أكد وزير التربية علي الدليمي، اليوم الخميس، رغبة فرنسا بفتح مدرسة في بغداد، مبينا ان تعليم اللغة الفرنسية في المدارس العراقية كان ولا يزال لغة علمية.

وقالت وزارة التربية في بيان تلقته (الاولى نيوز)، ان “وزير التربية علي حميد الدليمي، استقبل اليوم بمكتبه الرسمي السفير الفرنسي في بغداد ايريك شيفالير”، مبينا انه “تم بحث أوجه التعاون القائم بين البلدين الصديقين وسُبل تعزيزها في المجالات التعليمية والتربوية وبما يخدم مصالح الجانبين “.

وقال الدليمي “نأمل بتوسيع دائرة التعاون بين البلدين الشقيقين وفتح آفاق جديدة ومثمرة،لا سيما في مجال تطوير تدريس اللغة الفرنسية”، لافتا الى “أهمية دعم الجانب الفرنسي للمدرسة العراقية في باريس التي تأسست منذُ أكثر من 50 عاماً أذ انها تستقبل جميع الجاليات العربية وتعتبر صرحاً علمياً يمثل العراق”.

وأضاف الدليمي ان “لدى جانب الفرنسي رغبة في فتح مدرسة في محافظة بغداد تدرس فيها اللغة الفرنسية، لان تعليم اللغة الفرنسية في المدارس العراقية كان ولا يزال لغة علمية”، مشيرا الى انها “تعتبر أحدى اللغات الرسمية للاتحاد الأوربي ولغة أدب وفن وثقافة عريقة، كما أنها لغة تواصل هامة حول العالم، والوزارة مهتمة بتحسين تعليم اللغة الفرنسية؛ لذا نعمل على تنفيذ هذا المشروع”.

فيما اعرب السفير ايريك شيفالير عن سعاتهُ بالمشاريع التربوية التي تنجزها الوزارة وهذا يدل على الاهتمام الكبير الذي توليه لقطاع التعليم، مشيراً الى “مواصلة دعم بلاده لمشاريع قطاع التعليم في العراق والنهوض بها الى أفضل المستويات”.