العراق اليوم

استقالة الكتلة الصدرية بين تعليق الرئيس وموقف القانون

مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
04:06 – 19/06/2022

بغداد – موازين نيوز
وقع رئيس البرلمان العراقي محمد
الحلبوسي، الاحد، رسميا على امرا نيابيا بالموافقة على استقالة اعضاء الكتلة الصدرية بدءا
من نائبه الاول حاكم الزاملي.
وفي اول موقف على تلك الاستقالة
كتب رئيس الكتلة المستقيلة حسن العذاري في منشور عبر الفيسبوك تابعته /موازين
نيوز/، انه”بعد ان تم الأمر ولله الحمد عليكم بهذه الآية:
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَإِذِ ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ
وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا ٱللَّهَ فَأْوُۥٓاْ إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ
رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِۦ وَيُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا)).
وفي الجانب القانوني كتب الخبير
علي التميمي مايلي:
١- بما ان الاستقالة الخاصة
بأعضاء الكتلة الصدري قدمت إلى رئيس البرلمان وفق المادة ١٢ “فقرة ٢” من
قانون مجلس النواب العراقي ١٣ لسنة ٢٠١٨  ووافق عليها فهذه الاستقالة تحتاج الى اصدار امر ديواني يؤكد الاستقالة
وبعدها يفاتح رئيس البرلمان مفوضية  الانتخابات لارسال اسماء البدلاء، افضل الخاسرين في الدائرة الانتخابية وفق
المادة ١٥ من قانون الانتخابات ٩ لسنة ٢٠٢٠، وبعدها يحدد يوم لجلسة البرلمان لاداء
البدلاء اليمين الدستورية أمام البرلمان وفق المادة ٥٠ من الدستور.
٢- قد نشهد حالات من الطعن في
صحة عضوية النواب الجدد وفق المادة ٥٢ من الدستور وهذه الطعن يبت بها البرلمان
بالتصويت باغلبية الثلثين من الأعضاء وايضا قرار البرلمان بالرفض أو عدم البت في
الطلب قابل للطعن أمام المحكمة الاتحادية خلال ٣٠ يوم من القرار أو عدم الرد.
انتهى 29/ر77

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك