وأصدرت الشركة بيانين عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” تعليقا على القمصان التي جاءت باللون الأحمر والأبيض والأسود.

وجاء البيان الأول كالتالي: “مع إصدار قمصان المنتخب الدنماركي الجديدة أردنا إرسال رسالة مزدوجة. القمصان ليست مستوحاة فقط من يورو 1992 للإشادة بأعظم نجاح كروي للدنمارك، لكن أيضا للاحتجاج على قطر وسجلها في مجال حقوق الإنسان”.

وأضاف: “لهذا السبب قمنا بتقليل كافة التفاصيل الخاصة بالقمصان الجديدة بما في ذلك شعاراتنا المميزة”.

بروفة المونديال الأخيرة.. أداء أوروبي “مقلق” ومرشحان بارزان

وتابع: “نؤمن أن الرياضة يجب أن تجمع الناس معا وعندما لا يحدث ذلك فيجب أن يكون لنا تعليق”.

أما البيان الثاني تعليقا على القميص الذي جاء باللون الأسود فجاء كالتالي: “الأسود لون الحداد اللون المثالي لقميص الدنمارك الثالث في كأس العالم. بينما ندعم منتخب الدنمارك فلا ينبغي الخلط بين هذا وبين دعم البطولة التي كلفت آلاف الأشخاص حياتهم”.