفهمون ما يقرأون”، مُشيراً إلى أنّ اضطراب الأوضاع في البلاد قاد إلى نظام تعليمي عاجز.

– أشار البيان إلى “أنّ سنوات الصراع في العراق، وأوجه القصور الهيكليّة، أفرزت نظاماً تعليمياً يعجز عن تقديم المهارات الأساسية إلى الطلاب، والتي تشكّل اساس التعلّم، وتنمية المهارات”.

– وأضاف البيان إلى أنّ أحدث تقييم لمهارات القراءة وتقييم مهارات الرياضيات للصفوف الأولى، قد كشف عن أنّهُ حتّى الصفّ الثالث لم تكن الغالبية العظمى من الطلاب الذين تم تقييمهم قد اكتسبوا بعض المهارات الأساسية الكافية.. مع وجود اكثر من 90% من الطلاب الذين يعجزون عن فهم ما يقرأون.

– لم يتمكن ما يقرب من ثلث طلاب الصفّ الثالث من الإجابة بشكلٍ صحيح على سؤال واحد حول أحد النصوص المناسبة لأعمارهم قاموا بقراءتهِ توّاً.. ولم يتمكن 41% منهم من حلّ مسألة “طرح” حسابية واحدة بشكل صحيح.


2- تنمية رأس المال البشري
– على وفق ماورد في بيان البنك الدولي ذاته، فإنّ مخرجات التعليم المتدنيّة، تؤكّد على الحاجة الماسة إلى التركيزعلى الطلاب من الفئات الأكثر إحتياجاً، والمُعرّضين لخطر التخلّف عن الركب، والتسرّب من نظام التعليم.. حيث زاد تسرّب الطلاب من المدارس الإبتدائية، ولم يُكمِل التعليم سوى نصف الطلاب من الفئات الأشدّ فقراً، والأكثر هشاشة.

– إن تنمية رأس المال البشري تقع في صميم تحقيق النمو الإقتصادي المُستدام.. ومع ذلك لا يشكّل رأس المال البشري في العراق أكثر من 15% من إجمالي الثروة، وهو أحد أدنى المعدلات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، ويعود لك بشكلِ رئيس إلى ضعف وتدنّي مخرجات التعليم.

(البنك الدولي: بيان عن تقييم النظام التعليمي في العراق)

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك