العراق اليوم

بالأرقام.. نسب إنجاز مشاريع الصرف الصحي في 13 محافظة

بغداد – واع – حسن الفواز
أحصت مديرية المجاري إحدى مديريات وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة، اليوم الثلاثاء، عدد مشاريعها في 13 محافظة، فيما حددت موعد إنجاز مشروع ناحية الرشيد في بغداد.
وقال مدير مديرية المجاري في الوزارة، يعرب قحطان، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “المديرية لديها أكثر من 60 مشروعاً في عموم محافظات البلاد، تشمل المناطق الحضرية وهي مراكز المدن والأقضية والنواحي”، لافتاً إلى أن “هناك مشاريع منجزة وقريبة من الإنجاز وأيضا مشاريع في طور التعاقد والإحالة”.
مشاريع المديرية في المحافظات ونسب إنجازها
محافظة كربلاء
وأضاف قحطان أن “هناك ثلاثة مشاريع في محافظة كربلاء المقدسة يبلغ حجمها 400 ألف متر مكعب يومياً، ومجموعها يجعلها الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وبالتالي تسد حاجة المحافظة حتى عام 2050”.
وتابع أن “هناك مشروعين إضافيين في قضاء الحر، الأول بمحطة معالجة إضافة إلى إنشاء شبكات والتي شارفت على النهاية حيث بلغت نسبة الإنجاز 97 بالمئة ما يجعل القضاء مخدوماً بشبكات المجاري بشكل كامل، أما في قضاء الهندية فهناك أيضا مشروعان من المؤمل إنجازهما في منتصف العام المقبل”.
محافظة نينوى
ولفت إلى أنه “تم إنجاز مشروعين في مدينة الموصل، وهنالك 10 مشاريع قيد الإنجاز بعضها شارف على الإنجاز في ناحية برطلة وقضاء الحمدانية في الجانب الأيسر لمدينة الموصل، إذ تجاوزت نسب الإنجاز الـ60 بالمئة في المشاريع المنفذة”.
وأضاف: “أما الجانب الأيمن فهناك مشروع قيد الإحالة لمعالجة الشبكات في الأحياء”.
محافظة كركوك
وفي الحديث عن المشاريع في محافظة كركوك، قال قحطان: إن “المديرية لديها مشروع استراتيجي كبير تبلغ سعته 300 ألف متر مكعب في اليوم، إضافة الى محطة معالجة”.
وأشار إلى أن “نسب الإنجاز في المشروع وصلت إلى 70 بالمئة”، مؤكداً “الحاجة إلى مشروع لإنشاء الشبكات، ونأمل في السنتين المقبلتين بإدراجه في الموازنة لإكمال احتياجات المحافظة”. 
محافظة ديالى
 وتابع قحطان أن “هنالك أربعة مشاريع بعضها تم إنجازها بالكامل، أما البعض الآخر فشارفت المديرية على إكمالها”.
ونوه إلى أن “هذه المشاريع تتضمن محطة معالجة بعقوبة التي تم إنجازها، مع قرب إحالة مشروع قضاء الخالص ومشروع بعقوبة التكميلي”. 
محافظة النجف الأشرف
وحول مشاريع محافظة النجف الأشرف أضاف أن “جميع المشاريع المنفذة في المحافظة تم إنجازها ولم يتبق سوى محطة المعالجة التي بلغت نسبة الإنجاز فيها قرابة 85 بالمئة “.
محافظة الديوانية
وفي الديوانية، قال قحطان: إن “المديرية لديها مشروع الديوانية الكبير الذي بلغت نسبة إنجازه 70 بالمئة”.
وأضاف: “كما لدينا مشروع ناحية غماس وهو قيد الإحالة، ومن المؤمل إدراج مشروع ناحية عفك”.
محافظة واسط
أما في واسط، فقال قحطان: إن “هناك مشروع مركز المدينة تم إنجازه، أما قضاء النعمانية فهنالك مشروعان تم إنجازهما”.
وتابع: “أما قضاء الصويرة فلدينا مشروعان، الأول تم إنجازه، والثاني تمت إحالته وسينفذ قريباً”، مردفاً بالقول: “أما قضاء الحي فهنالك مشروع محطة المعالجة الذي تم إنجازه، وأيضاً مشروع الشبكات فيه والذي شارف على الانتهاء”.
محافظة بابل
وفي بابل، لفت إلى أن “هنالك ثلاثة مشاريع منها مشروعان تم إنجازهما، والآخر شارف على الانتهاء، ومن المؤمل الإشراف على مشروع الحلة الكبير”.
محافظة الأنبار
وذكر أن “هناك مشروع الرمادي الذي بات قريباً للإنجاز، وكذلك الحال في مشروع الفلوجة، كما باشرت المديرية بمشروع مدينة هيت، بينما مشروع قضاء الخالدية فهو في طور الإعلان”.
محافظة المثنى 
وبخصوص المشاريع في محافظة المثنى، أوضح قحطان أن “هناك مشروع الجانب الكبير الذي تم إنجازه ودخل الخدمة، في حين مشروع الرميثة تم إنجازه والذي شهد إضافة أربعة أحياء جديدة”.
محافظة بغداد
وفي العاصمة بغداد، قال قحطان: إن “المديرية لديها مشروعان الأول مشروع قضاء الزهور (الحسينية سابقاً) والذي دخل الخدمة في العام الماضي، والثاني مشروع ناحية الرشيد الذي بلغت نسبة إنجازه 70 بالمئة، ومن المؤمل إكماله في العام المقبل”.
محافظة صلاح الدين
وبين أن “هناك مشروع سامراء الذي يجري بوتيرة متسارعة حيث بلغت نسبة إنجازه 76 بالمئة، كما يوجد مشروع في بلد وهو منجز، إضافة إلى مشروع في الدجيل والذي تمت إجراءات التعاقد بداية العام الحالي ويجرى العمل على إنجازه”.
وتابع: “لدينا مشروع قيد الإعلان وهو محطة معالجة تكريت”.
محافظة ميسان
وفي الحديث عن محافظة ميسان، أكد قحطان، أن “جميع مشاريع المديرية في محافظة ميسان تم إنجازها”.
تخصيصات المديرية
وعن تخصيصات المديرية، قال قحطان: إن “تخصيصات العام الماضي كانت أكثر من 200 مليار دينار رغم أن المديرية طالبت بتوفير أكثر من 300 مليار”، موضحاً أن “التخصيصات لهذا العام كانت 390 ملياراً مع أن الحاجة الفعلية تصل إلى 600 مليار دينار،  الامر الذي يؤدي إلى تأخر بعض المشاريع”.
وذكر أن “التخصيصات الحالية لا تتناسب مع حجم المشاريع التي تنفذها المديرية، فالحكومة مدركة أهمية هذه المشاريع باعتبارها مشاريع بنى تحتية”، مشيرا الى ان “هناك وعوداً بزيادة التخصيصات التي ستساعد على إكمال المشاريع كافة خلال المدد المحددة لها”.
الشركات المنفذة
وأضاف قحطان أن “الشركات المنفذة بعضها محلي والبعض الآخر أجنبي، إذ توجد شركات إسبانية وإيرانية وتركية وصينية”.
وتابع أن “جميع هذه الشركات تعمل وفق آلية عمل متفق عليها مع الوزارة والمديرية بالتحديد، واذا كان هنالك تلكؤ لدى إحدى الشركات فيتم سحب العمل منها على الفور”.
تعويضات المقاولين
وأكد قحطان أن “هناك عقوداً تربطنا مع المقاولين وعليهم الالتزام بها، حيث إن الدولة حددت للمقاول زيادة فرق سعر صرف الدولار والمديرية طبقت هذه الزيادة”، مبينة أن “أي تعويضات للمقاولين بما تنص عليه القرارات والقوانين الحكومية يتم تسديدها لهم، والمقاول ملزم بتنفيذ المشروع وفق المواصفات وبالمبالغ المطلوبة”.
ولفت الى أن “قرار 347 يهدف لمعالجة التضخم”، مؤكداً أن “المديرية ملزمة بتطبيق القرارات لتعويض المقاولين لاسيما أن الدولة إجراءاتها مرنة”.
إجراءات ما بعد الإنجاز
وأكد أنه “بعد إنجاز كل مشروع فتتم إضافة أحياء إليه، إذ أن المشروع يتوسع، وتقوم المديرية باتخاذ إجراءات منها إنشاء مشروع جديد كمرحلة ثانية أو الإضافة إلى المشروع بعد استحصال الموافقات من وزارتي التخطيط والإعمار والاسكان والبلديات العامة ويتم ذلك بطلبات من الحكومات المحلية”.
المناطق المشمولة بالمشاريع
ولفت إلى أن “المناطق المشمولة بمشاريع المجاري هي المناطق الداخلة في التخطيط الحضري للمحافظات والأقضية والنواحي، أما المناطق غير الداخلة فليست مشمولة بهذه المشاريع”. 
محطات المعالجة
وأوضح أن “كل محطة معالجة تخرج المياه منها صالحة بموجب مواصفات معينة إذ تكون صالحة للزراعة المقيدة، وهنالك أنواع من الزراعة تصلح لها هذه المياه”.
وأشار إلى أن “المديرية مسؤولة عن إكمال وتشغيل المشروع ومن ثم تسليمه بعد عام من دخوله الخدمة إلى الحكومات المحلية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الانباء العراقية

أضف تعليقـك