العراق اليوم

أحذروا واشنطن راعية الفوضى والانقلابات

مصدر الخبر / الاخبار

عندما كنت أقرأ أخبار تتداول تصريحات ((جون بولتون))مستشار الامن القومي الامريكي في عهد الرئيس الامريكي السابق((دونالد ترامب))خلال مقابلة تلفازية يوم الثلاثاء الموافق12/7/2022 وخلاصتها بأنه شخصيا شارك في((التخطيط لانقلابات))تأكد لي صحة فرضية أن واشنطن تتعامل مع الدول وفق نظريتين الاولى((نظرية التعامل الدبلوماسي العلني))والثانية((نظرية التعامل الاستخباري السري))الذي يستهدف سيادة،وأمن الدول، لاسيما  أن ((بولتون))أكد بالقول((بصفتي شخصا ساعد في التخطيط لانقلابات ليس هنا بل كما تعلم في الخارج فهذا أمر يتطلب الكثير من العمل)).ويمكن أستعراض أبرز  التدخلات الامريكية لاسقاط الانظمة السياسية في منطقة الشرق الاوسط وكما يأتي:-
1.تركيا:-
———– 
أ-عقب أنقلاب12سبتمبر1980في تركيا أبلغ ((بول هينز))مدير المخابرات المركزية الامريكية حينها الرئيس الامريكي آنذاك ((جيمي كارتر))بالانقلاب قائلا((لقد نجح رجالنا!!!))في أشارة للانقلاب الذي أعدم على أثره خمسين شخصا وفق تقارير أعلامية.
ب-عند الرجوع  الى المحاولة الانقلابية الفاشلة لجماعة((غولن))الارهابية في تركيا في15يوليو2016أتصل وزير الخارجية الامريكي آنذاك ((جون كيري))هاتفيا بنظيره التركي((مولود شاووش أوغلو))أبلغه دعم واشنطن الكامل للمؤسسات الديمقرطية وللحكومة المدنية المنتخبة ديمقراطيا في تركيا في الوقت  التي لم تعلن واشنطن موقفا من المحاولة الانقلابية ألا عندما تأكدت وأفشلت محاولة ((غولن))المقيم  في الولايات  المتحدة الامريكية.
2.ايران:-
———- دبرت المخابرات البريطانية والامريكية للانقلاب الذي أطاح في عام1952 ((محمد مصدق))رئيس وزراء  ايران المنتخب ديمقراطيا.
3.مصر:-
———– عندما أطيح بنظام ((محمد مرسي))في 3يوليو2013 عبر أنقلاب عسكري حين كان الرئيس المصري الحالي ((عبد الفتاح السيسي))وزيرا للدفاع حيث التزمت واشنطن الصمت حيال الانقلاب ثم زار وزير خارجيتها ((جون كيري)) القاهرة وقال في تصريح مثير للجدل قال فيه((أن الجيش المصري سيعيد تأسيس الديمقراطية ))وهو تصريح أعتبره المراقبين يؤكد أزدواجية المواقف الامريكية حيال الانقلابات ، ودفع قوات الامن المصرية للتصدي لموجات الاحتجاجات التي تسبب بسقوط الاف القتلى،وسجن  الالاف من المعارضين بالسجون.
الدور الامريكي   في ثورات  الربيع العربي:-
——————————————– لعبت واشنطن دور كبير   في تحريك  الشارع  العربي ضد الحكومات من خلال  تقديم المساعدات المالية  الى منظمات المجتمع المدني العاملة في حقوق الانسان والديمقراطية ودفع الشباب الغاضبين على الوضع السياسي والاقتصادي والمالي في بلدانهم ركوب موجة الثورات والسيطرة  على دولهم من اجل الحفاظ على المصالح الامريكية في المنطقة عبر عدة مؤسسات منها ((معهد أينشتاين))التابع الى مؤسسة ((جين شارب(( Gene sharp من خلال العمل على أحداث حالة تغيير في قيادات بعض الدول العربية من الذين فقدوا شعبيتهم ، وتدريب مجموعات من الشباب العرب من أجل أن يكونوا على رأس الحركات الاحتجاجية في دولهم وكان أبرز هذه البرامج الامريكية ، برنامج عقد عام2005أي قبل ست سنوات من أندلاع الثورات العربية عام2011 تحت عنوان((الديمقراطية ومهارات التنظيم السياسي))حيث دعم من قبل بعض المؤسسات الامريكية على رأسها ((المعهد  الجمهوري الدولي))و((المعهد  الديمقراطي  الوطني))و((الصندوق القومي الامريكي)).
أ.د.جاسم يونس الحريري
أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك