العراق اليوم

الاطار التنسيقي: طلبنا من الكاظمي عدم الذهاب الى مؤتمر جدة

مصدر الخبر / قناة السومرية
وقال الموسوي في حديث لبرنامج بالمختزل الذي تبثه قناة السومرية الفضائية، ان “الاطار التنسيقي يتحمل مسؤولية كبيرة للخروج من الوضع الراهن رغم الظروف القاهرة من تهديد داعش والازمة الاقتصادية التي اثقلت كاهل المواطنين”.

واضاف: ان “خطبة الجمعة الموحدة دلت على ان التيار الصدري لديهم مشروع سياسي واضح وعليه ان يتحمل المسؤولية داخل البرلمان وخارجه”، مؤكدا ان “الخطبة كانت عبارة عن رسائل سياسية واضحة للخروج من الوضع الحالي”.

واشار الموسوي الى ان “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تحدث عن ضبط السلاح بيد الدولة ونحن الان بصدد تشريع قانون رقم 40 لسنة 2018 الذي يخص الحشد وضبط السلاح بيد الدولة”.

واوضح انه “يجب ضبط السلاح بيد الدولة واخراج الاحتلال بنفس الوقت وذلك لانه هناك رسائل من امريكا وانها تريد وضع شرطي في المنطقة الا وهي اسرائيل”.

ونوه الموسوي الى “رئيس تحاف الفتح هادي العامري اعطى رسالة واضحة لا تجعلوني حجر عثرة امام تشكيل الحكومة واعلن عن انسحابه من تشكيلها وترك المجال للاخرين”، مينا انه اكد ان صوته مع اي شخصية يختارها الاطار ويجب ان نعطي لرئيس الوزراء القادم حرية اختيار كابينته الوزارية وفق الكفاءات بعيدا عن المحاصصة”، مشيرا الى ان “العامري لم يطرح نفسه كرئيس لمجلس الوزراء”.

واكد الموسوي ان “تحالف الفتح اكثر عدديا من دولة القانون داخل الاطار التنسيقي لكنه مع تشكيل حكومة قوية قادرة على كسب ثقة الشركاء”، موضحا ان “هناك مخاوف لدى الجماهير حول مرشح الاطار لرئاسة الوزراء ونحن في بدر نرى انه يجب ان يتصدى لرئاسة الوزراء قيادي من الرعيل الاول وان يتحمل المسؤولية”.

واشار الموسوي الى انه “بعد خطبة الصدر اتضح ان التيار ما زال موجود وانه طرح ان رئيس الوزراء القادم يجب ان لا يكون من المجربين سابقا وهذا ما اعاد ترشيح العامري لرئاسة الوزراء داخل الاطار التنسيقي”.

واكد الموسوي ان “الاطار التنسيقي اجتمع مع الكاظمي وطلب منه عدم الذهاب الى “مؤتمر جدة التطبيعي”، مشيرا الى ان “المؤتمر هو عبارة عن جس نبض للشعوب حول التطبيع مع اسرائيل”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك