العراق اليوم

العبايجي: التيار الصدري معارض لما يجري والمحاصصة وراء كل المشاكل

مصدر الخبر / قناة السومرية

اعتبرت الأمين العام للحركة المدنية الوطنية في العراق شروق العبايجي، اليوم الخميس، أن المحاصصة هي سبب كل المشاكل التي يعاني منها العراق، موضحة أن العملية السياسية المشوهة لن تقدم شيئاً للبلاد.

وقالت العبايجي في حديث لبرنامج “علنا” الذي تبثه قناة السومرية الفضائية، إن “مشكلة العراق هي المحاصصة التي اعتمدتها القوى السياسية بعد 2003 والتي سببت جميع المشاكل للشعب”، موضحة أن “القوى المدنية ترفض العملية السياسية المشوهة والتي لم تقدم شيئاً للعراق”.

وأضافت: “لو كان هناك بوادر لمغادرة الطبقة السياسية للمحاصصة لتفاعلنا معها ولكن العكس هو ما حدث فلا امل في تغيير الواقع، والشعب العراقي عبر عن غضبه ورفضه ولكن الطبقة السياسية لا تعي ما يعانيه الشعب وهناك فجوة فهم يعيشون في عالم منعزل عن معانة الشعب”.

وبينت العبايجي انه “بعد الانتخابات الأخيرة كان هناك محاولة لتشكيل الأغلبية السياسية لم تنجح لان القوى السياسية متمسكة بالمحاصصة، والإطار التنسيقي يريد مشاركة التيار الصدري في الحكومة المقبلة لإعادة المحاصصة ومبدأ تقسيم الكعكة”.

وتابعت: “ما يحدث الآن مجرد إعادة تدوير للمسميات بنفس الوجوه ونفس الفساد والتدهور الاقتصادي وعنوان الحكومة الخدمية لا يعني شيء”، مشيرة الى أن “التيار الصدري أعلن عن معارضته لما يجري في العملية السياسية وردة فعله ستظهر خلال الأيام القادمة”.

الى ذلك، أكدت العبايجي أن “إحاطة ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة جينين بلاسخارت جاءت متأخرة لان الجميع يعرف أن الأحزاب تعمل لمصلحتها”، مبينة أن “بلاسخارت تمثل الحكومة أكثر منها ممثلة للشعب العراقي حالها حال جميع ممثلي الأمم المتحدة”.

وفي شأن آخر، لفتت العبايجي الى آن “القوة الأمنية التي اقتحمت منزلها كانت بحجة التفتيش عن الأسلحة وبعد العثور على صور للكاظمي وسياسيين آخرين موضوع عليها علامة اكس اتهمت بتهديد امن الدولة”، مبينة أن “المداهمة كانت دون أوامر قضائية وتمت استباحة المنزل وتمت سرقة أموال والحاسوب الخاص بحجة تهديد الأمن الدولة”.

وأوضحت أن “القوى المدنية لم ننجح في إبراز المشروع الوطني البديل الذي يتمكن من أن يحل محل الطبقة السياسية الحالية الفاشلة ولم نستطع أن نحقق البديل”.

وختمت العبايجي أن “ثورة تشرين هي الأب المؤسس للدولة المدنية العراقية الحديثة التي تخدم جميع العراقيين وتنقل العراق الى مصاف الدول التي يتمتع الجميع بخيراتها”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك