منوعات

كيف تعزز التقنيات الذكية مجال الزراعة؟

مصدر الخبر / قناة التغيير

اصبحت تقنية إنترنت الأشياء (IoT) والتقنيات الذكية في الصدارة خلال السنوات الأخيرة؛ ما دعم العديد من القطاعات والخدمات المختلفة، لا سيما التكنولوجيا في قطاع الزراعة.

تجعل التقنيات الجديدة من الممكن أكثر من أي وقت مضى إنشاء طرق عمل أفضل وأكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة؛ ما يعود بالفائدة على الشركات والمجتمع.

وفي حين أن الكثيرين يتبنون إنترنت الأشياء والحلول الذكية فإن أحد القطاعات التي لم تتحقق فيها إمكاناته بعد هو الزراعة.

 يواجه القطاع الزراعي مجموعة واسعة من التحديات

يمكن أن تشمل التحديات التي تواجه قطاع الزراعة قضايا طويلة الأمد مثل: الحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى التطورات الحديثة مثل ارتفاع تكاليف الطاقة والتضخم.

ويدرك الكثيرون في الصناعة كيف يمكن للتكنولوجيا أن تساعد في تخفيف بعض هذه الضغوط ولديهم شهية للابتكار. ومع ذلك فإن التجارب السابقة في تنفيذ الحلول الرقمية لم تسفر عن النجاحات التي كانوا يأملونها.

وتبرز إنترنت الأشياء والتقنيات الذكية كحلول ميسورة التكلفة وفعالة لديها القدرة على مواجهة تحديات متعددة في جميع أنحاء القطاع.

تسخير قوة البيانات والتكنولوجيا في الزراعة

يمكن إثبات ذلك من خلال أمثلة حول كيفية معالجة الحلول الذكية للتحديات التي تم تحديدها مسبقًا. فعندما يتعلق الأمر بتكاليف الطاقة يمكن لتقنيات مثل: العدادات الذكية وحلول المراقبة الآلية جمع البيانات حول الأماكن التي يكون فيها استخدام الطاقة أو المياه مرتفعًا. باستخدام هذه المعلومات يمكن للمزارعين التدخل لمعالجة أو تقليل استخدام الطاقة؛ ما يضمن أنها فعالة قدر الإمكان في جميع المجالات.

 الحماية من خلال مراقبة المزارع والمركبات

عندما يتعلق الأمر بالضرر الجنائي والسرقة يمكن للحلول الأمنية الذكية أن تقلل بشكل فعال من خطر حدوث ذلك؛ إذ تم تطوير حلول الدوائر التلفزيونية المغلقة المحسّنة والتي، عند تنفيذها عبر موقع زراعي، يمكنها مراقبة الأفراد والمركبات من لحظة دخولهم المبنى إلى لحظة مغادرتهم.

هذا يعني أنه في حالة حدوث أي نشاط إجرامي يتم التقاطه وتحديده على الفور، الأمرالذي يضمن عدم فقدان أي ضرر أو سرقة. في الوقت نفسه تعني المستشعرات التي يمكنها متابعة المركبات والبضائع ومراقبتها في الوقت الفعلي أنه إذا تم، على سبيل المثال، أخذ منتج من الجزء الخلفي من الشاحنة أو اقتحام السيارة يتم تمييزه، ويمكن اتخاذ خطوات للتعرف على الجناة والقبض عليهم.

 مستقبل الزراعة 

التحديات التي تواجه القطاع الزراعي لن تختفي من تلقاء نفسها. ومع ارتفاع التكاليف وتزايد المخاوف البيئية وخطر الإجرام الدائم يحتاج المزارعون إلى حلول ذكية تؤدي إلى نتائج فورية.

ولا يوجد حل واحد يناسب الجميع لهذه المشكلات، ولكن تقنيات إنترنت الأشياء والتقنيات الذكية في الزراعة لديها القدرة على مساعدة القطاع في مواجهة هذه التحديات.

ومن خلال تطبيق التكنولوجيا يمكن للصناعة الزراعية أن تضمن حصولها على أفضل النتائج لأعمالها وعملائها بتكلفة فعالة وتحقيق فوائد حقيقية.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك