اخبار العراق الان

المالكي يرد على تغريدات مقتدى الصدر ويصدم الجميع

مصدر الخبر / قناة التغيير

 

 

وصف حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، التسريبات المنسوبة لأمينه العام بـ”الاستراق”، مؤكدا أنه لن ينجرّ إلى “فتنة عمياء”.

وقال الحزب في بيان مساء الاثنين “مع إرهاصات تشكيل الحكومة، نرى أن هناك من يذكي نار الفتنة بيننا نحن أبناء الصدرين، والذين عبرنا عنهم عند دخولنا العراق بالرمز والهوية وعملنا سياسيا مع جميع إخواننا الإسلاميين وغيرهم، ولم نستأثر بسلطة، وإنما كان التصدي وفق المعطيات والسياقات التي أقرها الدستور”.

وأضاف: “لم ندخل صراعا حزبيا مع أي طرف، ولم ننجر إلى صراعات جانبية تبعدنا عن أهدافنا الإسلامية والوطنية، وإننا نرى في هذه الأيام بوادر فتنة تصب الزيت على النار من قبل المرجفين والمتربصين بشعبنا الدوائر، ومن قبل الأجهزة السرية في الداخل والخارج ممن يطمعون بتحويل العراق إلى بؤرة صراع من خلال تسريب واستراق إلكتروني دخل عليه التزييف والتزوير، وقد تم توضيح ذلك لشعبنا”.

وأكد حزب الدعوة قائلا: “لن ننجر إلى فتنة عمياء بين أبناء الوطن الواحد فضلا عن الخط الرسالي الذي مثله الشهيدان الصدران”، داعيا الشعب والقوى السياسية، إلى الحذر من الوقوع في صراع لا يخدم إلا أعداء الإسلام والوطن”.

وطالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في وقت سابق من يوم الاثنين، زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، باعتزال العملية السياسية وتسليم نفسه، وذلك في أعقاب التسجيلات الصوتية المسربة، والمنسوبة للأخير.

ودعا الصدر، في تغريدة له نشرها على حسابه في “تويتر” إلى “إطفاء الفتنة من خلال استنكار مشترك من قبل قيادات الكتل المتحالفة معه من جهة، ومن قبل كبار عشيرته من جهة أخرى”.

وكانت تسريبات صوتية مسجلة، تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، قيل إنها للمالكي، والتي تظهر هجوما غير مسبوق من قبل الأخير إزاء الصدر، وقادة في الحشد الشعبي، كما تضمنت هجوما على أطراف وقوى سياسية والجيش والشرطة وعدد من الدول.

ونفى المالكي التسجيلات الصوتية المسربة، بالقول: “لن تنال كل عمليات التزييف والفبركات من علاقتي ببناء قواتنا المسلحة والحشد الشعبي، فكلاهما حماة الوطن وصمام أمان العملية السياسية”.

المصدر: وسائل إعلام عراقية

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك