العراق اليوم

في مشيكان، احتفالا بالذكرى الرابعة والستين لثورة الرابع عشر من تموز الخالدة

مصدر الخبر / الاخبار

(أدع)  مشيكان – تحت شعارات “عاشت الذكرى 64 لثورة الرابع عشر من تموز الخالدة” و “لا لمنظومة المحاصصة والفساد، نعم للدولة المدنية الديمقراطية” و “لا للتضييق على الحريات العامة، لا لتقييد الفكر” وبحضور مميز من بنات وابناء جاليتنا الكريمة أقام الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية – مشيكان حفلا اجتماعيا ساهرا يوم الخميس 14 تموز 2022 بمناسبة الذكرى 64 لثورة الرابع عشر من تموز الخالدة.
افتتح الحفل الزميل خيون التميمي مرحبا بالحضور بهذه المناسبة الوطنية التي تعني الكثير للعراقيين، ومؤكدا على إنجازات ثورة تموز.
وشارك الشاعرين إسماعيل محمد إسماعيل وخالد قاسم المالكي بقصائد رائعة بالمناسبة.
والقى الزميل نامق أل خريفا كلمة الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية بهذه المناسبة جاء فيها:
نحتفل هذه الأيام بالذكرى الرابعة والستين لثورة الرابع عشر من تموز المجيدة لعام ١٩٥٨، الثورة التي أدخلت المجتمع العراقي الى عصر الحرية والتقدم والتنمية الشاملة. وأقامت نظاما جديداً نقيضا لنظام الأقطاع والتبعية وأعلنت قيام الجمهورية العراقية.
ومنذ لحظة البيان الأول في صباحها الباكر، انطلقت جماهير الشعب في جميع أنحاء البلاد معلنة فرحها وعزمها على اسناد الثورة والدفاع عنها.
لقد أصدرت الثورة أول قانون مدني لتنظيم العلاقات الأسرية في العراق هو قانون الأحوال الشخصية رقم (١٨٨) لعام ١٩٥٩ على أنقاض شرائع الأعراف الطائفية والدينية والقبلية المتخلفة.
وأصدرت كذلك القانون رقم ٨٠ لعام ١٩٦١ القاضي بتحرير ٩٥٪ من امتيازات شركات النفط الأجنبية ومنحها لشركة النفط الوطنية التي اسستها الثورة.
وشَرّعت قانون الإصلاح الزراعي الذي حرر ملايين الفلاحين الفقراء من سطوة الأقطاع ووزعت الأراضي الزراعية عليهم، وكذلك أصدرت قوانين العمل المتقدمة لأنصاف العمال.
وأصدرت قوانين وتعليمات تأسيس منظمات المجتمع المدني النسوية والشبابية والطلابية والنقابات والجمعيات وحرية الصحافة ونظمت عمل الأحزاب السياسية.

كما عملت الثورة على استقلالية القرار العراقي بالانسحاب من حلف بغداد وتبعية الجنيه الاسترليني، وباشرت الثورة بتحسين الطرق وتخطيط المدن وتوفير الأراضي والدور السكنية للفقراء والمعوزين وأوصلت الطرق والكهرباء الى القرى البعيدة عن المدن.
لقد أرست الثورة دروسا بليغة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية، باعتمادها النهج الوطني القائم على أساس وحدة الشعب الوطنية، في دولة متعددة الأديان والطوائف، بعيداً عن الهويات الفرعية، وهذا ما يتطلبه وضع العراق اليوم لإصلاح العملية السياسية وإنقاذ العراق من الهاوية التي يدفعه اليها الفاسدون بسعيهم لإنهائه كدولة عريقة قائمة.
 إن اتحادنا الديمقراطي العراقي يقف مؤازرا وداعما للحراك الجماهيري التشريني المطالب بمحاربة الفساد المالي والإداري والسياسي والتخلص من المحاصصة وهيمنة دول الجوار، والوقوف بوجه القوى الظلامية من أجل دحر حملات القمع وتقنين الحريات وكبتها.
لنطالب معا بالتخلص من تبعية الدول الإقليمية، واخذ حقوقنا في المياه، ولنرفع شعار السوق والطاقة مقابل المياه.
لنقف معا لدعم ومؤازرة قوى الحراك الجماهيري لإقامة عراق حر ديمقراطي تعددي فدرالي، تسوده العدالة الاجتماعية، ويرتفع فيه شأن الوطن والمواطنة.
عاشت الذكرى الرابعة والستون لثورة الرابع عشر من تموز الخالدة.
عاش شعبنا العراقي 
وأحيا الحفل الفنان المبدع لؤي حاني وغنى للعراق والوطن بأغاني امتعت الحاضرين.
وتميز الحفل بتنوع الحضور وكان بحق احتفالا لكل العراقيين.
14 تموز 2022
الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية – مشيكان

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك