اخبار العراق الان

تمجيد وشكر وتحذير.. مواقف بزغت بعد تمرير قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني تعرف عليها

مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم – تقرير محمود الحسيني

صوت انطلق من العراق انطلق وصل اثيره الى كل العالم، وسمع صوته الشعوب المتحررة “كلا كلا اسرائيل … كلا كلا للتطبيع”، هكذا انطلق هذا الصوت من اعلى سلطة تشريعية في البلاد.

وصوّت البرلمان العراقي اليوم الخميس على قانون يهدف إلى تجريم كافة أشكال تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال بيان أصدرته الدائرة الإعلامية للبرلمان، إن “مجلس النواب صوت خلال جلسته المنعقدة اليوم، على مقترح قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني” حسب وصف البيان. وأضافت ان “التصويت تم بأجماع الحاضرين”.

ويهدف نص القانون المقترح إلى حظر وتجريم “كل فعل من شأنه أن يحقق مع الكيان الصهيوني أي صورة من صور التعامل أو يؤدي إليه سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بهدف إقامة العلاقة مع الكيان الصهيوني” حسب ما ورد في النص.

واحتفل النواب المصوتون على القانون داخل قاعة مجلس النواب، ورددوا شعارات تندد بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.

لكن مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، اصدر توبيخا للمحتفلين بتجريم التطبيع وسط العاصمة بغداد.

ونشر وزير الصدر صالح محمد العراقي على صفحته في الفيس بوك تابعته (بغداد اليوم) ان “الاحتفال يجب ان يكون قبل غروب الشمس احتراما لذكرى شهادة الامام الصادق عليه السلام،فالى ذلك نسترعي انتباهكم رجاءا اكيدا”.

هذا ونظم العشرات من انصار التيار الصدري، اليوم الخميس، احتفالات في ساحة التحرير وسط بغداد احتفاء بالتصويت على قانون تجريم التطبيع الذي صوت عليه البرلمان.

وذكر مراسل (بغداد اليوم)، ان “العشرات من انصار التيار الصدري  حضروا الى ساحة التحرير وسط بغداد احتفاء بتصويت البرلمان على قانون تجريم التطبيع”.

وأضاف ان “الحاضرين رددوا شعارات منددة بالتطبيع   وأخرى تمجيد بزعيمهم مقتدى الصدر”.

الى ذلك علق رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الخميس، بعد التصويت على قانون تجريم التطبيع.

وقال الحلبوسي في بيان تلقته (بغداد اليوم) “مبارك للشعب العراقي، وشكرا جزيلا لأعضاء مجلس النواب لحرصهم على إقرار هذا القانون”.

وأضاف “وباسم رئيس مجلس النواب ونائبيه وباسم أعضاء المجلس، نتقدَّم بالشكر إلى اللجنة القانونية بكافة أعضائها؛ لجهودها المتواصلة لإقرار هذا القانون، ونتقدَّم بالشكر إلى من أسهمَ في تقديم مقترح هذا القانون ومن ساندَ في التصويت عليه”.

من جهته اعلن الاطار التنسيقي، اليوم الخميس، موقفه من التصويت على قانون تجريم التطبيع الذي صوت عليه البرلمان.

وقال الاطار في بيان تلقته (بغداد اليوم): “نبارك للشعب العراقي تصويت مجلس النواب على قرار تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب”.

وأضاف: “اثبت مجلس النواب العراقي من خلال ممثلي الشعب انه محافظ على ثوابته و ثابت على مبادئه في الدفاع عن القضية الفلسطينية اولاً وفي الدفاع عن القدس ثانياً و في اعتبار هذا الكيان الغاصب كياناً لقيطاً يجب ازالته و عدم الاعتراف به او التطبيع معه”، مشيرا الى ان “مجلس النواب صوت بكافة اعضائه الحاضرين في هذا اليوم و هو دليل اخر على ان العراقيين يجتمعون في القضايا الوطنية و الاسلامية و الانسانية المشتركة و ان تفاهم القوى السياسية و ممثلي الشعب على القضايا المهمة و المصيرية يعطي رسالة واضحة ان هذا الشعب و هذه الامة و من يمثلها ثابتة على مبادئها و ثوابتها و مدافعة عنها”.

وتابع البيان: “نبارك في هذا اليوم العظيم لكل المقاومين و الاحرار في العالم و لكل من ساهم و شارك في مقاومة هذا الكيان الغاصب و لا زال مقاوما له و رافضا لوجوده و رافضا لاي محاولات تطبيع مع هذا الكيان الغاصب بشكل مباشر او غير مباشر”.

وزاد: “نتقدم بالشكر الجزيل لجميع القوى والشخصيات السياسية و الفعاليات الثقافية و الاجتماعية و الدينية و الفكرية التي ساهمت في الدفع باتجاه سرعة التصويت على قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ، ليخرج مجلس النواب هذا اليوم بهذا الاجماع بالتصويت على قانون تجريم التطبيع”، مهنأ “عوائل الشهداء و المقاومين و الرافضين لوجود هذا الكيان الغاصب و لجميع الاحرار في العالم”.

وعلى السياق ذاته اعتبرت كتلة صادقون الحق، اليوم الخميس، تصويت البرلمان على قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني بأنه انجاز لقطع اي طريق لمن يحاول الترويج لهذا الكيان .

وقال النائب عن الكتلة عدي عواد في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان  “البرلمان سجل موقفا مهما وتاريخيا ضد الكيان الصهيوني الذي استمر عدوانه على كثير من الدول الإسلامية إضافة لاحتلاله الغاشم للأراضي الفلسطينية وتدنيس المسجد الأقصى”.

وأضاف ان “البرلمان وبكل كتله سعى جاهدا لتمرير القانون”، لافتا الى ان “هذا القانون كان بادرة مهمة لتمشيه قوانين مهمة ينتظر التصويت عليها لغرض ان تكون ساندة لعمل الحكومة المقبلة التي لازلنا نؤكد على ضرورة سرعة تشكيلها”.

وبهذا القانون يعد العراق اول دولة عربية بل في العالم تنظم قانون صريح يجرم التعامل مع الكيان الصهيوني او التطبيع معه.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك