العراق اليوم

بالصور..خبراء عالميون يشرفون على انجازه :مطار كربلاء الدولي ثاني مطار بعد مطار بغداد يتم بنائه من الصفر

مصدر الخبر / وكالة نون

مشروع عملاق وفريد من نوعه في العراق وحديث ويظاهي نظيراته العالمية، ذلك هو مطار كربلاء الدولي الذي تجتمع فيه خبرات عالمية من ثماني جنسيات لها باع طويل في مشاريع بناء المطارات في العالم، انصهرت جميعها في تصاميمها ومعداتها واجهزتها وتقنياتها، لتكمل انجاز مراحل عدة من مشروع يتضمن برجا ومدرجا وشبكة من طرق حركة الطائرات وساحة لوقوف الطائرات وخمسة عشر مبنى ساند وخدمي ومدينة ترفيهية وتسويقية، مراحل انجاز متعددة في مباني متفرقة توزعت بين (50 ــ 80) بالمئة وما زالت عجلة العمل تدور ليلا ونهارا لاكماله وفتح ابوابه امام المسافرين..

الخبير الاسباني

يصف الخبير الاسباني المهندس براندن كين الذي يمتلك خبرة كبيرة في مشاريع انشاء المطارات في عمان والسعودية واوروبا وانكلترا ومهمته موائمة اجهزة الملاحة الجوية والاجهزة الخاصة بالمطارات ويعمل بشركة مختصة بانظمة المطارات والملاحة الجوية عمله في المطار لوكالة نون الخبرية بقوله “حاليا اتابع الاجهزة والمعدات التي يتم استخدامها في برج المراقبة الجوية بمطار كربلاء الدولي وحسب رأيي ان معدات الملاحة الجوية والاختصاص بمطار كربلاء الدولي تعتبر من الاجهزة الحديثة والمتقدمة والمتطورة بل من آخر ما توصلت اليها التكنولوجيا العالمية في هذا المجال ووجدت ان مستوى العمل في مشروع انشاء المطار افضل بكثير مما تصورته قبل ان التحق بالعمل، والذي ارآه في المطار ان جودة المعدات والعمل فيه تجعله من افضل المطارات من جميع النواحي، وحاليا نعمل على اكمال التصاميم للانظمة التي اختيرت لنصبها في برج الملاحة الجوية وتركيبها يتم بعد الانتهاء من الاعمال الانشائية والبنى التحتية التي اوشكت على الانتهاء ووجودنا من الان وفي بداية العمل سيجعل عملية التشغيل آمنة وصحيحة، ولا توجد اية معوقات في العمل وان وجدت فهو دورنا الرئيسي في العمل وسيكون العمل بجميع الانظمة متكامل ومنسق وجاهز بافضل ما يكون لاننا سنذلل كل صعوبة قد تعتري العمل للوصول الى يوم الافتتاح وتدشين المطار”.

البرتغالي

يعمل في شركة (GEG) العالمية الاستشارية التي تمثل الهيئة الوطنية للاستثمار ومهمتها مراقبة جودة العمل ومراجعة التصاميم اي مراقبة التصاميم ومتابعة موقع العمل ولهم خبرات كبيرة في مشاريع متنوعة في مختلف الدول الأوربية وفي أمريكا، يؤكد الخبير البرتغالي المهندس انطويو الكسندر لوكالة نون الخبرية ان “مطار كربلاء الدولي يظاهي المطارات العالمية من ناحية التصاميم العالمية النوعية وجودة العمل الممتازة التي شاهدها في موقع هذا المشروع واختلافها عن مشاريع اخرى شاهدها ووتائر الانجاز متصاعدة في برج الملاحة ومسار الطائرات والحقل الجوي وبجودة ممتازة، ولاحظت ان الشركات المساهمة في انشاء المشروع لديها كوادر عاملة في أكثر من مطار ولديها خبرات عالية في مجال انشاء المطارات وكل شركة تنجز ما عليها بحسب الاختصاص، ووتائر العمل تجري وفق المخطط له في كل مفاصل المشروع.

التركي

جاء من تركيا حاملا خبرة كبيرة تمتد لسبعة عشر عاما في المشاريع التي عمل بها في تركيا وروسيا وفي العراق في قاعدة جوية وافغانستان والسعودية في انشاء مشاريع المطارات وكذلك عمل في مطار في الباكستان يقول الخبير التركي المهندس محمد شريف لوكالة نون الخبرية ويعمل في مطار كربلاء الدولي ومهمته الاشراف على تنفيذ الحقل الجوي حسب التصاميم المصادق عليها ومطابقتها مع المواصفات العالمية الخاصة بالمطارات ان ” مهمة الإشراف على الحقل الجوي هي للمحافظة على تنفيذ المواصفات العالمية والتنفيذ الامثل لكل الانشاءات، وحاليا كتقييم وصلت جودة العمل الى درجة عالية في التنفيذ ومن ناحية المعدات والمواد فان المعدات من احدث ما موجود في العالم وابرزها الفارشة التي تستخدم في صب المدارج ونشر الكونكريت وفيها دقة عالية جدا والمواد المستعملة خاضعة لفحص دقيق ومطابقة للمواصفات”

 

الجانب العراقي

المهندس مصطفى ابراهيم عجينة مدير المشروع من جانب العتبة الحسينية المقدسة وعضو مجلس الادارة في شركة طيبة كربلاء المالكة للمطار يصف التحديات والانجازات والجهود العملاقة في مشروع انشاء المطار لوكالة نون الخبرية بقوله ان” مطار كربلاء الدولي يعد اول مطار يبنى في العراق من الصفر منذ العام ١٩٨٢ ولم يتم تحويله من مطار عسكري الى مدني حيث أن اخر مطار افتتح في العراق هو مطار بغداد الدولي في العام 1982 الذي  شيد من الصفر الى ماهو عليه الان.

 

واضاف :يتكون المطار مثلما موجود في باقي المطارات من الحقل البري الذي يتعلق بحركة المسافرين قبل وصولهم الى الطائرات ويشمل الطرق الرئيسة وخدمات البنى التحتية، والحقل الجوي المتعلق بحركة الطائرات وهي المدارج وساحة وقوف الطائرات، وصالة المسافرين تنقسم الى نصفين الاول قبل عبور المسافر مكان الجوازات وهي تابعة للحقل البري وبعد عبوره الخط الاصفر لضابط الجوازات فيدخل في الحقل الجوي، والحقل البري في مطار كربلاء الدولي فيه طرق رئيسة تبدء من الشارع العام المؤدي الى محافظة النجف الاشرف وصولا الى صالة المسافرين وبرج المراقبة وطولها اكثر من (7) كيلومترات والطرق الخدمية للبنايات الساندة لعمل المطار وهي شبكة عنكبوتية تصل اطوالها الى (10) كيلومترات ووصلت نسب انجازها الى نسب متقدمة، وفي الحقل البري بنايات خدمية تصل الى (15) بناية مثل المباني الساندة لبرج المراقبة ومساحتها (2600) متر مربع وبنايتي معدات الملاحة ومركز الانواء الجوية ومركز الصحة والشرطة والاطفاء ونقطة تفتيش ومركز الاتصالات ومحطة تعبئة الوقود وبنايات محولات الكهرباء ومحطتي معالجة المياه ومياه الشرب وادارة الخدمات والمساحة الكلية لجميع تلك البنايات تصل الى (15) الف متر مربع  بشكل متفرق بطبقات مختلفة، وفيها مساحات خضراء تصل الى (120) دونم على طول طريق المسافرين، وسينفرد مطار كربلاء الدولي بميزة انشاء مدينة المطار التي لا توجد في اي مطار بالعراق بمساحة كلية تبلغ (مليون متر مربع) وستفتح الى المسافرين وباقي المواطنين وفكرتها تشبه مدن الزائرين التابعة للعتبة الحسينية المقدسة..

قاسم الحلفي /كربلاء

تصوير /عمار الخالدي

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك