اخبار العراق الان

الخارجية: جميع المؤشرات تؤكد مسؤولية تركيا عن الاعتداء وإنكارها “مزحة سوداء”

مصدر الخبر / وكالة الاولى نيوز

اعتبرت وزارة الخارجية، اليوم الخميس، إنكار الجانب التركي مسؤوليته عن الاعتداء في دهوك “مزحة سوداء” لا تقبلها الدبلوماسية العراقية، وفيما أكدت تحركها لطلب عقد جلسة خاصة لمجلس الأمن لبحث الجريمة واستصدار قرار دولي، ردت على المطالبات بطرد سفير أنقرة في بغداد مشيرة في الوقت نفسه إلى احتمالية أن يلجاً العراق إلى الورقة الاقتصادية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف للقناة الرسمية تابعته(الاولى نيوز) إن “الوزارة تتخذ الآن أقصى القواعد الإجرائية الممكنة ضمن العمل الدبلوماسي وأصدرنا بياناً يوم أمس أدان الاعتداء بأشد العبارات واعتبره أثماً وسافراً واليوم سلمنا السفير التركي علي رضا غوناي مذكرة احتجاج شديدة اللهجة”.

وأضاف إن ” تم اليوم مفاتحة ممثلية العراق الدائمة في نيويورك وسيصار للطلب من مجلس الأمن عقد جلسة طارئة لبحث الاعتداء التركي واستصدار قرار يضمن للعراق سلامته وأمنه ولازلنا نحشد الجهود عبر التواصل رفيع المستوى والخارجية تتحرك بهدف حشد موقف قوي يمنع تكرار هكذا اعتداءات ويضع حدا قطعيا لها “.

وتابع إن “الاعتداء الأخير هو الأخطر ضمن سلسلة الاعتداءات التركية في العراق وهي لا تتوافر على أي تنسيق مع الحكومة العراقية وأنقرة تتذرع بأنها تلاحق مجموعات وأفراد تابعين لحزب العمال الكردستاني لتحييدهم”.

ولفت إلى أن “ما تقوله تركيا من أن هناك اتفاقية تسمح لها بالتوغل في العراق غير صحيح إذ أن هناك فقط محضر اجتماع أبرمته أنقرة مع النظام السابق والمحضر رغم ذلك يلزمها بأن تطلب إذن الحكومة العراقية وأن لا يتجاوز التوغل 5 كم وهم لم يلتزموا بالمحضر ذاته”.

وحول ما ذكره الجانب التركي من عدم مسؤوليته عن الاعتداء قال الصحاف إن “رواية الدولة العراقية تؤكد أن أنقرة هي من تقف وراء الاعتداء وهو ليس الاول ويأتي ضمن سلسلة اعتداءات مستمرة وإنكار تركيا عدم المسؤولية هو (مزحة سوداء) لن تقبلها الدبلوماسية العراقية”.

وفيما يتعلق بمجريات التحقيق أوضح إن “لجنة التحقيق يرأسها وزير الخارجية فؤاد حسين بتوجيه من رئيس الوزراء وهي ذات جهد وطني وإن أراد الجانب التركي لجنة مشتركة للتحقيق فنحن نسعى لذلك وكل المؤشرات تؤكد أن الجانب التركي هو المسؤول عن الاعتداء”.

وعن المطالبات بطرد السفير التركي قال الصحاف إن “بغداد طلبت من القائم بالأعمال العراقي في أنقرة العودة للبلاد وسلمنا اليوم السفير التركي مذكرة احتجاج شديدة اللهجة وأُبلغ بالمواقف العراقي وما سيتخذ من إجراءات، والحكومة تستند لخطوات متعددة وكلها تختزل مصادر قوة يمكن اللجوء لها ولا نزال نعتمدها ضمن مسارات ومدد لاحقة”.

وفيما يتعلق بأوراق الضغط العراقية للرد قال الصحاف إن “هناك خطوتين لرئيس الوزراء من الممكن استنباط بعض المؤشرات منهما في مقدمتها أنه لوح أن للعراق خيارات متعددة تضمن أمنه وسيادته وربما تكون من بينها الورقة الاقتصادية وثاني الخطوات زيارته إلى مقر وزارة الدفاع ولقائه القيادات الأمنية وبحث أمن وسيادة العراق وتطوير البنية العسكرية لمواجهة التحديات وهذا كله يضع التصورات الدبلوماسية أمام خيارات تتعلق بالتطبيقات الإجرائية”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك