اخبار العراق الان

اليوم.. الكاظمي يغادر الى السعودية

مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

كشف مصدر مطلع، اليوم الجمعة، بمغادرة رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الى المملكة العربية السعودية مساء اليوم للمشاركة في القمة التي تستضيفها المملكة.

 وقال المصدر، لـ (بغداد اليوم)، إن “الكاظمي والوفد المرافق له سيغادر مساء اليوم بغداد متوجها الى السعودية، للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي يضم العراق ومجلس التعاون الخليجي، ومصر، والأردن، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية”.

وكان الكاظمي قد تحدث يوم أمس الخميس الى عدد من وسائل الاعلام حول الدعوة التي تلقاها للمشاركة في مؤتمر السعودية، حيث قال ان “أجندة المؤتمر ستناقش التعاون في مجالات الاقتصاد، والطاقة، والتحديات التي أنتجتها جائحة كورونا، وأزمة الأمن الغذائي، وكذلك المتغيرات المناخية“.

 واضاف ان “الأحاديث الأخرى عن أهداف القمة هي محاولة للتشويش، ولا صحة لها إطلاقاً، وهي محاولة لإبعاد العراق عن الدور البارز الذي يلعبه في المنطقة، وأن تقوم هذه الحكومة بمهامها في خدمة الشعب، وجلب الاستثمارات والدعم لصالح العراق“.

 واشار الكاظمي، الى ان “موقف العراق من القضية الفلسطينية ثابت وواضح، ونحن لسنا ضمن أي محور أو تحالف في المنطقة، والعراق يحافظ على سياسته المتوازنة مع جيرانه ومحيطة منطلقاً من مبادئه الوطنية والإنسانية“.

وبجسب الكاظمي، جاءت هذه الحكومة في ظرف اقتصادي صعب وعبرناه، والمؤشرات الاقتصادية من البنك الدولي تؤكد أن العراق نجح في وقت قصير جداً من عبور هذه الأزمة، وتقديمنا رؤية للإصلاح الاقتصادي ممثلة بالورقة البيضاء”.

 ونوه رئيس الوزراء العراقي، الى انه “كانت هناك عزلة واضحة للعراق في علاقاته الخارجية، وقد عانى منها منذ فترة طويلة، وبسبب السياسات الخاطئة عزل العراق نفسه عن العالم؛ وانعكس ذلك على الكثير من بناه التحتية، على التعليم والمجتمع، وانعكست في حروب وعقوبات دفع ثمنها المواطن العراقي، وبعد عام 2003 استمرت سياسة العزل لأسباب عدة، والحمد لله نجح العراق أن ينهي العزلة، وأن يأخذ العراق دوره الطبيعي في علاقاته مع دول المنطقة والعالم“.

 وقال الكاظمي: نعيش اليوم في عالم مختلف ليس على مستوى التطورات التكنولوجية فقط، بل على مستوى طبيعة الإدارة والسياسة للحكومات، فأصبحت العلاقات والمصالح المشتركة هي التي تقدم مشاريع لمعالجة البطالة، والتصحر، والبيئة، ومثل هذه المشاريع بحاجة إلى التعاون مع الآخرين؛ لذلك كان التوجه للانفتاح على العالم؛ ليتحول العراق سريعاً من عضو معزول عن العالم إلى عنصر فعال في العلاقات، ومن هذا المنطلق أقمنا مؤتمرات في بغداد، ووساطات بين أكثر من دولة في العراق نجحت أغلبها”، منوها الى ان “العراق اليوم من أكثر الدول المتضررة من التغيير المناخي، ونحن بحاجة إلى مساعدة الآخرين؛ ولهذا اتخذنا قراراً بأن نتعاون مع أشقائنا وأصدقائنا في عبور هذه التحديات“.

 واردف رئيس الوزراء العراقي : “إننا ذاهبون إلى المؤتمر في المملكة العربية السعودية، ونحن نركز على ملف المياه والتغيرات المناخية، والشراكة في موضوع الطاقة والربط الكهربائي، وكذلك الشراكات الاقتصادية، والاستثمارات المشتركة، وهذا كله فيه خير للشعب العراقي، ودعم كبير للمشاريع الاستثمارية في العراق“.

 واوضح ان “هذا الدور هو الذي يمنح للعراق فرصة للاستثمار، والتبادل الثقافي، والتعليم، والصحة، لقد غير العالم الكثير من مفاهيمه بعد كورونا، وأصبحت استراتيجية الأمن والدفاع هي الصحة، والتعليم، والصناعة، فمن غير المعقول أن تبقى ستراتيجياتنا مبنية على أوهام وسوء الظن والابتعاد عن المشتركات الثقافية”، مبيناً ان “العراق وجد نفسه في التعاون والتنسيق، وفي المشاريع التي تخص خدمة المواطن؛ لهذا جلبنا مجموعة استثمارات كبيرة في العراق؛ وإثر ذلك تمكنا من جلب مبالغ كبيرة للاستثمار انعكس في مشاريع ضخمة“.

 ووفقا للكاظمي، “العراق أولاً، هذه سياستنا وشعارنا، ويحاول البعض أن يشير إلى مخاوف وهمية، ويمنعنا من بناء علاقاتنا مع أشقائنا، وكأنما العراق ليس في قلب التأريخ ولا هو ملتقى الحضارات منذ آلاف السنين. العراق في موقع ستراتيجي لا يسمح له إلا أن يكون فعالاً وفي تكامل مع الآخرين، وأن تكون علاقاته جيدة مع إخوته وجيرانه وأصدقائه؛ من أجل مصلحة العراقيين”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك