العراق اليوم

اخر المطاف

مصدر الخبر / الاخبار

إذ هناك…
هناك كلمة
غصة قادمة
عبر المترو٬ واحدة
لم أراها من قبل
لا شيء يكتب أي نظرة.
موسيقية٬ تبدو في 
الخطى٬ حتى الآن
عندما يتم سماعها٬
مشاهدتها من النافذة
أضع صمتي 
بين جيوب حقيبتي٬ والكتاب
لا تجلب الضوضاء.
أين ذهبت بالغيتار٬
التي حبست الأنفاق في السماء؟
هنا بين الكتاب
لا شيء لا أشعر به؟
ما الذي يمسك ركضتي.؟
عن الفرنسية أكد الجبوري
المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 06.06.22
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية 
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة)

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك