اخبار العراق الان

لجنة الاطار العليا حائرة ومترددة .. وإرضاء الصدر أكبر المشاكل  !

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

قال مصدر سياسي مطلع عن المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة أن «المهمة لا تزال معقدة ويشوبها الكثير من الصعوبات، كون اللجنة المكلفة بالاختيار لديها تباينات في وجهات النظر بشأن بعض الأسماء المطروحة».

وقال السياسي المطلع طالباً عدم الإشارة إلى اسمه: «اللجنة تريد الاحتكام إلى آليات بشأن الاختيار، فيما لا تزال هناك اختلافات على بعض هذه الآليات، ومنها مثلاً الخط الأول الذي تم استبعاده. فهناك من يرى أن شخصية مثل حيدر العبادي يمكن أن يكون مرشح تسوية ناجحاً، فضلاً عن وجود اتجاه للتجديد لرئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي على الرغم من وجود اعتراضات قوية عليه لدى غالبية قادة الإطار، لكن  البعض يرى أن رغبة إيرانية حقيقية في بقائه، كونه لا يزال يمسك بملف العلاقات الخارجية لا سيما ملف العلاقة بين إيران ودول الخليج العربي، وإيران والولايات المتحدة، وبقاء الكاظمي برغبة ايرانية ليس أمراً جيداً ولا مقبولاً لدى أوساط سياسية وشعبية عراقية عديدة..

وبين أعضاء اللحنة العليا  المكلفة، من يرغب بإختيار مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي رئيساً للوزراء لأسباب يراها كافية لتفضيله على منافسيه، ومن بين هذه الاسباب أنه يجمع المرونة والعقلانية في اتخاذ القرار، والقوة والحزم في تنفيذه، وقد تجلى ذلك أثناء توليه وزارة الداخلية في حكومة العبادي ».

ويرى السياسي المطلع أنه «في الوقت الذي يتعين على اللجنة المكلفة الأخذ في الاعتبار توصيات قيادة الإطار التنسيقي، فإنها في المقابل لا تستطيع تجاهل موقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من الاسم الذي يمكن أن يتم الاتفاق عليه لترؤس الحكومة»، موضحاً أن «شبح الصدر والفيتو العريض الذي يرفعه بوجه عدد من قيادات الإطار التنسيقي وفي مقدمتهم المالكي يجعل من مهمة اللجنة صعبة، الأمر الذي يمكن أن يؤجل الحسم إلى أيام أخرى وليس خلال 72 ساعة كما تقول أوساط الإطار».

كما أن المسألة لن تنتهي لمجرد إعلان «الإطار التنسيقي» عن اسم المرشح لرئاسة الوزراء؛ حيث لا يزال الخلاف الكردي قائماً بشأن المرشح لمنصب رئيس الجمهورية.

ففي موازاة اجتماعات قوى «الإطار التنسيقي» في بغداد، فإن اجتماعات يجري الحديث عن كونها حاسمة تعقد في أربيل لحسم ملف منصب رئيس الجمهورية بين الحزبين الكرديين (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني).

والأهم في كل ما يجري الحديث عنه هو إمكانية قبول زعيم التيار الصدري للاسم المرشح من عدمه. ففي حال غض الصدر الطرف عن اسم المرشح، فهو ضوء أخضر لقبوله لدى الكتل السياسية الأخرى. أما إذا رفض الصدر المرشح، فإن الحكومة، حتى وإن تشكلت، لن تستمر كون الصدر سوف يحرك الشارع الغاضب ضدها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك