اخبار العراق الان

صحيفة: تغييرات السوداني طالت مقربين من الكاظمي ولم تستهدف قيادات بارزة في التيار والإطار

مصدر الخبر / بغداد اليوم

+A
-A

بغداد اليوم- متابعة

نشرت صحيفة اندبندنت عربية، تقريرا تطرق إلى التغييرات الكثيرة التي أجراها رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، منذ توليه المنصب نهاية تشرين الأول الماضي، فيما أشارت إلى أنها طالت مقربين من رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي ولم تستهدف قيادات بارزة في التيار الصدري والإطار التنسيقي.  

وذكرت الصحيفة في تقرير تابعته (بغداد اليوم) أن “خطوات رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني في استبدال وتغيير كثير من المسؤولين في مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية، لم تواجه بردود واعتراضات كبيرة خلال شهره الأول في السلطة”.

ورجحت: “وربما يأتي هذا الصمت على هذه الخطوات لكونها لم تستهدف قيادات بارزة في التيار الصدري داخل مؤسسة الدولة، ومثال ذلك الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي حميد الغزي، وأخرى محسوبة على قيادات الإطار التنسيقي إلا باستثناءات قليلة وبمناصب غير مؤثرة في سياق عمل الدوائر الحكومية”.

مقربون من الكاظمي

وبينت أن “التغييرات التي أجراها السوداني حتى الآن استهدفت قيادات وشخصيات مقربة من رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي، مثل مستشاره السياسي مشرق عباس، ومستشاره العسكري، سكرتير القائد العام محمد البياتي، ومدير جهاز الاستخبارات رائد جوحي، ورؤساء هيئات الاتصالات والنزاهة والاستثمار، والعشرات من المديرين العامين، وإلغاء عقود كثير من المستشارين في رئاسة الحكومة”.

وتابعت: “فيما جاء بعضها على خلفية اتهامات بالتقصير كما جرى من خلال إعفاء رئيس سلطة الطيران المدني العراقي نائل سعد، ومدير مطار بغداد الدولي علي تقي، من منصبيهما وذلك بعد حرائق في مطار بغداد الأسبوع الماضي”.

الأوضاع لن تتغير

ونقلت الصحيفة عن الباحث بالشأن السياسي عبدالسلام برواري رأيه أن “عملية إقالة واستبدال بعض المديرين في مؤسسات الدولة العراقية أمر طبيعي، لكن استبعد أن تسفر العملية عن تحسن الأوضاع في البلاد”.

وقال برواري إن “أي حكومة جديدة بعد تشكيلها تجري عملية تغيير واسعة في المناصب السيادية والدرجات العليا وهذا يحدث في عدد كبير من الدول، مشيراً إلى أن غالبية التغييرات طاولت من يعملون بصفة مستشار وكذلك طاول الأمر بعض المديرين العامين”.

ترضية حزبية

وأضاف برواري أن “ما جرى من عملية تبديل هو ترضية لأحزاب أسهمت في تشكيل الحكومة، لكون القوى المشاركة فيها عددها كبير وجميعها تريد أن يطاولها توزيع الحصص، مبيناً أن بعض هذه القوى لم تحصل على وزارات أو وكلاء وزراء ويتم تعويضهم بمناصب أخرى كمديرين عامين وسفراء ومناصب أخرى”.

واستبعد أن “تؤدي التغييرات التي أجراها السوداني إلى تغير الوضع العراقي بسبب انعدام المؤسسات والعقلية التي تدار بها السلطة”، مشيراً إلى أن “وجود وزير أو مدير ناجح بعمله يمكن أن يعطي أملاً في تغيير الواقع”.

وأكملت الصحيفة: “ويبدو أن حملة الإقالات التي أجراها السوداني قد تفتح الباب عليه مستقبلاً بمطالبات بحصص من قبل التحالف الداعم له، وهو تحالف إدارة الدولة الذي يضم مجموعة من القوى السياسية الشيعية السنية الكردية، خصوصاً أمام الإطار التنسيقي، مما قد يقف أمام أي إصلاح حقيقي في البلاد”. 

وبحسب الصحيفة يرى مدير مركز التفكير السياسي إحسان الشمري أن “عملية التغييرات التي يقوم بها السوداني تدخل في باب تطبيق برنامجه الحكومي في إعادة هيكلة مؤسسات الدولة وتنفيذ قرارات المحكمة الاتحادية، فيما رجح أن يواجه أزمة ما بعد الإقالة”.

وقال الشمري إن “السوداني يدفع باتجاه تطبيق واحدة من نقاط برنامجه الحكومي، وكذلك تطبيق قرارات المحكمة الاتحادية التي نصت على أن حكومة تصريف الأعمال ليس من حقها تنصيب مديرين عامين ودرجات خاصة”.

إعادة المحاصصة

وأوضح أن “الإطار التنسيقي يضع في حساباته أن عملية الإقالات هي إعادة توزيع للمحاصصة ليس فقط بين مكونات الإطار وإنما داخل ائتلاف إدارة الدولة ورغبتهم بتقسيم المناصب، معتبراً أن أزمة السوداني لا تكون بالإقالات وإنما بالصراع في ملء فراغ هذه الإقالات، فسيكون هناك من يتدافع لشغل المناصب من غالبية القوى السياسية”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه “قد يواجه رئيس الوزراء العراقي أزمة في ملء الفراغ الخاص بالإقالات إذا ما أراد جلب شخصيات مستقرة لكون هذا الأمر قد يولد خلافات، بحسب الشمري، الذي أكد أن فكرة الدولة العميقة قد لا تكون من مستويات تفكير السوداني إلا أنها قد تكون واحدة من أهداف داعميه”.

مقربون من السوداني

وكشف الشمري عن أن “من مهام السوداني إنهاء سطوة الزعامات التي تهيمن على الدولة وقد يكون هذا الأمر من أهم التحديات التي سيواجهها في قادم الأيام، لافتاً إلى أن رئيس الوزراء دفع باتجاه بعض المواقع الحساسة بشخصيات مرتبطة به وقريبة من منهاجه فهو بحاجة إلى أشخاص يتعاطون مع برنامجه الحكومي بشكل إيجابي”.

وتابعت الصحيفة: “ولعل سلسلة التغييرات لم تستثن المؤسسة العسكرية ولعل آخرها ما قام به وزير الداخلية عبدالأمير الشمري بنقل عدد كبير من الضباط من رتبة نقيب فما دون إلى مراكز الشرطة لسد النقص، في خطوة وصفت أن هدفها إصلاح المؤسسة العسكرية”.

خطوة مهمة

ونقلت الصحيفة عن مدير مركز الجمهوري للدراسات الأمنية والاستراتيجية معتز محيي عبدالحميد، تشديده على “أهمية تبديل القيادات الأمنية لمكافحة الفساد وتبديل الاستراتيجيات الأمنية”.

وقال عبدالحميد إن “السوداني له معرفة بالقيادات وتأثير بعض الأحزاب في تلك القيادات، وضرورة تقليص أعداد الحمايات التي شابها مزيد من شبهات الفساد” مبيناً أن هناك رؤية لدى رئيس الوزراء يقدرها كل الناس الذين يحاربون الفساد تتمثل في تغيير كل قائد يبقى في مكانه أكثر من عام.

مرحلة أولى

وأضاف أن ما اتخذه رئيس الوزراء “يمثل مرحلة أولى من القرارات وستعقبها قرارات أخرى وهي جس نبض للأحزاب ومدى تأثيرها وقدرتها على تنفيذ الأوامر ومقدار الضغوط التي يواجهها في هذه المسألة”، مشيراً إلى أن السوداني لديه رؤية لاستبدال جميع القيادات الموالية للحكومات السابقة، خصوصاً القيادات المسؤولة عن حماية المنطقة الخضراء والأماكن الحساسة في البلاد. 

وأكد عبدالحميد أن “خطوة السوداني جيدة لأن عملية التغيير ستعمل على وضع استراتيجيات أمنية جديدة، لافتاً إلى أن جرائم ونزاعات مسلحة وإخفاقات لم تتمكن قيادات بعض المحافظات من تجاوزها، كما حصل في النزاعات العشائرية وعدم قدرة تلك القيادات على فضها مما يشير إلى حجم الإخفاق”.

واختتمت الصحيفة بالإشارة إلى أن “المنطقة الخضراء وسط بغداد التي كانت تعرف سابقاً بالمنطقة الدولية، وسميت ووضعت حدودها قيادة الجيش الأميركي في العراق بعد أبريل (نيسان) 2003، تضم مقار الحكومة والبرلمان والسفارات الأميركية والبريطانية والتركية والإماراتية، ومقار وزارة الدفاع العراقية وجهاز المخابرات والفرقة الخاصة المكلفة بحماية المناطق الحساسة في العاصمة وجهاز مكافحة الإرهاب ومستشارية الأمن الوطني وقيادة العمليات المشتركة للقوات المسلحة العراقية ومجلس القضاء الأعلى وهيئة الاستثمار العامة”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك