اخبار الرياضة

ما الذي تعنيه خماسية ميسي في شباك إستونيا؟ (فيديو)

مصدر الخبر / قناة السومرية

السومرية نيوز- رياضة
لا أعرف ماذا أقول عن ليونيل ميسي، ليست لديّ كلمات لوصفه.. إنه لمن دواعي سروري أن أكون مدربه، فهو ليس فقط تراثًا للأرجنتين بل إنه تراث لكرة القدم العالمية.. أتمنى أن يواصل اللعب وأن يستمتع به الجميع”.. بذلك التصريح أعرب مدرب منتخب الأرجنتين ليونيل سكالوني، ذات يوم عن امتنانه للعمل رفقة ميسي.

من الواضح أنه، ومنذ مباراة “ويمبلي” ضد إيطاليا في كأس الأبطال 2022 “فيناليسما 2022″، فإن أيقونة الكرة الأرجنتينية ليونيل ميسي قد استعاد جزءًا كبيرا من بريقه الذي اختفى في الموسم الماضي 2021-22، في ظاهرة بدت “غريبة” لمتابعي كرة القدم؛ إذ اعتادت الجماهير على ظهور ميسي بمستوى كبير وثابت طوال الموسم، وهو ما لم يحدث في الموسم المنقضى وفقًا للإحصائيات والأرقام.

 

ميسي قاد منتخب الأرجنتين للفوز على منتخب إيطاليا بنتيجة 3-0 على ملعب “ويمبلي” يوم الأربعاء الماضى (1 يونيو) في نهائي كأس الأبطال 2022، ورغم عدم تسجيله أي هدف في ثلاثية كأس الفيناليسيما، فقد ظهر ميسي بأداء قوى دفع شريحة كبيرة من النقاد لتوقع عودة اللاعب صاحب الـ34 عاما إلى سابق عهده وأمجاده.

 

وأفادت إحصائيات شبكة “أوبتا”، بعد مباراة إيطاليا والأرجنتين (الأربعاء 1 يونيو)، أن ليونيل ميسي كان اللاعب الأكثر لمسا للكرة خلال المباراة (98)، وأكثر من سدد.. لقد سدد ميسي في مباراة إيطاليا والأرجنتين أكثر مما فعله الفريق الإيطالي مُجتمعا، ولسوء الحظ أو لتألق حارس إيطاليا جانلويجي دوناروما، لم يسجل ميسي أي هدف، قبل أن تنفجر آلته التهديفية أمسية الأحد (5 يونيو) بـ5 أهداف أحرزها في مباراة ودية جمعت الأرجنتين بمنتخب إستونيا، وانتهت بفوز الأرجنتين 5-0.

 

وفقًا لإحصائيات شبكة “أوبتا”، فإن ميسي تمكن من تسجيل 5 أهداف من 10 تسديدات في مواجهة إستونيا؛ أي بمعدل هدف واحد من كل تسديدتين.

 

وبات ميسي واحدا من 3 لاعبين فقط سجلوا 5 أهداف في مباراة واحدة بقميص المنتخب الأرجنتيني عبر كل العصور، وقد سبق مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي إلى ذلك الإنجاز كل من خوان أندريس مارفيزي (ضد الإكوادور، 1941) وخوسيه مانويل مورينو (ضد الإكوادور، 1942).

وبالإضافة إلى أهدافه الـ5، أكمل ميسي 6 مراوغات ناجحة من أصل 7 محاولات، بنسبة نجاح تتجاوز الـ85% وفاز بـ7 كرات ثنائية من أصل 8.
كل ذلك يبشر بأن ميسي استعاد مستواه السابق، ومن المُنتظر أن يظهر “ليو” بشكل مغاير مع باريس سان جيرمان بعد موسم أول افتقد للجودة المتوقعة من الهداف التاريخي لبرشلونة الإسباني.

 

وكذلك، فإن العودة القوية لميسي مع المنتخب الأرجنتيني (ضد إيطاليا وإستونيا) تبشر بأداء كبير مُنتظر أن يُقدمه اللاعب، المُتوج بجائزة الكرة الذهبية 7 مرات، في نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

 

وتنافس الأرجنتين في مونديال قطر 2022، من خلال المجموعة الثالثة التي تضم أيضا منتخبات السعودية والمكسيك والبولندا، وحسب مراقبين، فإن المونديال القطري سيمثل الفرصة الأخيرة لليونيل ميسي من أجل الظفر بكأس العالم، وذلك بعد أشهر من قيادته منتخب “التانغو” للتتويج بكأس كوبا أمريكا في البرازيل.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك