العراق اليوم

الخزعلي يرد على وزير الصدر: الدفاع عن انفسكم لا يعني مهاجمة الآخرين

مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
06:14 – 15/08/2022

بغداد – موازين نيوز

طالب الامين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاثنين، بالتوقف الفوري عن استخدام اساليب التصعيد والمناكفات.

وقال الخزعلي في تغريدة عبر تويتر تابعتها /موازين نيوز/، “بكل صدق أقول لكم، وبكل إصرار أطلب منكم التوقف فوراً عن المناكفات أو أسلوب التصعيد والتنابز، نبقى جميعاً إخوة، ويبقى عدونا واحداً، فالتصعيد والتوتر والتأزيم لا يخدم إلا مصلحة العدو المشترك الذي يتربص بنا الدوائر”.

واكمل “نعم، من حقكم أن تدافعوا عن أنفسكم، وتدفعوا الشبهات عنكم، ولكن هذا لا يعني مهاجمة الآخرين أو التكلم ضدهم، ولنتذكّر جميعاً قوله تعالى: (وَقُل لعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا)”.

وكان وزير الصدر قد هاجم في وقت سابق من اليوم الاثنين، ما سماها كتلة “كاذبون”، في إشارة على ما يبدو لكتلة “صادقون” النيابية التابعة لعصائب أهل الحق.
وقال “وزير القائد” صالح محمد العراقي، في بيان نشر على موقعه الالكتروني تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، إن “كتلة كاذبون… ومن لفّ لفّها، تقول : التيار الصدري يتحمل المسؤولية لتواجده في الحكومات السابقة”، مضيفا أن “الجواب : نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك”.
وأضاف: “لذلك فنحن كنّا في العملية السياسية (كعلي بن يقطين) لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرّون على الفساد”.
وتابع “وزير الصدر” “أيضاً : أقول: لا نتحمل المسؤولية لأسباب، منها:
أولاً : لم نوافق على الإتفاقية الأمنية المخزية.
ثانياً : قاومنا المحتل الذي هو من أهم أسباب فسادكم.
ثالثاً : لم نشترك بمجلس الحكم في حينها.. على الرغم من إصرار كبيركم على الإشتراك في حينها.
رابعاً : سحبنا ستّة وزراء بسبب الفساد.
خامساً : حاسبنا فاسدينا أو من نشكّ بفسادهم.. ورفضتم ذلك منّا.. والتحق فاسدونا معكم.
سادساً : كتلة كاذبون.. أوضح دليل على أننا قااومنا الفساد وإلاّ لما كنتم مطرودين من التيار .
سابعاً : لم نفاوض المحتل من أجل الخروج من السجون كما فعلتم.
ثامناً : ما إن أجّجتم الفتن بيننا وبينكم سارع قائدنا لإطفائها.
تاسعاً : التبعية أكبر أسباب الفساد، وكبيركم يقول بما معناه: تبعيتنا سرّ نجاحنا.
عاشراً : لم نتعدَّ على مصفى بيجي.
حادي عشر : ما عدكم گصگوصة.. وكبيركم يقول لو تمّ محاسبة الفاسدين لامتلأت السجون.. بمعنى أنه لابدّ من عدم محاسبتهم.
ثاني عشر : تخلّينا عن المشاركة في الانتخابات.
ثالث عشر : سحبنا 73 نائباً قحيّاً لكي لا نتوافق مع فسادكم.
رابع عشر : تستغلون أفراد الحشد الشعبي لتلبية شهواتكم.. ونحن نريد حفظ دمائهم وحفظ سمعتهم ناصعة.. فهم مجاهدون شهداء كرام.
وختم “وزير الصدر” بيانه بالقول “غيرها من الامور.. فلا تتغافلوا”. انتهى 29/ر77

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك