اخبار الرياضة

ربع العالم مُهدد بالمجاعة .. والسبب الطقس المتطرف

مصدر الخبر / قناة التغيير

تواجه دول جنوب آسيا تحديات جمة لا نهاية لها من التحديات جراء الفقر والأمن الغذائي والصحة فيما فاقم التغير المناخي من مشاكل ملايين الأشخاص في تلك المنطقة.

يقول العلماء إن شهر مارس كان الأكثر حرارة في الهند وباكستان خلال 122 عاما، في حين كان هطول الأمطار أقل من 60 إلى 70 بالمئة عن المعدل الطبيعي.

وجاءت الحرارة في وقت أبكر من المعتاد هذا العام، وظلت درجات الحرارة مرتفعة لتصل إلى 49 درجة مئوية في نيودلهي خلال شهر مايو.

وتقول صحيفة “وول ستريت جورنال” إن التقلبات المتزايدة في أنماط الطقس تعني زيادة مخاطر الكوارث والأضرار الاقتصادية الشديدة للبلدان التي تعاني بالفعل من أجل زيادة النمو والتنمية وتجاوز الدمار الذي أحدثه الوباء في الأرواح وسبل العيش.

في باكستان، التي تكافح أزمة اقتصادية وانهيارًا سياسيًا، أدى تفشي الكوليرا في الجنوب الغربي إلى اندفاع الحكومة المحلية تمامًا كما كانت تحاول إخماد حرائق الغابات الهائلة.

في بنغلاديش، تسببت الفيضانات التي حدثت قبل الرياح الموسمية في تقطع السبل بملايين الأشخاص، مما أدى إلى تعقيد الجهود طويلة الأمد لتحسين استجابة البلاد للفيضانات المزمنة.

أما في النيبال، يحاول المسؤولون تجفيف البحيرات الجليدية التي كانت على وشك الانفجار قبل أن يجرفوا قرى الهيمالايا التي تواجه ظاهرة جديدة: هطول أمطار غزيرة وقلة مياه الشرب.

وفي الهند، التي تعد أكبر مورد للحبوب في المنطقة وتوفر لمئات الملايين من مواطنيها حصصًا غذائية، أدى انخفاض محصول القمح إلى ظهور المخاوف القديمة بشأن الأمن الغذائي والحد من طموحات الحكومة لإطعام العالم.

لطالما كانت منطقة جنوب آسيا حارة وهي ليست وحدها في مواجهة أنماط الطقس الجديدة. لكن هذه المنطقة، التي تضم ما يقرب من ربع سكان العالم، تشهد مثل هذه الظواهر المناخية المتطرفة من الأمطار الغزيرة والفيضانات المفاجئة إلى درجات الحرارة الحارقة وموجات الحرارة الممتدة والتي أصبحت بشكل متزايد هي القاعدة وليست الاستثناء.

تأثر المحاصيل الزراعية

ويقدّر باحث المناخ بالمعهد الهندي للتكنولوجيا، كريشنا أشوتا راو، إلى أن احتمالية حدوث مثل هذه الموجة الحرارية تزيد بمقدار 30 مرة عما كانت عليه قبل العصر الصناعي.

وقال إنه إذا ارتفعت درجة حرارة الكرة الأرضية إلى درجتين مئويتين فوق درجات حرارة ما قبل الصناعة من 1.2 درجة الحالية، فإن مثل هذه الأنماط المتطرفة ستأتي في كثير من الأحيان.

ومع الطقس القاسي، انخفض محصول القمح الوطني في الهند بنسبة 3.5 بالمئة على الأقل هذا العام بناءً على المعلومات الأولية.

في البنجاب، وهي سلة القمح في الهند تقليديًا، كان الانخفاض حوالي 15 بالمئة، حيث شهدت بعض المناطق انخفاضًا يصل إلى 30 في بالمئة في المحصول.

وتعد منطقة فاتغاره في البنجاب من بين الأكثر تضررا، إذ واجه المزارعون كارثة مزدوجة بعد أن هطلت أمطار غزيرة في وقت أبكر واستمرت لفترة أطول من المعتاد، مما أدى إلى غمر الحقول بالمياه.

وتراجعت الحكومة الهندية فجأة عن قرارها بتوسيع صادرات القمح مع انخفاض الإمدادات العالمية بالفعل بسبب الحرب في أوكرانيا عندما تقلص الإنتاج المحلي.

وأشار المسؤولون إلى أن ارتفاع الأسعار الدولية وتحديات الأمن الغذائي في الداخل كانت سبب في التراجع عن توسيع صادرات القمح.

وتسببت الأضرار التي لحقت بمحصول القمح في حدوث هزة أخرى في قطاع الزراعة الذي يعاني من ضعف الأداء في الهند. ففي العديد من المناطق، تكون المحاصيل التقليدية معرضة بشكل خاص لاستنفاد المياه الجوفية والرياح الموسمية غير المنتظمة.

وقالت مالانشا تشاكرابارتي، الباحثة بمؤسسة أوبزرفر للأبحاث في نيودلهي، والتي تدرس تغير المناخ والتنمية، إن الهند كانت “معرضة بشدة” لتهديدات الأمن الغذائي، ليس فقط بسبب الانخفاض في الإنتاج، ولكن أيضًا لأن الكثير من السكان قد يكافحون من أجل تحمل تكاليف الغذاء مع ارتفاع الأسعار.

وأضافت: “إننا ننظر إلى عدد ضخم من السكان على حدود الفقر المدقع”.

 ا ف ب

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك