العراق اليوم

الاعتداء التركي.. انقسام سياسي ينهي آمال العراقيين وانقرة ترسل وفدا إلى بغداد

مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
05:01 – 24/07/2022

خاص- موازين نيوز
مرت عدة أيام على الاعتداء التركي على
مصيف برخ في دهوك والذي اسفر عن استشهاد وإصابة 31 عراقيا، الا ان السلطات
العراقية لم تنتهِ بعد من التحقيق بالقضية بانتظار ما سيتم تقديمه لمجلس الأمن في
الجلسة الطارئة المقررة يوم الثلاثاء المقبل.
وتتحدث قيادة العمليات المشتركة، عن
المباشرة بالتحقيقات الموكلة لها في القضية، ويقول المتحدث باسمها اللواء تحسين الخفاجي
في حديث لـ/موازين نيوز/ ان”اللجان المشكلة من قبل القيادة باشرت بمهامها من ناحية
الكشف على الموقع وزيارة الجرحى ونقل الشهداء”.
ويضيف، أن”هنالك جزءا من التحقيقات
يقع على عاتق وزارة الخارجية، لان هذا الملف يحمل جنبة سياسية”.
من جانب اخر تحدثت مصادر مطلعة في حديث
لـ/موازين نيوز/ ان”الانقسام السياسي في العراق سيؤثر على أي قرار يصدر تجاه
تركيا، خاصة وان هناك جهات سياسية قريبة من انقرة ترفض اتخاذ اي قرار يتعلق
بالتصعيد ضدها، رغم سقوط شهداء ومصابين بالقصف الذي استهدف مصيفا في قضاء زاخو وهي
منطقة مدنية”.
وتشير إلى، ان”الحديث عن اتخاذ
اجراءات كبيرة كتلك التي يطالب بها العراقيين سواء بطرد السفير التركي وايقاف
التبادل التجاري غير موجودة في قاموس السلطات العراقية حاليا، وهذا متفق عليه بين
القوى السياسية العراقية المنقسمة اصلا بشأن عدة قضايا ولذلك من المستحيل صياغة
قرار توافق عليه جميع الكتل السياسية ضد تركيا”.
وتؤكد، أن”وفدا تركيا سيزور بغداد
خلال الايام المقبلة، لتقديم رواية انقرة بشأن القصف، حيث ان انقرة تزعم بان حزب
العمال الكردستاني هو المسؤول عن القصف ولديها اثباتات بذلك وستقدمها الى الجانب
العراقي”.
واتخذت السلطات العراقية، لغاية الان
عدة اجراءات منها استقدام القائم باعمال سفارتها في انقرة وتسليم مذكرة شديدة
اللهجة للسفير التركي وتقديم شكوى ضد تركيا بمجلس الأمن، لكن على المستوى الشعبي
حدثت تظاهرات واغلاق مكاتب الشركة المسؤولة عن منح الفيز التركية في عدة محافظات
وسط مطالبات بطرد السفير التركي وقطع كل اشكال التبادل التجاري مع تركيا.انتهى29/ح

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك