العراق اليوم

جيل ملقح بالفساد ومتمرس على العنف والنصب

مصدر الخبر / وكالة نون

بقلم:حيدر عاشور

ثبت ان الشاب العراقي يمتلك شخصية معقدة، ومتعددة الجوانب، متشعبة المناحي، غرائزية الطموح بتعدد الوجوه، منها حب التظاهر، والجوع الجنسي، وسوء فهم الحياة ما بين الديمقراطية وإشكالية الحرية… العالم مقبل على حروب –عولمية- والشعب الذي لا يعرف العقل يعتمد على لعبة (الزار)، وبما أن الشعب أساس الدولة فيبدأ التثقيف في المناهج التعليمية لكسب العلم والثقافة وغرز قيم ومبادئ الإنسان في داخل كل فرد من أفراد المجتمع، ولكن في العراق بدأت تظهر أمراض نفسية عجيبة والمصيبة من عقر دار التعليم وفي عمق مؤسسات الدولة حتى خلق جيل ملقح بالفساد ومتمرس على العنف والنصب والاحتيال، فشاعت ثقافة القلق لدى الشاب العراقي الطموح. لامست بشكل شخصي أنواعاً مختلفة من الشخصيات الغرائبية في أطباعها وازدواجيتها في فهم المفاهيم أو الادعاء في فهمها، وكانت هذه الملامسة هي بمثابة احتكاك مباشر مع الشباب والاقتراب من عمق تصرفاتهم وتفكيرهم وهواجس طموحاتهم وهمومهم باتجاه المستقبل فتغلغل القلق فيهم حتى فقدوا التمتع بالراحة الفكرية والاطمئنان النفسي وهذه الظواهر لها أسبابها في خلق القلق وتختصر بفارق الواقع العراقي ومطامحهم. الشاب العراقي يعيش واقعه الحالي فيرى عظم التقصير وكثرة الأخطاء وبعد الحقيقة، وهو يقارن بين واقعه وواقع المؤامرات التي يحيكها قادة البلاد أحدهم ضد الآخر لتصل حد القتل المجاني… فيشعر بقلق مرير مؤلم وهو يرى ويسمع مصير بلده ومستقبل شعبه بيد متخلفين وحاقدين على العراق من الجنسيات المختلفة ممن ولاؤهم لأسيادهم رغم عراقيتهم، فبعضهم إسرائيلي الهوى أو أمريكي الهوى أو خليجي الهوى. المشكلة يبدأ القلق الأكبر في المراحل الأولى من الدراسة الجامعية وصناع الأكاديميين أكثر قلقاً وتخلفاً من الشاب الأكاديمي نفسه بل أغلبهم هم من يزرع بذرة القلق في صميم الشاب الطموح فيفقد توازنه فيبصر الشاب شعوراً قلقاً بشخصيته؛ لأنه يعيش في بلاد …الرزق فيها غير مضمون، والاستقرار غير موفور ,والصحة سيئة ,والجهل مخيم ,والمستقبل مجهول ,والعدالة ميزانها مخروم؛ فيتراكم القلق في عقولهم…فيضعون أيديهم بأيادي الشيطان لا مناص… والذي أقلقني حتى خضت هذا التشاؤم والتحامل على صفات الشاب العراقي هو الوصول إلى عدم التفريق الدقيق بين الحرية والوقاحة؛ والحرية والفوضى التي انتشرت في أوساط الشباب بشكل عام وعلى مستوى عال من التفنن.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك