اخبار الرياضة

4 أسباب لرفض الأندية التعاقد مع رونالدو .. هل نسوا تاريخه ؟

مصدر الخبر / قناة التغيير

بعد تقارير تشير إلى رفض 7 أندية ضم كريستيانو رونالدو مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، وصل الحال بالنجم البرتغالي إلى سخرية ناد روسي مغمور منه، وهو ما يدفعنا لرصد الأسباب التي تدفع الأندية لرفض التعاقد مع أفضل لاعب في العالم 5 مرات.

مع حرص رونالدو على مغادرة مانشستر يونايتد هذا الصيف، أكدت تقارير صحفية رفض 7 أندية التعاقد معه، منها بايرن ميونخ وتشلسي وأتلتيكو مدريد وباريس سان جيرمان.

وكان تشلسي الإنجليزي أحدث فريق يرفض التعاقد مع رونالدو بعد كل من بايرن وسان جيرمان.

ورفض الألماني توماس توخيل مدرب “البلوز” فكرة التعاقد مع رونالدو بعد نقاشات مع تود بويلي المالك الجديد للنادي الذي ترك القرار في الصفقة المحتملة للمدرب.

وأثارت هذه الأنباء بعض ردود الفعل الساخرة، بما في ذلك إطلاق النكات على الهداف الأول على المستوى الدولي، المتوج بالكرة الذهبية 5 مرات.

ووصل الأمر إلى حد سخرية نادي سبارتاك موسكو الروسي من النجم البرتغالي، -كما ذكرت صحيفة “ماركا” (MARCA) الإسبانية- حيث غرد النادي على تويتر بصورة مفبركة ساخرة لرونالدو وهو يعرض نفسه على النادي، الذي رد مباشرة بالرفض.

وتأتي سخرية سبارتاك من رونالدو، بعد موقف مغاير تماما مع غريمه ميسي قبل عام، عندما توفر النجم الأرجنتيني كانتقال مجاني، فغرد النادي بمحادثة معدلة بالفوتوشوب حاولوا فيها بدء مفاوضته لكنه رد بكلمة واحدة هي “لا”.

لماذا ترفض الأندية رونالدو؟

والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا ترفض الأندية التعاقد مع رونالدو؟

ويجيب عن السؤال هيثم فاروق، نجم المنتخب المصري السابق لكرة القدم والمحلل بقنوات “بي إن سبورت”، الذي يقول للجزيرة نت إن رونالدو مع اعترافنا بثقله الكروي وإنجازاته الضخمة على مدار مسيرته الحافلة بالألقاب والأرقام القياسية، فإن الأندية ترفضه لـ4 أسباب رئيسية وهي:

  1. عامل السن الذي يعد السبب الأول في إحجام الأندية عنه، حيث سيكمل عامة 38 بعد عدة أشهر، وأي فريق لديه مشروع من الصعب أن يعول على رونالدو.
  2. رغم سنه الكبير فإن أجر رونالدو عال جدا ويمثل عبئا على خزينة أي فريق، بل إن راتبه وحده قد يفوق ما يحصل عليه فريق بالكامل في الدوريات الكبرى، حيث كان يتقاضى في مانشستر يونايتد 510 آلاف جنيه إسترليني (نحو 610 آلاف دولار) في الأسبوع الواحد.
  3. نجومية رونالدو قد تكون مضرة للفريق الذي يلعب له في بعض الحالات، ومنها أن إشراكه يجعل الفريق يغير من أسلوب لعبه وطريقة أدائه مما يفقد الفريق هويته مثلما حدث مع يوفنتوس والموسم الماضي مع مانشستر يونايتد.
  4. وجود رونالدو يدفع الكثير من اللاعبين إلى التكاسل نظرا لاعتماد الفرق التي يلعب لها عليه بشكل أساسي.

وقد يكون رفض الأندية للاعب عاديا، لكن رفض نجم في وزن رونالدو، يعرض نفسه من خلال وكيل أعماله، من قبل العديد من الأندية، إهانة لتاريخه الطويل الذي يأبى أن يضع حدا لنهايته حيث يحلم بتحقيق المزيد من الإنجازات، لكن هذا الحلم قد يتحول إلى كابوس مهين إذا لم يجد ناديا على مستوى عال يقبله بين صفوفه.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك