العراق اليوم

بعد القصف التركي.. العراق يؤكد: سنتخذ أعلى مستويات الرد الدبلوماسي

مصدر الخبر / وكالة نون

أعربت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الأربعاء، عن إدانتها وبأشَدِّ العبارات للقصف الذي إستهدفَ منتجعاً سياحيّاً في مدينة زاخو.

وقالت الوزارة في بيان تلقته وكالة نون الخبرية، “تُؤَكِّدُ حكومةُ العراق أنَّ هذه المواقف تمثِّلُ إنتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وتهديداً واضحاً للآمنين من المدنيين، الذين إستُشهِدَ عددٌ منهم وجُرِحَ أخرون جرّاء هذا الفعل”.

وأضافت “إنَّ هذا الإعتداء يُعَدُّ إستهدافاً لأمنِ العراق وإستقرار شعبه، وإذ نُؤكّد رفضنا القاطع لهذه الانتهاكات التي تُخالِف المواثيق والقوانين الدوليّة، نشيرُ إلى أنَّ رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظميّ وجّه بتشكيل لجنة تحقيقيّة برئاسة وزير الخارجيَّة فؤاد حسين وعضويةِ عددٍ من القادة الأمنيين، بهدف الوقوف على تفاصيل دقيقة حول الطرف المعني بالاستهداف، وسيتم إتخاذ أعلى مستويات الرد الدبلوماسيّ، بدءاً من اللجوءِ إلى مجلس الأمن وكذلك إعتماد كافة الإجراءات الأُخرى المقرّرة في هذا الشأن”.

 

وافاد مصدر مطلع، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، بأن أكثر 30 سائحاً بينهم نساء وأطفال سقطوا بين شهيد وجريح بالقصف المدفعي التركي الذي استهدف مصيفا في قضاء “زاخو” التابع لمحافظة دهوك شمالي العراق.

وقال المصدر في حديث لوكالة نون الخبرية، إن 9 من السياح سقطوا ضحايا بينما أُصيب 22 آخرون بجروح كحصيلة قابلة للزيادة للقصف التركي الذي استهدف مصيف “برخ” في ناحية “دركار”.

وأضاف، أن بعض الجرحى تم نقلهم الى مستشفيات دهوك، مبينا أن جميع السياح من وسط وجنوب العراق.

وتابع المصدر بالقول إن موقع القصف تعرض لأربع قذائف مدفعية.

لاحقاً، أصدرت خلية الإعلام الأمني، بياناً رسمياً حول القصف التركي الذي استهدف محافظة دهوك وأوقع ضحايا ومصابين، فيما أشارت إلى فتح تحقيق فوري بالحادث.

وقالت الخلية في بيان تلقته وكالة نون الخبرية، إنها “‎تؤكد انه وفي تمام الساعة 1350 من هذا اليوم الموافق العشرين من شهر تموز الجاري تعرض مصيف قرية برخ في ناحية دركار التابعة لقضاء زاخو في محافظة دهوك بكردستان العراق إلى قصف مدفعي عنيف ادى الى استشهاد 8 مواطنين وجرح 23 مواطن آخر جميعهم من السياح المدنيين تم إخلائهم إلى قضاء زاخو”.

وأضافت، أن “القائد العام للقوات المسلحة أمر بالتحقيق الفوري بالحادث و إيفاد وزير الخارجية ونائب قائد العمليات المشتركة وسكرتير سيادته الشخصي وقائد قوات حرس الحدود إلى محل الحادث للوقوف على حيثياته وزيارة الجرحى”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك