اخبار الاقتصاد

الفاو وبرنامج الأغذية العالمي يدعوان للحد من هدر الأغذية في العراق

المستقلة/- بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بالفاقد والمهدر من الأغذية، دعا برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة للعمل على الحد من هدرٍ الطعام وتبني إدارة مستدامة لهدر الأغذية في العراق.

ويهدف اليوم العالمي للتوعية بالفاقد والمهدر من الأغذية لزيادة الوعي حول هدر الأغذية ومشاكل النفايات والحلول الممكنة من أجل الترويج للجهود الدولية والعمل التكافلي اتجاه تحقيق هدف التنمية المستدامة 12.3 الهادف لتقليل الأغذية المهدرة للفرد إلى النصف لدى نقاط البيع بالتجزئة والمستهلكين بالإضافة إلى تقليل هدر الأغذية عند الإنتاج وسلاسل التوريد ومن ضمنها الخسائر الحاصلة بعد الحصاد بحلول العام 2030.

ووجه بيان مشترك عن المنظمتين ” النداء لكلٍ من حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان من اجل تشكيل وتنمية اهداف واستراتيجيات وطنية تماشياً مع هدف التنمية المستدامة “12.3.

كما دعت الحكومة لتشجيع التعاون ما بين سلاسل التوريد الهادف إلى تقليل هدر الأغذية خلال مراحل الإنتاج، والمعالجة والخزن بالإضافة إلى دعم تغير السلوكيات المبتكرة من أجل إحداث نقلة نوعية والتقليل من أعراف هدر الأغذية لدى المستهلكين.

وشددت على وجوب بذل وتكافل الجهود من أجل تقليل هدر الأغذية في العراق للتشجيع على تحسين العادات السلوكية ما بين مجهزي ومستهلكي الأغذية، كما ويجب زيادة الاستثمار في التجارة ما بين الأقاليم وتحديث سلاسل توريد الأغذية.

وأشار البيان الى وجود حوالي أكثر من 820 مليون فرد عالمياً ينهون يومهم وهم لا يزالون يشعرون بالجوع، منوها الى أن منظمة الأغذية والزراعة اشارت الى وجود هدر سنوي يقدر بحوالي 1.3 مليار طن من الأغذية يتم فقدانها في سلاسل التوريد، وهي خسارة يمكن تقديرها بحوالي تريليون دولار أمريكي سنوياً.

وأكد إن الأغذية التي يتم انتاجها ولا يتم استهلاكها من الممكن ان تغذي 2 مليار شخص. وهو أكثر بمرتين من عدد الأشخاص الواقعين على شفى المجاعة عالمياً.

وأضاف البيان كما توجد تداعيات بيئية ومالية لإنتاج الأغذية والتي امست تتزايد في شدتها بظل الظروف المناخية الحالية والتزايد السكاني المستمر ويشكل هذا الأمر صعوباتٍ جمة. حيث يستهلك هدر الأغذية واضاعتها موارد ثمينة كالماء والأراضي والطاقة والعمالة ورؤوس الأموال بالأخص في المنطقة والتي تعد الأكثر تأثراً عالمياً بشحة المياه.

وأوضح إن لهدر الأغذية أثراً كبيرا على البيئة حيث يقدر بأنه يساهم بحوالي 6-8% من كافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المسببة من قبل الانسان عالمياً مما يساهم في تسريع التغير المناخي. وينتهي الأمر بغالبية الأغذية المهدرة في مكبات النفايات حيث تتحلل وتنتج غاز الميثان، أحد غازات الاحتباس الحراري والذي ينتج أثراً دفيئاً أعلى ب80 مرة من ثنائي أوكسيد الكاربون.

وجددت منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي التزامهما بالعمل مع الحكومتين لتطوير وتنفيذ “حملات توعية” و “بنوك طعام” للتخفيف من هدر الغذاء من خلال جمع الأغذية غير المخدومة وتوجيهها إلى المحتاجين لاستكمال جهود العراق للقضاء على الفقر والحد من الجوع وتحسين صحة الإنسان.

 

 

The post الفاو وبرنامج الأغذية العالمي يدعوان للحد من هدر الأغذية في العراق appeared first on وكالة الصحافة المستقلة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك