اخبار العراق الان

تربية كردستان تعلق على حرمانها من الـ1000 مدرسة ضمن الاتفاقية الصينية

مصدر الخبر / قناة دجلة

عبرت وزارة التربية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم السبت، عن اسفها حرمانها من الـ1000 مدرسة ضمن الاتفاقية الصينية.

 

وقالت الوزارة في بيان، أن “رئيس وزراء العراق الاتحادي، وضع اليوم السبت، الحجر الأساس لبناء ألف مدرسة جديدة ضمن الاتفاقية العراقية- الصينية، ونحن في وزارة تربية إقليم كوردستان ، إذ نبارك ونهنئ المحافظات غير المنتظمة بإقليم، عدا إقليم كوردستان، فإننا نعتقد أن تلك المحافظات أحقُ بالبيئة التربوية الصالحة”.

 

وأضاف البيان: “ولكن من المؤسف حرمان إقليم كوردستان العراق من حصته البالغة ١٥٠ مدرسة بموجب كتابنا رقم (٣٧٤) في ٢٣/١١/٢٠٢٠  المرسل إلى وزارة التربية في العراق الاتحادي. علماً بأن السادة المحافظين في إقليم كوردستان قد شاركوا في زيارة الوفد العراقي إلى الصين، وهذه الاتفاقية هي للعراق والعراقيين”.

 

وأشار الى أنه “عند ظهور داعش الإرهابي عام ٢٠١٤، لاذ معظم سكان المدن المحتلة بإقليم كوردستان، وفي الوقت الحاضر هناك أكثر من ١٨٠ ألف طالب نازح يؤدون دراستهم في الإقليم، وقد سخّرنا عدداً كبيراً من مدارس الإقليم من أجل إكمال تعليمهم، حيث أصبح الدوام الأحادي في مدارسنا إلى دوام مزدوج ومن دوامين إلى ثلاث وجبات”، مؤكدة: “نحن ننظر إلى عملنا هذا من منطلق الواجب الوطني والإنساني، مع العلم إننا طلبنا مبلغاً قدره عشرة مليارات دينار لترميم هذه المدارس، إلا إن طلبنا جوبه بالرفض من قبل الحكومة الاتحادية”.

 

وعبرت وزارة تربية الاقليم عن “تهانيها وتبريكاتها للشعب العراقي، ورغم حرماننا نحن في وزارة تربية إقليم كوردستان فإننا ماضون في نهجنا الوطني المتمثل في التعايش وخدمة الطلبة النازحين”، فيما عبرت عن استيائها لـ”حرمان شعب كوردستان من حصته، فإننا ندعو الحكومة الاتحادية إلى أن تنظر إلى التربية والتعليم كحق أساس لكل العراقيين دون تمييز، وإقرار حصة الإقليم، وبخلافه فإن حرمان أبناء إقليم كوردستان بكل مكوناته دليل على أن الحكومة الاتحادية لم تتقدم نحو خطوات التنمية المنصفة لكل العراقيين”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك