منوعات

ميتا تعتزم إطلاق نماذج أولية لنظارات الواقع الافتراضي الجديدة

مصدر الخبر / قناة التغيير

عرض “مارك زوكربيرج”؛ الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، عدة نماذج أولية لنظارات الواقع الافتراضي الجديدة، في محاولة من ميتا لتطوير أسس أجهزة الميتافيرس، وتم تصميم معظمها لاختبار ميزة معينة يعتبرها فريق العمل ضرورية لتقديم واقع افتراضي مميز.

– النماذج الأولية لنظارات الواقع الافتراضي الجديدة:

 

يحمل النموذج الأول اسم Butterscotch، وينصب التركيز على زيادة عدد البيكسل لتحقيق ما يسميه الفريق “دقة الشبكية”؛ أي حوالي 60 بيكسل لكل درجة وحقق النموذج الأولي الحالي 55 بيكسل لكل درجة. والهدف الذي تريده شركة ميتا هو أن تكون الشاشة حادة بدرجة كافية للسماح للمستخدمين برؤية 20/20 لقراءة أصغر الحروف على مخطط اختبار العين.

وظهر النموذج الثاني باسم Half Dome لحل مشكلة أخرى، وهي تغير ترميز العيون عند تحويل النظر من الأشياء القريبة إلى الأشياء البعيدة والعكس صحيح، فيستخدم هذا النموذج الأولي تتبع العين والبصريات متعددة البؤر لمنح المشاهد الافتراضية إحساسًا طبيعيًا بالعمق.

ويأتي النموذج الثالث باسم Starbursts، والذي يدعم وجود أول نظارة واقع افتراضي تعتمد على تقنية HDR. وقد وضح “زوكربيرج”، أنه غالبًا ما تكون مشاهد الحياة الواقعية في النظارة أكثر إشراقًا مما يمكن أن تنتجه أجهزة التليفزيون والشاشات المتطورة؛ إذ يمكن أن تصل درجة سطوع Starburst إلى 20 ألف شمعة.

 

 

ويأتي آخر نموذج للواقع الافتراضي من ميتا تحت اسم Holocake 2، وهو عبارة عن نظارة للواقع الافتراضي يمكنها التعامل مع ألعاب الواقع الافتراضي للكمبيوتر الشخصي، وهي أنحف وأخف نظارة واقع افتراضي صنعتها شركة ميتا حتى الآن، لكن الهدف هو استخدام عدسة ثلاثية الأبعاد؛ ما يقلل السماكة بشكل أكبر.

أخيرًا ستحتاج النماذج الأولية التي ذكرها “زوكربيرج” إلى بعض السنوات قبل أن يتم إطلاقها في الأسواق العالمية.

يذكر أن شركة ميتا تعمل الآن على نوعين من نظارات الواقع الافتراضي؛ أحدهما سيكون منخفض السعر ويستهدف المستهلكين والآخر سيحتوي على أحدث التقنيات.

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك