العراق اليوم

الحكيم: الإستمرار على قواعد الإستثناء يهدد نظامنا السياسي ويعرضه لأزمات خانقة

مصدر الخبر / موازين نيوز


سياسية
|  
07:04 – 03/10/2022

بغداد – موازين نيوز

أكد رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الإثنين، ان معالجة الخلل البنيوي يتطلب تشكيل حكومة وطنية وانتخاب رئيس جمهورية متفق عليه من القوى الكردية.

وقال الحكيم في بيان تلقته /موازين نيوز/، “في الظروف والمسارات الصعبة التي تمر بها الأُمم، تسَـتذكرُ الشعوبُ مواقفَ قــادتـها ورمـوزهـا، مستلهمةً منهم العزيمة والصبر والإيثار،والمساراتِ الـصحيحةَ بما يـتسقُ مع المبادئ والقيم التي ضحى من أجلها أولئك القادة الكبار، تَمرُّ علينا الذكرى الخامسة لرحيل الزعيم الوطني مام جلال طالباني رئيس جمهورية العراق الأسبق رحمه الله ، بمرارةٍ كبيرةٍ وأَلم عميق ، لفقده وغيابه عن الساحة العراقية وعن شعبه الكردي في هذه الظروف الحسّاسة من تاريخ البلاد”.
واضاف ان “وجودَ القادةِ الكبار ضَرورةٌ و غيابهَم خسارةٌ و ذكراهم ذخيرةٌ ، أينما حلوا ومتى ما آستُذكروا في أي زمان ومكان ، فطبيعة تفكيرهم و حراكهم و سلوكهم يدفع شعوبهم وأتباعهم ومحبيهم لتجديد الِعهد معهم ومراجعة سَيرهم وتجاربهم ومبادئهم ليكملوا المسيرةَ ويأخذوا منهم الدروس والعبر الناجحة ويعزّزوا المواقف ويواصلوا الطريق، وإن شخصيةَ الراحل مام جلال طالباني كانت فريدةً ومؤثرة في الساحات الكردية والعراقية والدولية وقد تمكن بتفكيره المتقدم أن يتجاوز أحلك الظروف و أخطرَها وأن يؤسس لمراحلَ مفصليةٍ في تاريخ العمل السياسي العراقي”.
وأكمل: “لقد كانَ يعتقد أن قوةَ العراق تـَكمنُ فـي تنوع مكوناتهِ.. وأن إحـترامَ خصوصيةِ تلك المكونات لا يلغي وحدتَها وتماسكَها ضمن مشتركات الوطن الواحد.. ومصير الأمة الواحدة، ولذا توحَّدت عليه قلوبُ العراقيينَ.. كما توحدت لديه هموم العراقيين وتطلعاتهم.. فعاشَ رمزاً ومات رمزاً وطنيا تفتخر به الأجيال عبر التاريخ”.

واستدرك الحكيم بالقول: “وهذا ما انعكس بشكلٍ جلي على طبيعةِ علاقته مع المكون الإجتماعي الأكبر في البلاد من خلال صلته المباشرة بالنجف الأشرف و حوزتها و مرجعياتها و أُسرها العلمية إلى جانب علاقاته الوثيقة بالعشائر العربية في الفرات الأوسط و الجنوب، فكانَ ولايزالُ محطَ إحترامِ و تكريمِ المكونات العراقية وفي مقدمتها المكون الشيعي الذي يتذكر مواقَفهُ الوطنية في الدفاع عن المرجعية والمكون الأكبر وحقوقه في المحافل والمحطات الوطنية و الدولية”.
واوضح الحكيم، انه “لا يمكن أن نغفلَ بشكل خاص عمقَ علاقةِ الراحل بأُسرة آل الحكيم خلال عقود طويلة من الزمن ، منذ النضال المشترك مع شهيد المحَراب الخالد آية الله العظمى السيد محـمد باقر الحكيم (قدس) في ساحات المعارضة الملتهبة ، والتعاون و الشراكة في التأسيس السياسي لمرحلة ما بعد سقوط الدكتاتورية مع والدنا الراحل سماحة السيد عبدالعزيز الحكيم (رحمه الله) ، والتراكمَ و الإستمرارَ في علاقته الوثيقة معنا شخصياً ، حتى وفاته المؤلمة، ولا يمكنُ أن ننسى هذا التاريخَ المشتركَ وهذا الإرثَ الثمينَ وتلكَ المواقفَ المفصليةَ أبداً ، وسيبقى مام جلال حاضراً في قلوبنا وعقولنا و وجداننا ما حيينا وسنبقى نذكر لأبي شلال مواقفه المشّرفةَ أينما كنا وكلما حانت الفرص والمناسبات”.
وأفاض: “إنني أناشد إخوتي و أخواتي من أبناء شعبنا الكردي الأبي ، كما أناشدُ أبناءَ مام جلال ورفاقَهُ ومحبيه في الإتحاد الوطني الكردستاني ولاسيما رئيس الإتحاد الوطني الكردستاني الأخ العزيز الأستاذ بافل طالباني وحلفاءَهُ في الحزب الديمقراطي الكردستاني والقوى الوطنية والكردستانية الأخرى أن يعقدوا العزم على مواصلةِ منهجهِ ومبادئه ومسيرته الوطنية الغرّاء، في الوحدةِ والتكاتف والتمسك بمشروعه ،والمضي بالمعادلات التي رسمها الراحل الكبير في حياته والحفاظ عليها وتقويتها وتأكيدها، فعراق اليوم بحاجة ماسة الى المزيد من الإعتدال و العقلانية و الحوار والإنفتاح والوحدة والإنسجام بين العراقيين جميعا ، وقد كنتم ومازلتم من أعمدة هذا المنهج القويم الذي يجب أن يستمر بقوة تكريما لذكرى مام جلال و القادة الوطنيين كافة وحَريٌ بنا أن نستلهمَ مـن هـذه المناسـبة الـوطنية الـعزيزة عـلى قلوبنا.. تـوحيدَ المواقف والمـسارات الـمطلوبـة، ولاسـيماَمع ما يمرُّ به بلدُنا من لحظاتٍ حاسـمة في تـاريخه الحديث.. وإني عـلى ثـقة بـأن روح الراحل مـام جلال تـتوق ليأخذ كــل منا تلك المواقـف الوطنية الحاسـمة في حلحلة الخلافـات بروح الإيثار وتغليب المصالح العليا للبلد”.
وتابع: “إسمحوا لي أن أتحدث بصراحة معهودةٍ بين أهلي وإخوتي في إقليم كردستان، ولا أحـدَ مـنا يُـنكرُ أن هـناك خـللاً بـنيويـاً فـي طـبيعةِ مـسار الـعملية الـسياسـية الـقائـمة الـيوم.. ولا سـيما أنها مرّت بظروفٍ إستثنائيةٍ منذ التأسيس.. وإن الإســتمرارَ عـلى قواعد الإستثناء يهدد نظامنا الـسياسـيَ ويـعرضه الـى أزمـات خانقة ومتوالية.. وهـذا مـا نعانيه اليوم مـن إنسـداد سـياسـي لـم ينفع معه حتى خيار الإنتخابات المبكرة، ولا أحدَ منا يُنكر أيضا.. أن دستورنَا الإتحادي بحاجة الـى تطوير وتفسير وتعديل للعديد من مواده بما يتناسب مع متطلبات التطور في التجربة السياسية طيلة العقدين الماضيين من عمر التجربة الديمقراطية في العراق”.

واشار رئيس تيار الحكمة الى انه “وحينما لا تـكونُ الأزمات ُوالمشاكلُ السياسية هيّنةً أو عاديةً.. فإٍن ذلك يتطلب أن يكون دور المعالجة إستثنائياً يتناسب مع حجم المشكلة وضرورة مواجهتها بحزم وحسم ومسؤولية، وهذا ما يجعلني أنتهزُ فرصةَ هذه المناسبة الوطنية الكبيرة في مخاطبة إخوتي من قيادات إقليم كردستان الذين لا أشك في إخلاصهم وحرصهم الوطني .. في النظر نحو بغداد بذات العين التي كانَ ينظرُبها الزعيمُ الراحل مام جلال إلى بغداد .. وأن يكونوا سبباً حقيقياً في معالجة الإنسداد السياسي الذي وصلنا اليه لاسيما بعد البادرة الطيبة والموقف المسؤول في إستئناف عمل مجلس النواب”.

واكد الحكيم ان “الإتفاقَ على إختيار مرشحِ رئاسة الجمهورية لا يَقتصرُ على تلبيةِ إستحقاقِ المكون الكردي فحسب وإنما يمثلُ حاَجةً وطنيةً ملحةً لمنع إنزلاق البلاد نحو نفق مجهولَ، وإن الإستعدادات لمعالجة الخلل البنيوي الذي أشرنا اليه سلفاً يتطلب أولاً تشكيل حكومة وطنية مسؤولة وقوية تمهد الطريق لمرحلة الإنتقال الآمن في إجراء إنتخابات مبكرة خالية من العيوب والملاحظات والإشكاليات السابقة المعروفة وهومايصعبُ تحقيُقهُ من دون إنتخاب رئيس جمهورية متفق عليه كردياً ومصوتٍ عليه وطنياً داخل قبة البرلمان ، بما يتناسب مع خطورة المرحلة المقبلة وأهميتها في الإصلاح والمعالجة”.

وأكمل: “لقد كنا دوما ولا نزال من دعاة الحوار الوطني والجلوس إلى طاولة الحوار والتفاهم والإنسجام  وهو أمر نحتاجه اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى .. ولكننا في الوقت ذاته يجب أن لا نتهاون في مواجهة التحديات بروح القانون والدستور والإلتزام بالسياقات الدستورية في حفظ الدولة وسيادة مؤسساتها”.

وأوضح: “إنَّ أملنَا كبيرٌ في الإحساس العالي والإستشعار الكبير للمسؤولية الوطنية لدى إخوتنا في إقليم كردستان .. وإن البذرةَ التي زرعها الزعيم الراحل مام جلال ومن قبله الزعيم ملا مصطفى برزاني (رحمهما الله) قد أتت أُكلها وسَيستمرُ أثرُها بإذن الله ويبزغُ خيرُها نجماً في سماء العراق، نجدد تعازينا الحارةَّ ومواساتنا الدائمة و وقوفنا معكم أيها الإخوة والأهل والأحبة ونتمنى لكم المزيدَ من التوفيق و التألق و النجاح والعمل الوطني المشترك ، مؤكدين لكم إعتزازنا و إصرارنا على هذه العلاقة الوثيقة وترابطنا التاريخي المتين”. انتهى 29/ر77

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك