اخبار الاقتصاد

مستثمر مخزن الحاويات .. هو المسؤول عن حريق بنغلادش

مصدر الخبر / قناة التغيير

اتهمت السلطات في بنغلادش الاثنين مستثمر مخزن حاويات بإغفال إبلاغ رجال الإطفاء بوجود مواد كيميائية عندما قدموا إلى الموقع مساء السبت لإخماد حريق تسبب في انفجار هائل أودى بحياة ما لا يقل عن 49 شخصًا، من ضمنهم تسعة من عناصر الاطفاء.

نشب الحريق السبت حوالى الساعة 21,30 (15,30 ت غ) في مخزن خاص في سيتاكوندا يضم نحو 4 آلاف حاوية يقع على بعد نحو 40 كلم من ميناء شيتاغونغ الرئيسي جنوب شرق البلاد.

تم إرسال المئات من رجال الإطفاء على الفور إلى الموقع لإخماد الحريق الذي طال عدة حاويات مليئة بالمواد الكيميائية، مما تسبب في انفجار هائل بعد ساعة، وفق ما ذكر جهاز الإطفاء.

قُتل ما لا يقل عن 49 شخصًا وأصيب أكثر من 300 آخرين. ونُقل عشرة جرحى في حالة حرجة بالطائرة لتلقي العلاج في العاصمة دكا.

– جمع عينات من الحمض النووي –

وقال كبير الأطباء في المنطقة الياس تشودري إنه تم استدعاء أطباء من عطلهم في عدة مستشفيات للمساعدة في علاج مئات الجرحى.

وتجمع أقارب المفقودين والقتلى في المستشفى بانتظار اعطاء عينات من حمضهم النووي للتعرف على الضحايا.

قضى في الحريق تسعة من عناصر الإطفاء فيما ما زال اثنان في عداد المفقودين، بحسب السلطات.

قال بورناشاندرا موتسودي، نائب مدير مركز إطفاء شيتاغونغ الذي كان يقود عمليات مكافحة الحرائق السبت، لوكالة فرانس برس “لم يسبق في تاريخ جهاز الإطفاء أن لقي هذا العدد الكبير من رجال الإطفاء حتفهم … لا يوجد حدث أكثر إيلاما من فقدان الإخوة”.

واشار إلى أن الموقع الذي تبلغ مساحته 10,5 هكتار “لا توجد فيه أي خطة سلامة لمواجهة الحرائق”.

واضاف موتسودي أن “خطة السلامة توضح كيف سيواجه المخزن حريقًا (محتملًا) ويسيطر عليه. ولكن لم يكن هناك شيء من هذا القبيل” معربًا عن أسفه لأن مسؤولي المستودع “لم يبلغوا بوجود المواد الكيميائية”، وخاصة مادة بيروكسيد الهيدروجين، مؤكداً أنهم “لو فعلوا ذلك، لكان عدد الضحايا أقل بكثير”.

 – ماء وبيروكسيد الهيدروجين –

واوضح “هناك قواعد لتخزين بيروكسيد الهيدروجين” مضيفا “لو أخذنا علماً بذلك لما استخدمنا الماء بتاتاً ولما دخلنا بمركباتنا إلى المخزن”.

ولعدم تبلغهم بوجود بيروكسيد الهيدروجين في الموقع، كافح رجال الإطفاء الحريق بالماء الذي تسبب بلا شك في تفاعل كيميائي قاتل و”طارت حاوية إلى ارتفاع 150 مترًا”، بحسب موتسودي.

وقال محمد علي (60 عاما) الذي كان في متجر بقالة قريب “أدى الانفجار إلى تطاير كرات نار انهمرت كالمطر. كنا خائفين جدا وغادرنا منزلنا على الفور”.

عرقل البحث عن مفقودين الاثنين الحريق قبل إخماده بالكامل. وتصاعدت  أعمدة الدخان من عشرات الحاويات.

وقال أحد مفتشي جهاز الإطفاء، هارونور رشيد، إن “ما بين 30 إلى 40 حاوية ما زالت تحترق”.

واضاف أن “الحريق تحت السيطرة لكن المواد الكيميائية تشكل المعضلة الرئيسية”.

وشركة “مخزن بي.ام للحاويات” هو مشروع مشترك تم تأسيسه في عام 2012 من قبل رجال أعمال من بنغلادش وهولندا ويعمل به حوالي 600 شخص.

واظهر الموقع الالكتروني للشركة أن رئيسها هو بيرت برونك، وهو هولندي لم تتمكن وكالة فرانس برس من الاتصال به على الفور.

ينشط عدد قليل من رجال الأعمال الأوروبيين في البلاد. وتشير وسائل اعلام محلية إلى ان من بين مدراء الشركة مسؤول رفيع في الحزب الحاكم في شيتاغونغ وهو أيضًا رئيس تحرير صحيفة بنغالية محلية.

وقال عبد الكلام آزاد قائد الشرطة المحلية “تحقيقنا جار. سنتحقق من كل الأمور”.

– خسارة فادحة لصناعة النسيج –

يتم تصدير نحو 90 بالمئة من البضائع التجارية المنتجة في بنغلادش والتي تقدر قيمتها بنحو مئة مليار دولار، بما فيها ملابس لشركات البيع بالتجزئة على غرار “اتش اند ام” و”والمارات” وغيرها عبر ميناء شيتاغونغ الواقع عند الطرف الشمالي لخليج البنغال.

وقال رئيس المنطقة مومينور رحمن إن المخزن يحتوي أيضًا ملابس تقدر قيمتها بملايين الدولارات كانت مخصصة للتصدير إلى الدول الغربية.

وقال راكيبول علم تشودري من نقابة مصنعي ومصدري الملابس في بنغلادش إن الحريق أتى على ما قيمته 110 ملايين دولار من الملابس. … إنها خسارة فادحة”.

قضى أكثر من 70 شخصا في شباط/فبراير 2019 إثر حريق اندلع في شقق في دكا خُزّنت فيها منتجات كيميائية بطريقة مخالفة

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك